منح صوتك لأفضل الكفاءات يرسخ لمرحلة برلمانية جديدة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏1 أكتوبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    1 أكتوبر 2011م
    جريدة عمان

    انطلاقا من الصلاحيات التشريعية والرقابية -
    الابتعاد عن اعتبارات القبيلة والمصالح الفردية يدفع بمجلس الشورى نحو تطلعات المواطنين -



    كتب - خالد بن حمد المعمري -
    عندما تذهب يوم السبت 15 اكتوبر المقبل إلى مركز انتخابي في ولايتك لابد ان تستشعر ان صوتك يمكن ان يكون عامل بناء لمجتمعك ووطنك ويكون عامل هدم أيضا، في الحالة الأولى يتحقق عامل البناء عندما تختار من بين المرشحين أفضل الكفاءات والقدرات الوطنية وبذلك ترسخ لمرحلة جديدة من عمل مجلس الشورى انطلاقا من الصلاحيات التشريعية والرقابية التي أمر بها جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - .
    أما في الحالة الثانية عندما تنتخب شخصا أقل في المستوى الثقافي والفكري وعلى أساس اعتبارات قبلية أو مصلحة فردية فإنك باختيارك هذا لا تدفع بما يحقق أهدافك المجتمعية والوطنية ، ولا تساهم في تفعيل الادوار المهمة التي تتطلع إليها من مجلس الشورى في الفترة السابعة ( 2011- 2015).




    انتخابات نزيهة
    أكد سعادة عبدالسلام بن محمد الرواس والي سدح ان الاجراءات والضوابط التي تتبعها وزارة الداخلية في العملية الانتخابية للفترة السابعة تكفل للانتخابات النزاهة على قدر كبير .
    واكد سعادته ان الديمقراطية في السلطنة أرسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - والعملية الانتخابية تسيرعلى هذا النهج . مثمنا سعادته دعم معالي الشيخ وزيرالدولة ومحافظ ظفارلانجاح العملية الانتخابية .
    وقال سعادته في تصريح لـ ($) ان تثبيت النظام الالكتروني في البطاقة الشخصية لاثبات حضور الناخب يوم التصويت له أهمية كبيرة في منع التجاوزات وتنقية الانتخابات من أي محاولات لاتتفق مع القوانين والأنظمة المتبعة ، مشيرا سعادته إلى ان هذا الاجراء يدفع بمزيد من الثقة والاطمئنان للمرشحين والناخبين بأن الاصوات ستكون كلها واقعية وتعبر عن خيارات الناخبين جميعا بواقع صوت واحد لكل ناخب .
    واضاف سعادة عبدالسلام الرواس ان الاستعدادات لاجراء الانتخابات في ولاية سدح مكتملة من جميع النواحي وقد جرت وفق الاجراءات والضوابط التي نصت عليها اللائحة التنظيمية للانتخابات والتي أدخلتها وزارة الداخلية من أجل تطوير العملية الانتخابية وتبسيطها أمام الناخبين والمرشحين .
    وقال ان لجان التنظيم والتصويت والفرز تعمل كخلية واحدة ونقدر لأعضائها جهودهم وتفانيهم في العمل الذي بدأ منذ فترة طويلة بهدف تسجيل نجاحات جديدة للانتخابات في سدح بما يعزز النجاحات المتوقعة للانتخابات في عموم السلطنة ، مشيرا إلى ان اللجنة التنظيمية ضمت 17 شخصا ولجنة التصويت 13 شخصا ولجنة الفرز 4 أشخاص برئيسها .
    وستجرى انتخابات ولاية سدح في مركز واحد يقع بمركز الولاية ، وان شاء الله لن يجد الناخبون والمرشحون صعوبة في اتمام هذه المشاركة الوطنية بسهولة ويسر،




