مع بدء مناقشات (العضوية) .. جهود فلسطينية مكثفة لتأمين (الصوت 9)

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏1 أكتوبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    [​IMG]


    مع بدء مناقشات (العضوية) .. جهود فلسطينية مكثفة لتأمين (الصوت 9)
    نيويورك ـ رام الله المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
    بدأت لجنة قبول العضوية التابعة لمجلس الأمن الدولي أولى اجتماعاتها لمراجعة الطلب الفلسطيني للاعتراف بدولتهم، بعد تحويله إليها بقرار من المجلس الأممي الأربعاء الماضي، في اجتماع هو الأول للجنة، التي تضم الدول الخمس عشرة الأعضاء بالمجلس فيما يكثف الفلسطينيون جهودهم لتأمين الصوت التاسع في مجلس الأمن رغم العهد الذي قطعته الولايات المتحدة باستخدام حق النقض "الفيتو" ضد الاعتراف بالدولة الفلسطينية.
    وستبحث لجنة العضوية الطلب الفلسطيني من حيث استيفائه لشروط العضوية وعليه ستطلب من الطرف الفلسطيني إمدادها بأية أوراق أو إثباتات قد تكون ناقصة أو بحاجة إلى توضيح".
    وتوقع المندوب الفرنسي لدى الامم المتحدة جيرار أرو أن يقوم خبراء بدراسة الجوانب الفنية للطلب الفلسطيني خلال الأسبوع القادم قبل أن يقدموا تقريرهم إلى مجلس الأمن.
    واعتبر وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن الحصول على نسبة الحسم داخل مجلس الأمن الدولي لقبول طلب عضوبة فلسطين في الأمم المتحدة عملية "ليست سهلة لجهة الحصول على تسعة أصوات لكننا نأمل ذلك".
    وقال المالكي ، في تصريحات لوكالة "معا" الاخبارية الفلسطينية "ممكن أن ننجح او نفشل في الحصول على أصوات لكننا نعمل بكل قوتنا لا سيما وأن هناك ثماني دول قالت إنها ستصوت لصالحنا ونبحث عن الصوت التاسع بين البرتغال وكولومبيا والبوسنة".
    وأضاف "سوف أسافر للبوسنة قريبا كما سيسافر الرئيس (الفلسطيني محمود عباس) أيضا لكولومبيا والبرتغال".
    وتابع "حتى الدول التي حسمت موقفها لجهة التصويت لصالحنا سوف نبقى على اتصال معها من أجل ضمان عدم تغيير موقفها تحت الضغط الأميركي والإسرائيلي".
    وفي هذا الإطار حثت المشيخة الإسلامية في البوسنة والهرسك، دول العالم ومجلس الرئاسة البوسني على التصويت لصالح الطلب الفلسطيني في الأمم المتحدة.
    وتناول خطباء المساجد البوسنية، بتعليمات من المشيخة الإسلامية ورئيس العلماء مصطفى تسيريتش موضوع تقديم طلب العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة.
    وشرح الخطباء أهمية هذا الطلب وشرعيته الكاملة، مبينين أنه طلب عادل وحق مشروع ويجب على جميع دول العالم التي تدعم الحرية والحق، دعم هذا الطلب والإنصاف للقضية الفلسطينية، وتقديم حل دائم للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، 'الحل الذي سيقدم حياة أسعد ليس فقط للفلسطينيين والإسرائيليين بل لجميع شعوب دول الشرق الأوسط والعالم أجمع'.
    وناشدوا الحكومة البوسنية ومجلس الرئاسة التصويت لصالح هذا المطلب الشرعي، قائلين 'إن معظم البوسنيين يتوقعون من مجلس الرئاسة في البوسنة والهرسك أن يكون إلى جانب العدالة والسلام والأمن، وألا يفوت هذه الفرصة التاريخية باتخاذ القرار الوحيد الأخلاقي والحضاري وهو التصويت لفلسطين لتصبح عضوا كامل العضوية في الأمم المتحدة'.
     
    آخر تعديل: ‏1 أكتوبر 2011

مشاركة هذه الصفحة