تخريج دفعات من الجنود المنتسبين للخدمة حديثاً بالجيش السلطاني العماني

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏5 أكتوبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    تخريج دفعات من الجنود المنتسبين للخدمة حديثاً بالجيش السلطاني العماني
    سعيد السالمي للخريجين: عليكم بذل المزيد من الجهد والعطاء والسير على نهج أسلافكم
    الخريجون: ماضون قدماً في أداء الأمانة والمساهمة في جهود التنمية وخدمة المجتمع
    احتفل الجيش السلطاني العماني بتخريج دفعات جديدة من الجنود المستجدين الذين تشرفوا مؤخراً بالانتساب إلى العسكرية ليكونوا جنوداً في صفوف الجيش السلطاني العماني،وقد أكد الخريجون بأنهم ماضون قدماً للدفاع عن مكتسبات ومقدرات هذا الوطن الغالي والذود عن حياضه ومنجزاته،بالإضافة إلى المساهمة الفاعلة في جهود التنمية وخدمة المجتمع التي تقوم بها وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة، واستعدادهم التام للتضحية والفداء جنباً إلى جنب مع أولئك الرجال الذين سبقوهم إلى الخدمة العسكرية ونالوا شرف حمل الأمانة وصونها ليبقى اسم عُمان عالياً خفاقاً في ظل هذا العهد الزاهر والميمون لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله ورعاه.
    جاء ذلك في الاحتفال الذي نظمه صباح أمس الجيش السلطاني العماني بمناسبة تخريج دفعات جديدة من الجنود المستجدين الذين تم تدريبهم في معسكرات كتائب ووحدات لواء المشاة (11) بمحافظة ظفار وذلك تحت رعاية اللواء الركن سعيد بن ناصر بن سليمان السالمي قائد الجيش السلطاني العماني.
    بدأت مراسم التخريج بالتحية العسكرية لقائد الجيش السلطاني العماني راعي المناسبة الذي قام بعد ذلك بتفتيش الصف الأمامي للجنود المستجدين،كما اشتمل التخريج على عرض عسكري ومهارات ميدانية متنوعة عكست مدى إتقان الخريجين لبرنامج التدريب العسكري بشقيه النظري والتطبيقي،وقد تنافس الخريجون للحصول على المراكز الأولى في مختلف الأنشطة والمسابقات في مجالات الضبط والربط العسكريين والرماية واللياقة البدنية.
    وبهذه المناسبة ألقى اللواء الركن قائد الجيش السلطاني العماني راعي الاحتفال كلمة قال فيها:نحمد الله تعالى أن وفقنا جميعاً إلى تحقيق ما تصبو إليه القيادة الأعلى من طموحات وآمال في بناء هذا الوطن المعطاء لاسيما فيما يتعلق بتأهيل الكادر البشري من أبناء هذا الوطن الغالي والاهتمام بالباحثين عن العمل،وإنه ليسعدني اليوم أن أرعى حفل تخريج دفعة جديدة من الجنود البواسل بالجيش السلطاني العماني الذين تشرفوا بالتدريب على أيدي إخوانهم الذين سبقوهم في الخدمة في كل من مدفعية سلطان عمان وكتيبة الحدود الشمالية.
    وأضاف قائلاً:يتطلب العمل العسكري من الفرد أن يكون قلبه للمعلومة حافظاً ولأسرار الوظيفة خازناً فعليكم بتحصين أنفسكم أمنياً،إذ إن من متطلبات العمل العسكري أن يتحلى الفرد بالسرية التامة للمعلومة وهذا ما سوف تتعلمونه وتتدربون عليه في المستقبل على أيدي إخوانكم الذي سبقوكم في ميادين البطولة والرجولة،كما ينبغي عليكم الاهتمام بمستواكم البدني والعلمي بما يؤهلكم لأداء مهامكم وواجباتكم،ولا غنى في ذلك عن الاستفادة من التقنية الحديثة ومصادر المعلومة الموثوق بها للاستزادة والاستنارة فمصادر المعرفة المتنوعة وينابيع العلم المتعددة تحمل أفكاراً شتى فما عليكم أيها الجنود البواسل إلا الأخذ بما ينفعكم وينفع مجتمعكم ووطنكم وترك ما لا يعود بالنفع عليكم وعلى مجتمعكم ووطنكم.