    الناخب مسؤول
    عن اختيار أفضل الكفاءات

    من جانبه قال عيسى بن أحمد المعشني نائب والي سدح مقرر اللجنة الانتخابية ان الاستعدادات لاجراء الانتخابات في الولاية سارت حسب المخطط لها وبتعاون الجميع حتى أصبحت التحضيرات مكتملة بكل الاحتياجات والترتيبات .
    وقال ان المرشحين البالغ عددهم 16 شخصا ملتزمون تماما بضوابط الدعاية الانتخابية وقد اجتمعنا معهم مرتين واستعرضنا لهم كل ما يسمح لهم في الدعاية الانتخابية وهم في الواقع يستفيدون من هذه المساحة الدعائية التي توسعت هذه المرة واتاحت للمرشح المجال للتواصل مع الناخبين وايصال رسالتهم وطموحهم واهدافهم إلى أبناء ولايتهم ومجتمعهم بشتى الطرق والوسائل التقنية الحديثة وبما ينسجم مع عاداتنا وتقاليدنا العريقة بحيث لا تخرج الدعاية الانتخابية عن اصالة المجتمع العماني والذوق العام .
    وقال عيسى بن أحمد المعشني انه أمام جهود المرشحين ومساعيهم نحو المنافسة على الفوز بمقاعد مجلس الشورى يبقى دور الناخب مهما جدا في اختيار الشخص الذي يرى فيه أفضل القدرات التي تمكنه من التعاطي مع احتياجات المرحلة القادمة ، سواء كان ذلك على مستوى الولاية أوالسلطنة ككل وذلك انطلاقا من الصلاحيات التشريعية والرقابية التي أمر بها جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - .
    وأشار عيسى المعشني إلى ان الفترة الماضية تشير إلى ان الناخب أصبح يدرك ماذا يريد ولا أتوقع ان يختار اصحاب المصالح الشخصية أوالذين لا يتمتعون بالدافعية والأمانة ، موضحا ان هذه الفترة تشهد حراكا اجتماعيا لصالح العملية الانتخابية وجاء ترشح 16 مواطنا من سدح وتسجيل1110 ناخبين وناخبات من 5000هم عدد سكان ولاية سدح ليترجم رغبة المواطنين والمواطنات في المشاركة بهذا الحدث الوطني الذي يتوجب على الجميع المساهمة في انجاحه .
    وقال نائب والي سدح : ان الفترة التي سبقت اغلاق التثبيت في النظام الالكتروني شهدت حركة متسارعة من قبل الراغبين في الانتخاب من بين المسجلين في السجل الانتخابي ونتوقع مشاركة نحو 700 ناخب لاختيار عضو واحد يمثل الولاية ويحمل تطلعات ابنائها في مزيد من التنمية والتطوير في كافة الخدمات والمرافق .

    الشورى لن يستفيد من الصلاحيات إذا دخلته عقول خاوية
    أكد خالد بن سعيد الجرادي من ولاية المصنعة ان الناخب عندما يذهب إلى صناديق الاقتراع عليه ان يضع مصلحة الوطن ومصلحة ولايته فوق كل الاعتبارات الأخرى بحيث يكون اختياره دقيقا ويخدم المصالح الوطنية والمجتمعية وليس المصالح الفردية، مشيرا إلى ان الناخب من الطبيعي ان تكون لديه أسس ثابته وإرادة قوية تصب كلها في الاهداف العامة لهذا الوطن المعطاء ،بحيث يتصدى للاعتبارات القبلية والعائلية التي في اعتقادي تمثل 70% من فكر الناخبين مشيرا إلى ان هذه الاعتبارات للأسف راسخة لدى الكثيرين ومن الصعب استبعادها لانها تجري في فئات بالمجتمع مجرى الدم في الجسد وإن كانت قد بدأت حدتها تتراجع ، موضحا ان من بين المرشحين من هو اعمى البصيرة ومع ذلك فالناس تنساق وراءه ، وتدخل هنا مسألة السيولة المادية التي تمثل عامل جذب للناخب وتدفع بصاحبها إلى الأمام بغض النظر عن المؤهلات العلمية والخبرات العملية التي لاشك ان المجلس يحتاج إليها في التأسيس لمرحلة برلمانية جديدة أكثر وضوحا وتعمقا في المصالح الوطنية والقضايا المجتمعية .
    وأوضح خالد بن سعيد الجرادي ان مسألة الإغراءات المادية التي يقدم عليها مرشحون ظاهرة موجودة على مستوى العالم وعلى الناخب صاحب المبادئ ان يتمسك بمبادئه وينحاز لمصالح ولايته ومصالح وطنه الكبير ، وعليه ان يزداد قناعة بأن مجلس الشورى إذا دخلته العقول الخاوية من الفكر المستنير لن يستطيع الاستفادة - كما يجب - من الصلاحيات التشريعية والرقابية التي أمر بها جلالة السلطان المعظم - حفظه الله ورعاه - مشيرا إلى ان مرشحين كثيرين تشعر بأن لديهم أهداف وطنية ولديهم استعداد للعمل بلا حدود .
    وقال خالد الجرادي ان شريحة من الناس سلمت بطاقاتها الشخصية لمرشحين لتخليص بعض الاجراءات التي منها عملية تثبيت النظام الالكتروني في البطاقة الشخصية للناخب وأصبحت ملتزمة بالتصويت لهؤلاء المرشحين عن سواهم وهذا الأمر لايجب أن يسود ، مشيرا إلى ان عملية التثبيت كان يمكن ان تبقى مفتوحة إلى يوم التصويت فهي لا تحتاج إلى وقت طويل ومن المعتاد ان الغالبية تقدم على أي خطوة في الوقت المتأخر ، كما ان موضوع نقل القيد أغلق منذ فترة مع ان عددا من الناخبين لا يعرفون هذه المسألة
     
  2. awad baloosh

    awad baloosh ¬°•| بلوش صح الصح |•°¬

    الله يوفق كل المترشيحن
     

مشاركة هذه الصفحة