|| شينة يا خالد ||

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة شيخه البدو, بتاريخ ‏6 أكتوبر 2011.

  1. شيخه البدو

    شيخه البدو ¬°•| فريق التغطيات التطويري |•°¬

    شينة يا خالد


    بعد سنوات من زواجه لاحظتُ عليه تغيراً جلياً في مشاعره نحو زوجته؛ فقد كان يكثر الشكاية منها، ويعدّد زلاتها، ويتتبع هفواتها، بل يحصي أنفاسها، سألته: ماذا أنكرت منها؟ وما الذي أزعجك من طباعها؟ سكت برهة، وقال: بصراحة (مهيب زينة). والحقيقة أن تلك الإجابة زلزلتني وهزت كياني؛ فرددت عليه الجملة لعلي ذهلت أو لم أسمع جيداً! قال: (زوجتي شينة يا خالد!). شينة!!
    والآن اكتشفت؟!
    هل زفوك إليها قسراً ورغماً عن أنفك؟ قال:
    لا بل هي باختياري.


    هل دُلس عليك فوصفت لك إحداهن ورأيت أخرى؟ قال: لا بل هي من وصفت لي ورأيت ,سألته كيف حسن إدارتها في بيتك؟
    قال: ليس لها مثيل؛ فبيتي أنظف وأجمل بيت، وتجيد الطبخ، وأناقتها معقولة.
    ولكن الجمال متوسط!!!


    للمعلومية (صاحبي هذا ليس بينه وبين الوسامة أي قرابة، ولم يزره الجمال في عمره لحظة، ولو اقتربت منه لوليت منه فراراً، ولملئت منه رعباً).


    قلت له: يا صاحبي إذا سلمنا بما تقول فهل يرضيك ويقنعك أن تتزوج بصارخة الجمال فاتنة المظهر ممشوقة القوام، لكنها سليطة اللسان نزقة الطبع ترد عليك الكلمة بعشر؟ قال: لا والله، هل تريد مع الجمال زوجة مهملة جميلة المظهر قذرة البدن اهتمامها بما يُرى فقط؟ قال: لا والله.


    قلت: هل تريد مع الجمال زوجة خراجة ولاجة لا يقرّ لها لها قرار ولا يهدأ لها بال إلا في الأسواق والمطاعم واللهث خلف الموضات؟ قال: لا والله.


    يا صاحبي صدقني لو جربت غيرها لعدت إليها عودة الصغير إلى أمه بعد فقدها !!


    رب يوم بكيت منه فلما
    صرت إلى غيره بكيت عليه


    مشكلة بعض الرجال أنهم يظنون أن عند النساء الأخريات ما ليس عند زوجته، وتلك نظرة أحادية ضيقة؛ حيث جعلوا من قلوبهم صخرة تتكسر عليها إيجابيات الزوجة، وما يسر منها، وأحال روحه وعقله إسفنجه يجمع سلبياتها، وما ضعف من طباعها. ولقد وجدت من خلال تأمل واستقراء أن من أعظم ما يلوث أفكار بعض الأزواج ويسمم عقولهم هو الوقوع في شرك المقارنات، وللأسف إن الكثير قد فُتن بساقطات الفضائيات وأقول والله هجم ذلك الزوجُ المفتون على ما خفي من صفات من افتتن بها من (طباع وحقيقية الشكل وغيره) لانكب مقبّلاً يدي وقدمي زوجته!! وللأسف أن البعض كلما رأى واحدة أو سمع عنها ظن أن لها شأناً آخر وما دري أن النساء أشباه كما يقول ابن المقفع.


    ويقع البعض في شرك آخر لا يقل خطورة ألا وهو مقارنة أسوأ ما عند زوجته بأفضل ما عند الأخريات، فأخته (وفاء) أفضل منها في الطبخ وخالته (عبير) مثقفة ومطلعة وعمته (أسماء) لا تجارى في الأناقة وهكذا ويبدأ يقارن حتى تتشكل صورة ذهنية مشوهة عن زوجته!!!


    ومن الإشكالات العقلية التركيز على ما ضعف من صفات خطأ ولا يخالطه نقص، يرى القذى في عيني زوجته والجذع الكبير في عينيه لا يراه!


    وقفة
    ما أعظم الأشخاص عندما ينصفون وما أروعهم حينما يعدلون والسبيل إلى تلك العظمة هي أن نتخذ من إستراتيجية (عين النحلة) قانوناً نسيَّر به أمورنا، نلاحظ الحسن ونثمنه ونشكر عليه، نتتبع الإيجابيات ونقدر الحسنات فعندها سيتضاعف العطاء ويقينا ستحلو الحياة، أخي الزوج فلتمتزج روحك في روحها لتستحيل إلى وتر يعزف سيمفونية الطهر وتتراقص حوله ضفائر الغرام والوفاء.


    ارم بسهام أشواقك نحوها، استثر مكامن الغرام واجعل من الغائب حاضراً يزيد من بوح الصبابة ويذكي جذوتها ويعلن عن بعث حب قديم طمرته سيول الزمن ويحتفل بتلاقي الأنفاس الولهى المذيبة لكل ما جمدته الأيام.


    ومضة قلم
    حتى في زمن الجوع لا ترضى بالثمر الفاسد.


    بقلم/ د خالد بن صالح المنيف
    المصدر
     
  2. نسمآت روح

    نسمآت روح ¬°•| مبدعة في تواجدها |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بالفعل بعض الرجااال يجد عند الفتاه التي ترخص نفسهااا وتتواصل معه بطريقه محرمه ما لا يجده عند زوجته مع العلم أن زوجته لم تقصر معه وذااات خلق عااالي وغيرهااا ...

    تسلمين أختي العزيزه شيخة البدوو
     
  3. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أشكرك إختي العزيزة

    على طرح هذا المقال الجميل


    وللأسف أصبح الإعلام في عصرنا هذا يعمل كغسيل للمخ بتلك القنوات الفضائية التي تهدم كل بيت بمجرد وجود تلك المتبرجات المخفيات بجمالهن ما يعيبهن من اخلاق أو تصنع للجمال ولن نقول الكل بل الأغلبية منهن فينخدع من هو مريض ببصيرته وينعكس سلباً على بيته وحياته وتكمن في المقارنة التي لا تبت صلة بالواقع.

    ولن تكون هناك إمرأة خالية من العيوب فيجب على الزوج بان يقبل زوجته بحلوها ومرها ( وإن كره منها خلق رضي منها خلق آخر )

    والأهم وجود عامل المودة والرحمة لكي يجد الزوجين السكن المناسب للحياة


    لكِ إحترامي وتقديري
    لموضوعكِ الراقي

    تقبلي تقييمي
     

مشاركة هذه الصفحة