    وأضاف مخاطباً الخريجين:لقد سرني كثيراً وأنا أرعى حفل تخرجكم مدى إتقانكم لأسس الجندية الحقة ومبادئ العسكرية ومستوى الضبط والربط العسكري الذي ظهر جلياً من خلال فقرات الحفل التي قدمتموها،مؤكدين بذلك جاهزيتكم للانطلاق في ميادين العمل،مهنئا لكم ومباركاً تخرجكم الميمون هذا آملا منكم بذل المزيد من الجهد والعطاء والسير على نهج أسلافكم الذين ساهموا في بناء لبنات هذا الجيش العريق فأصبح جيشاً قوياً مثار فخر للجميع فكونوا أهلاً للمسؤولية العظيمة والمقدسة في حفظ تراب هذا الوطن والذود عن مكتسباته والسهر على أمنه واستقراره.
    واختتم كلمته قائلاً:أتقدم بالشكر الجزيل والامتنان العظيم لكافة القادة والضباط وضباط الصف والأفراد من مدفعية سلطان عمان وكتيبة الحدود الشمالية الذين ساهموا في إعداد هؤلاء الجنود البواسل وتعليمهم وتلقينهم لمبادئ العمل العسكري،سائلا الله تعالى للجميع دوام التوفيق والسداد في خدمة هذا الوطن المعطاء بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى لقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه.
    وفي الختام ردد الجنود الخريجون نشيد الجيش السلطاني العماني وأدوا قسم الولاء وهتفوا ثلاثاً بحياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ بعدها استأذن قائد الطابور راعي المناسبة بالانصراف حيث سار الخريجون في صفوف عسكرية منتظمة على إيقاعات موسيقى الجيش السلطاني العماني مروراً من أمام المنصة مؤدين التحية العسكرية لراعي المناسبة معلنين بذلك نهاية مراسم التخريج.
    ولتسليط الضوء على مخرجات التدريب العسكري والجهود المبذولة في الجيش السلطاني العماني لإتاحة المجال أمام الباحثين عن العمل لنيل فرصة الانتساب للجندية قال العميد الركن علي بن عبدالله المشيخي مدير عام العمليات والتدريب بالجيش السلطاني العماني:يتم في هذه الأيام تخريج أفواج جديدة من دفعات الجنود المستجدين،بعد أن تدربوا خلال الفترة السابقة في عدد من معسكرات الجيش السلطاني العماني على أيدي نخبة من الضباط والأفراد الأكفاء القادرين على تأهيل وتدريب وإعداد جنود المستقبل وحماة الوطن ،مستفيدين في ذلك من خبراتهم العملية وتجاربهم الميدانية،وهذه الدفعات من الجنود المستجدين قد أنهوا كافة المقررات التدريبية المعتمدة في الجيش السلطاني العماني بنجاح وهم على أهبة الاستعداد لتلبية الواجب الوطني المقدس في مختلف الأحوال والظروف،كما أنهم عاهدوا الله بأن يكونوا حماة مخلصين للوطن وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه،والأيام القادمة ستشهد تخريج دفعات متتالية من الجنود المستجدين في مختلف معسكرات الجيش السلطاني العماني.
