بم بلوشستان وقبيلة زين الدين

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة داكوتا, بتاريخ ‏1 أكتوبر 2011.

  1. داكوتا

    داكوتا ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    بم بلوشستان

    حاضرة بلاد البلوش وفردوسهم المسلوب , ارض الحضارة والتاريخ ومركز الثقافة والتعليم
    بناها البلوش ورفعوا شأنها عبر التاريخ. تعرضة للكثير من الغزوات طمع في خيراتها ومجدها.
    اشتهر اهلها ببناء القلاع والحصون وكانوا اول من ابدع في هذا الفن . حتى ان اوروبا لم تعرف بناء الحصون
    الا بعد ان غزى الاسكندر المقدوني هذه المدينة وارسال عدد من ابنائها المهرة الى روما.
    تعتتبر اثار ( بم بلوشستان ) بحق من اقدم الاثار المكتشفة في العالم , اذ تعود الى حقب سحيقة من التاريخ
    ( من اربعة الى خمسة الاف سنة قبل الميلاد ) شاهدة على وجود حضارة بشرية متقدمة في المنطقة.

    السلطان شيردار ( خطوة الاسد )
    هو اخر سلاطين البلوش على ( سلطنة بم ) واشهرهم كان حكيم بارع ذكي قوي البنية , ورث الحكم اب عن جد , اقام العدل في سلطنتة واحبه شعبه كما احبهم . ازدهرة البلاد وانتشرت البساتين والصناعات اليدوية ودور العلم والعبادة
    حتى اصبحت - بم - مقصدا لطلاب العلم ومركز هام للتجارة خاصة بين بلاد الصين وباقي شعوب الارض.
    خرج السلطان ذات يوم الى سوق الرقيق ليختار بعظهم لخدمة قصرة , كعادته مابين فترة واخرى.
    فشاهد فتاتين تبكيان على حالهن فاستنجدا به ليفك عبوديتهن وانهن احرار من كردستان خرجن يتنزهان فقبض عليهن تجار الرقيق واقتاداهن الى هنا لبيعهم.
    نظر اليهن السلطان شيردار ورفق بحالهن وطلب احضارهن الى قصرة. في القصر استمع السلطان الى قصتهن بالتفصيل
    ووعدهن باعادتهن الى ذويهم في بلادهم معززتان مكرمتان في اقرب وقت ممكن.
    بعد اشهر من ذاك الوقت , عزم السلطان شيردار على زيارة صديقه ( زين الدين بن شيركوه – سلطان كردستان ) اذ يرتبط به بصداقات قديمه صداقات حب وود ومعزه . فالشعب البلوشي والكردي يرتبطان بعلاقات ضاربة في عمق التاريخ.
    وفعلا اخذ السلطان الفتاتين معه الى سلطان كردستان وبدوره اعيد الى ذويهن وسط فرحت وابتهاج الجميع.
    مكث السلطان شيردار سلطان ( بم بلوشستان ) في ضيافت صديقة السلطان زين الدين بن شيركوة سلطان كردستان حوالي مايقارب الشهر, ازدادت الالفة والمحبة بينهم.
    اثناء اقامت السلطان شيردار في كردستان تعرف على ابنت السلطان زين الدين بن شيركوة ( كا لا ) فقد كانت بارعة الذكاء فاتنة الجمال رشيقة القوام . يخجل القمر من حسنها . وتتسابق الفراشات قبلها . ملاك - ربك زاد من بهاءئها.
    اعجب بها السلطان وطلبها زوجة لنفسه. وفعلا تزوجها واستمر حفل زواجهن من اول الشهر حتى منتصف القمر.
    وهكذا نزوج السلطان شيردار سلطان ( بم بلوشستان ) من كالا لبنت السلطان زين الدين ورحلت معه الى بلاد البلوش.
    هناك الى حاضرة بلوشستان ( بم )
    وهكذا اصبح للسلطان زوجتان في قصرة , الاولي (خاتون) ابنت عمه البلوشيه , والثانية ( كا لا ) ابنت سلطان كردستان
    انجبت ( كا لا ) خمسة اولاد ذكور وابنتان اناث , اكبر الاولاد اسمته على اسم والدها ( زين الدين ) سلطان الكرد.
    كبر زين الدين بن شيردار ,نشاء وترعرع في كنف والده السلطان شيردار , تعلم الحكمة من والده , توجهه امه ( كا لا ) التوجيه السليم فتعلم الفروسيه والشجاعه والتصميم والاندفاع , ساعدة على ذلك ضخامة جسمة وصفاته الكردية الجبلية والبلوشية الصحراوية. حتى ذاع صيته في اصقاع بلوشستان في ذلك الزمن.
    تزوج زين الدين ابن السلطان شيردار من احدى بنات عمومته البلوش تدعى( سمسور الهوتيه ) فانجبت له اثناعشر فارس شجاع ترتجف الارض تحت اقدامهم , حملوا صفات ابيهم زين الدين , وذاع صيتهم فعرفوا بابناء زين الدين
    وهكذا تكونت في بلوشستان قبيلة ال زين الدين المعروفة .
    لم يدم الحال على ماهو عليه , فاطماع الفرس كانت تحدق بسلطنة بم بشكل مستمر وغزواتهم المتكررة على التخوم لم تتوقف , هجم الفرس على بم بشراسة وبجيوش كثيفة فدمروها واشعلوا النيران في كل حي وزاوية فقتلوا الالاف من ابنائها وكان من بينهم السلطان شيردار وابنه زين الدين.
    في المقابل فر بقية ابناء زين الدين الى مواقع متعددة من بلاد البلوش , اكثرهم الى كسركند – كيه – وغيرها .
    وحدثة نزاعات بين ابناء العمومة الزيندينية وتفرق الكثير منهم , فابناء لشكرية انتقلوا الى ساحل بيابان , واحفاد شكر غادروا مكران واستقروا في كينيا وبمباسا وتنزانيا , وبعظهم انتقل الى عمان والبحرين والسعودية.
    وهكذا ضاعت سلطنة بم وتم للفرس تحريف اسمها الى ( بام ) وتفريسها بالكامل حتى اصبح البلوش فيها الان لا يشكلون اكثر من 5% من السكان فقط.
    ال زين الدين بلوش السعودية
    يتواجد ال زين الدين في مدن عديدة واغلبهم في المنطقة الشرقية مثل مدن – الخبر – الظهران – ام الساهك – ابقيق – الطرف – العيون . واكثرهم اصلا قدموا عن طريق البحرين والبريمي في فترات مختلفة.
    فبلوش ( العيون ) تواجدوا ابان الحكم العثماني وهم احفاد محمد مراد احمد مراد – من البسيتين – البحرين.
    بينما نجد اخرين كثر توافدوا ابان توحيد السعودية كا فراد في الجيش السعودي .
    يذكر ان الملك عبدالعزيز رحمة الله كان في زيارة للبحرين فشاهد البلوش في قصور ال خليفة فاعجب بهم , خاصة انه كان في حاجة الى سواعد وفية تساعدة في توحيد بلاده وحراسة الحدود, اذ ان ابناء البادية في ذلك الوقت لم يعتادوا على ترك مرابعهم والارتباط بعيدا عن قبيلتهم خاصة مقتهم للسواحل البحرية.
    وبالفعل حضر اكثر من 40 بلوشي اكثرهم قاموا بحراسة الشواطئ الشرقية من سلوى على حدود قطر الى قلعة العبيد
    ( الخفجي حاليا ) على حدود الكويت .
    والبعض كانوا ضمن الجيش السعودي تحت امرة الامير فيصل ( الملك فيصل ) واشتركوا في حرب اليمن .


    صدق من قال:
    البلوش احفاد الملوك والسلاطين
     

مشاركة هذه الصفحة