السلطنة تدشن أول مركز عمليات لأمن المعلومات على مستوى الشرق الأوسط

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏3 أكتوبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    إشادة خليجية بتطور التقنيات الحديثة وإنجازات السلطنة في مجال أمن المعلومات
    السلطنة تدشن أول مركز عمليات لأمن المعلومات على مستوى الشرق الأوسط
    سالم الرزيقي: سيكون للمركز العديد من المبادرات في حماية البنى الأساسية لأمن المعلومات للسلطنة
    يوسف الحارثي: المركز يتواكب مع أحدث المقاييس الدولية في مجال أمن معلومات

    مسقط ـ (الوطن):
    دشنت السلطنة صباح أمس أول مركز عمليات لأمن المعلومات على مستوى الشرق الأوسط ويأتي تدشين المركز في إطار الجهود التي تقوم بها حكومة السلطنة لتعزيز أمن المعلومات لمجتمع عمان الرقمية وترجمة للتوجيهات السامية الرامية نحو تفعيل جهود الحكومة الإلكترونية وثمرة للاهتمام الذي يحظى به هذا القطاع المهم من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وتأكيدا للنهج السامي بأهمية العلم والمعرفة والانفتاح على مستجدات العالم في مجال تقنية المعلومات والاتصالات. وقد رعى افتتاح المركز الدكتور حمد بن سالم بن راشد الرواحي الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم الاتصالات، بحضور عدد من المسؤولين في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات على المستوى المحلي والخليجي.
    الأول من نوعه
    وتضمن برنامج الحفل على القاء كلمة ألقاها المهندس يوسف بن علي الحارثي مدير عام شركة ترس المعلومات، المشرف العام على مركز عمليات أمن المعلومات، قال فيها: تأتي هذه الإضافة المهمة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات بعد مرور 7 أعوام على قيام شركة ترس المعلومات والتي أولت اهتماما بالغا للشباب العماني من خلال تمكينهم واعطائهم الفرصة للابداع في مجال العمل والمشاركة لبناء مستقبلهم، مشيرا إلى أن مسيرة الشركة التي بدأت بإرادة وعزم أكيدين حققت مشروعا مميزا وإضافة مهمة للسلطنة من خلال إنشاء مركز عمليات أمن المعلومات والذي يعد الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط في مجال عمليات أمن المعلومات ويدار بكفاءات وطنية.
    وأضاف بأن فكرة إنشاء المركز جاءت ترجمة للتوجيهات الكريمة السامية بأهمية قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وضرورة انخراط الشباب العماني للعمل فيه، مضيفا: إيمانا منا بدور القطاع الخاص في دفع عجلة التنمية جنبا إلى جنب مع القطاع العام والإسهام بفعالية نحو تطوير الإمكانيات والأدوات في جميع المجالات وانطلاقا من الرؤية الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بأهمية التعمين، يأتي تدشين مركز عمليات أمن المعلومات الذي يهدف إلى استخدام وسائل وتقنيات حديثة ومتطورة تضمن سلامة تداول المعاملات الإلكترونية وتوفر بيئة رقمية أمنة.
    وأكد الحارثي بأن المركز يدار بأيدي عمانية 100% ومن الشباب المؤهلين والمدربين في هذا التخصص المهم وقال: سعينا منذ تأسيس الشركة 2004 بكل جهد لتكون شركة ترس المعلومات الموفر الأول لخدمات أمن المعلومات بالسلطنة والمنطقة، موضحا بأن الشركة لها شركات وطيدة مع مؤسسات رائدة في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا وآسيا، مشيرا إلى أن الشركة تفتخر بوصول نسبة التعمين فيها إلى 98% على جميع مستويات الوظائف والاهتمام بتدريب وتأهيل جميع العاملين بالشركة مع اعتزازها دوما بمسؤوليتها الاجتماعية. وأشار إلى أن شركة ترس المعلومات المزود الرائد لخدمة أمن المعلومات بالسلطنة في عامها السابع، تظهر بمظهر جديد كليا من خلال تدشين مركز عمليات أمن المعلومات والذي يبرز مدى تطور ورقي المؤسسات العمانية ومهنيتها حيث أنها ذات مستوى عالمي كمزود لخدمات أمن المعلومات في مجالات التدريب والمراقبة والاستشارات، مشيرا إلى أن الشركة تغتنم الفرصة لتكشف عن شعارها وموقعها الإلكتروني الجديدين. وأوضح بأن تصميم مركز عمليات أمن المعلومات جاء صديقا للبيئة ويتواكب مع أحدث المقاييس الدولية في مجال أمن معلومات، حيث يعمل على مدار الساعة للمراقبة والمسح الأمني وبه غرف عالية التقنية للإجتماعات والتدريب مع قاعة واسعة للمختصين الأمنيين وردهة متكاملة وخدمات مخصصة وصالون للعتاد الإلكتروني.
    شباب عمانيين
    وأعرب الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات عن سعادته لافتتاح مركز عمليات أمن المعلومات، حيث أنشئ من قبل كوادر عمانية، مشيرا إلى أنه من حسن الطالع بأن جميع موظفي هذا المركز من الشباب العمانيين، مؤكدا بأن جميع الفرص لا بد أن تتاح لهم في مجال أمن المعلومات، حيث يعد من المجالات الحيوية والمهمة.
    وأضاف بأن جهود القيمين في مركز عمليات أمن المعلومات هي في حقيقة الأمر جهود جبارة وقد استفادوا من الخبرات العالمية وأوجدتها في السلطنة وافتتاح هذا المركز هو الأول على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي وعلى مستوى الاقليمي، حيث سيعقد العديد من الندوات والمؤتمرات في مجال أمن المعلومات وسيكون افتتاح هذا المركز إضافة مهمة ما تقوم به الحكومة في مجال أمن المعلومات ومبادرة عمان الرقمية هناك العديد من مراكز الاتيان بالمعلومات منها مركز السلامة المعلوماتية وكذلك مركز أمن المعلومات وهذه الإضافة بافتتاح هذا المركز الفتي مهم جدا في التواصل مع القطاع الخاص نحو ايجاد البنية الأسياسية لأمن المعلومات في السلطنة.
    وأشار الرزيقي إلى أن هذا المركز سيكون موجه توجيها كبيرا نحو حماية ومراقبة أنظمة القطاع الخاص لأن مراكز التي تقوم بها هيئة تقنية المعلومات حاليا مركزة كثيرا على المبادرات والمؤسسات الحكومية والهيئة عملت كذلك في أحد المشاريع بالتعاون بالتعاون مع شركة عالمية وقد أعطي لمركز عمليات أمن المعلومات الفرصة ليبدأ تطبيق خبراته في مشاريع الهيئة، معتبرا بأن لهذا المركز سيكون له العديد من المبادرات في حماية البنى الأساسية لأمن المعلومات للسلطنة سواء في القطاع الخاص في المنشآت الحيوية وأصبح أمن المعلومات حاليا من أهم المشاريع والمبادرات التي بها عمان الرقمية.
    إنجاز عالمي
    من جهته هنأ الدكتور سيف بن علي الحجري نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع السلطنة على هذا الإنجاز العالمي بافتتاح أول مركز عمليات لأمن المعلومات على مستوى الشرق الأوسط وأيضا الجوائز السبعة الإلكترونية التي حققتها السلطنة على مستوى الدول العربية، مشيرا إلى أن ذلك نتيجة لسياسات حكيمة تخطها حكومة السلطنة في مجال تقنية المعلومات والإتصالات، وقال الحجري: نبارك للسلطنة تدشين أول مركز عمليات لأمن المعلومات والإتصالات على مستوى الشرق الأوسط والذي يعد جزءا لا يتجزأ من احتياج السوق العربي والعالمي في مجال تقنية المعلومات والاتصالات وتطوير الأعمال وذلك تلبية لاحتياجاته المتزايدة ومواكبة للتطورات في هذا المجال المهم مستشرقة طموح الانسان في كثير من المجالات مباركا فوز السلطنة بسبع جوائز عربية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات. وأكد الدكتور سيف الحجري على أهمية حماية المعلومات وذلك نظرا لوجود قطاعات مهمة وبها معلومات غاية في الأهمية والسرية ويجب حمايتها وخصوصا في قطاع البنوك والاستثمار، مشيرا إلى أن الدول تسعى لحماية المعلومات من خلال مراكز متخصصة سيكون لها الدور البارز في مساعدتها مشيدا في ذات الوقت بالدور الكبير الذي سيقوم به مركز عمليات أمن المعلومات على مستوى المنطقة ويأمل الاستفادة منه.
    وحول موضوع تطوير الكوادر البشرية أكد نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع بأن تطوير هذا الجانب مهم جدا، فالإنسان هو الأساس في التطوير ويجب على المؤسسات الاستفادة منه من خلال تأهيله جيدا، حيث تقع على المؤسسات التعليمية المسؤولية في التنشأة الصحيحة لهذا الإنسان، مشيرا إلى أن الإدارة المتكاملة لمؤسسات المجتمع تعمل على تطوير المجتمع في الجوانب التقنية.
    وقام راعي الحفل وبرفقه الحضور بتدشين مركز عمليات أمن المعلومات والذي يتكون من قاعة مراقبة تدار بأيد عمانية وعلى مدار الساعة، حيث تعرف الحضور على مكونات المركز واستمعوا إلى شرح مفصل للأعمال التي يقوم بها والتجهيزات التقنية والأمنية التي يتمتع بها في المجال الرقابي وأيضا تطلعات شركة ترس المعلومات لتطويره خلال العام المقبل ليكون من أكبر مركز عمليات أمن المعلومات في الشرق الأوسط.
    كما قام الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم الاتصالات بالاطلاع على المعرض المصاحب لافتتاح المركز والذي عكس مسيرة شركة ترس المعلومات وتطورها على مدى سبعة أعوام الماضية والانتقال نحو العالمية من خلال تدشين مركز متخصص لعمليات أمن المعلومات على مستوى الشرق الأوسط، حيث عكس المعرض جهود الشركة في مجال الاهتمام بالكوادر الوطنية وتمكينها وتدريبها وتأهيليها بما يتواكب والطموحات المستقبلية للشركة. كما شاهد راعي الحفل والحضور فيلما وثائقيا حول التطور التقني بالسلطنة من خلال عرض الوعد الذي أطلقه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في عام 1970 بأن يجعل أبناء هذا الوطن الغالي يعيشون سعداء في مستقبل أفضل وما تحقق على أرض السلطنة منذ ذلك الحين وإلى اليوم في جميع المجالات وخصوصا مجال تقنية المعلومات والإتصالات في طفرة تقنية هائلة تستلزم من جميع المؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة بأن تحافظ عليها وتستفيد منها بشكل يضمن سلامتها المعلوماتية في ظل ما قد تتعرض لها من قرصنه معلوماتية، مستعرضة دور مركز عمليات أمن المعلومات الفاعل في حماية تلك المشاريع التقنية والمواقع الإلكترونية على مستوى السلطنة والشرق الأوسط وتعرف الحضور على أقسام الشركة المتنوعة ومنها قسم الاستشارات وقسم التوعية والتدريب وقسم العمليات.
    1500 متدرب
    وأوضحت أريج بنت سليمان الحارثية مديرة توعية أمن المعلومات بشركة ترس المعلومات بأن الشركة تقوم على نهج التوصيات السامية بالسعي إلى المعرفة والتوسع في مجال تقنية المعلومات وتكاملا مع جهود القطاع الحكومي في هذا المجال تقوم شركة ترس المعلومات بتقديم العديد من الخدمات الإحترافية في مجال أمن المعلومات موضحة بأن مركز التدريب والتوعية يعتبر أحد أهم الأركان التي تقوم عليها الشركة حيث قامت وعلى مدى 7 سنوات بتقديم العديد من الدورات التخصصية المعتمدة في مجال أمن المعلومات لمختلف المؤسسات والهيئات الحكومية والشركات. وقالت: تمتد هذه الدورات على مدى عام كامل وبشكل دوري مما يتيح الفرصة لجميع القطاعات بالانتساب والاستفاده منها بشكل مستمر ومتجدد وذلك إيمانا منا بأهمية الاستفادة من الخبرات العالمية والمتغيرة بشكل دائم وجلب أحدث المستجدات لكوادر هذا الوطن. وأشارت أريج الحارثية بأن الشركة استقبلت خلال هذه السنوات ما يتجاوز ألف وخمسمائة متدرب موزعين على أكثر من 70 دورة متخصصة ومعتمده في مجال أمن المعلومات ويقوم بتقديم هذه الدورات مدرسين ذو خبرة دولية عالية من المملكة المتحده والولايات المتحدة الأميركية وغيرها من الدول، وأضافت: بجانب خدمات التدريب تقوم الشركة أيضا بخدمات توعية أمن المعلومات والتي تعتمد في عملها على حملات التوعية وتستهدف مختلف الشرائح والفئات العمرية عن طريق نشر المعلومات والإجراءات اللازم على الجميع اتخاذها والإحاطة بها من أجل حماية معلوماتهم والآخرين من أن تتعرض لأي نوع من أنواع الإنتهاك.
     

مشاركة هذه الصفحة