    من جانبه قال العميد الركن حمد بن ناصر النبهاني قائد لواء المشاة (11):لقد سخر لواء المشاة (11) بالجيش السلطاني العماني كافة إمكانياته وقدراته العسكرية والبشرية في مختلف وحداته بمحافظة ظفار لتدريب وتأهيل المواطنين الباحثين عن عمل والذين تشرفوا بالانتساب إلى العسكرية مؤخراً ليكونوا جنوداً أوفياء مؤهلين للذود عن هذا الوطن والقائد المفدى ـ حفظه الله ورعاه،وقد أثبت المواطنون خلال فترة التدريب جدارتهم ورغبتهم الأكيدة للانخراط في السلك العسكري وكانوا بحق مثالاً للانضباط والالتزام في استيعاب البرنامج التدريبي الذي خضعوا له خلال فترة التدريب والذي يرتكز بالدرجة الأولى على بناء المنتسب وتدريبه وتعليمه وتأهيله عسكرياً ليكون قادراً على حمل أمانة الدفاع عن مكتسبات الوطن والمواطن ، وقد ترجم الخريجون ذلك من خلال العرض العسكري الذي قدموه في الميدان سائلاً الله لهم التوفيق والنجاح.
    الجنود المستجدون
    من جانبهم عبروا عن مدى سعادتهم بشرف الانتساب إلى العسكرية حيث يقول الجندي المستجد أحمد بن محمد الكثيري: أتشرف بالالتحاق إلى ميادين الشرف والرجولة بعد أن أنهيت تدريبي في معسكرات تدريب الجيش السلطاني العماني.
    ويضيف الجندي المستجد أحمد بن بخيت غواص قائلا: اليوم وبحمد الله وتوفيقه استطعنا اجتياز كافة المقررات التدريبية التي أهلتنا للانخراط في سلك المدافعين عن حمى عمان الطاهرة.
    أما الجندي المستجد حمد بن عدنان الحضرمي فيقول: نتطلع إلى المستقبل بكل تفاؤل لنؤدي واجبنا الوطني المقدس تجاه وطننا ومجتمعنا بكل تفان وإخلاص.
    ويشير الجندي المستجد حمدي بن حافظ بيت سويلم إلى أهمية الالتحاق بالخدمة العسكرية قائلا:الخدمة العسكرية علمتنا الكثير من معاني العزة والشرف،فهي من أسمى المهن التي تستطيع من خلالها خدمة وطنك وأمتك.
    ويقول الجندي المستجد منير بن عبيد المجيهلي: نحن أمام مرحلة جديدة من حياتنا العملية والتي ستكون بلا شك مجندة لفداء الوطن وجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه.
    ويقول المواطن مسلم بن الشكل المهري وهو أحد أولياء الأمور الذين حضروا هذا الاحتفال:الانتساب إلى الجيش السلطاني العماني له الكثير من معاني العزة والفخر التي نتشرف بها جميعا سواء كنا أولياء أمور أو مواطنين فنحن جميعا فداء للوطن والقائد المفدى.
    ويضيف المواطن سعيد بن علي الشحي: إنه ليوم بهيج وأنا أرى هذه الكوكبة من أبناء عمان يسطرون أروع عبارات الفداء والتضحية من أجل هذا الوطن والقائد المفدى أبقاه الله والذي ترجموه من خلال عروضهم العسكرية والمهارات الميدانية،لذلك فأنا سعيد بهذا الحدث الذي تشهده السلطنة خلال هذه الفترة وهي تخريج دفعات جديدة من الجنود المستجدين،سائلاً الله أن يحفظ عمان وجلالة السلطان.
    حضر المناسبة عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وعدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والولاة وعدد من مديري عموم الوحدات الحكومية في محافظة ظفار وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية والأجهزة الأمنية وعدد من الضباط المتقاعدين وجمع من الضباط وعدد من ضباط وضباط صف وأفراد وحدات لواء المشاة (11) وقوات الفرق بالجيش السلطاني العماني.

    المرجع : جريدة الوطن
     
  2. سوسو العبيدانى

    سوسو العبيدانى ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    الله يوووفق الجميع
    يسلموواا ع الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة