تنفيذ الأوامر السامية لإعمار المساجد في أقرب وقت ممكن

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏1 أكتوبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تنفيذ الأوامر السامية لإعمار المساجد في أقرب وقت ممكن

    Sat, 01 أكتوبر 2011
    جريدة عمان

    370مدرسة و14 ألف مسجد وجامع تشرف عليها وزارة الأوقاف -
    خطط لإعادة تأهيل المساجد الواقعة على الشوارع العامة -
    أجرى اللقاء: سيف الفضيلي -
    أكد الشيخ خالد بن هلال الحوسني مدير عام المساجد ومدارس القرآن الكريم بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية ان تنفيذ الأوامر السامية لإعمار المساجد ومدارس القرآن الكريم وصيانتها وتلبية احتياجاتها والتي بمقتضاها تم تخصيص (20 مليون ريال عماني) سيكون في اقرب وقت ممكن وفور اكتمال الكشوف النهائية للمساجد والجوامع، مشيرا الى ان عدد الجوامع والمساجد التي سيتم إعادة بنائها او بناء الجديد منها قد يصل الى مائة جامع ومسجد.
    واشار الشيخ مدير عام المساجد والمدارس ان توجيهات جلالته بتخصيص هذا المبلغ جاء من منطلق ان المساجد هي بيوت الله في الأرض التي أذن الله تعالى أن تُرفع ويذكر فيها اسمه، فهي مثابة المُسلمين يؤمُونها للتعبد والتفقه في أمور دينهم والتماس الهداية والرشاد، ولقد حرص النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فور هجرته إلى المدينة المُنورة على أن تكون عمارة المسجد أول إنشاء عمراني يقوم به المسلمون في دار الهجرة وظل المسجد على امتداد التاريخ الإسلامي له مكانته وتقديره، فتوافرت عناية المُسلمين به بما وسعهم من الجهد والطاقة.
    وأضاف: ومن هنا حرصت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ممثلة في المُديرية العامة لشؤون المساجد ومدارس القرآن الكريم على تنفيذ هذه الأوامر السامية في أقرب وقت ممكن فور الإنتهاء من استكمال الإجراءات اللازمة بوزارة المالية.
    وهي تسعى جاهدة لإبراز بيوت الله تعالى بإعمارها ووضع كل ما يستلهم مكانة المسجد وتعيين العاملين في خدمتها على أداء الرسالة الربانية في إطار منظم واضح المعالم والخطى.
    فالمسجد كما هو معلوم ذو نشاط واسع فهو محراب للعبادة والذكر ومنبر للهدى والعلم ، وساحة للترابط الإجتماعي والبر، وميدان للتوجيه الإسلامي في قضايا الأمة.
    وقال: المجتمع الإسلامي عامة والمجتمع العماني خاصة مرتبط ارتباطاً وثيقاً بدينه وعاداته وقيمه الأصيلة، وكما تعلمون أن المواطن العماني قد امتزج ارتباطه بدينه ووطنه منذ نشأته حيث تربى ونشأ على حب ذلك،وحرصا من قيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة المُفدى ـ حفظه الله ورعاه ـ في إعمار بيوت الله تعالى وتشييدها والحفاظ على قدسيتها، فقد تفضل جلالته فأصدر أوامره السامية لإعمار المساجد وذلك دليل واضح على عمق وبعد النظرة الحكيمة الثاقبة من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة المُفدى ـ حفظه الله ورعاه ـ على رعاية أقدس الأماكن الطاهرة في الأرض ألا وهي المساجد.

    آلية التنفيذ


    أما الآلية المُتبعة لوضع الأوامر السامية موضع التنفيذ يقول الشيخ الحوسني: قامت المُديرية العامة بإعداد الكشوف النهائية للمساجد والجوامع وذلك حسب الأولوية والأهمية في هذه الخطة وذلك باعتماد المبالغ المُقترحة، ومن ثم إصدار قرارات مُساهمة لكل مسجد على حده، وبعدها يتم التنسيق مع دائرة المشاريع والخدمات بديوان عام الوزارة للتمكن من صرف المبالغ حسب مراحل العمل المُتفق عليها.

    كما قامت المُديرية العامة للمساجد ومدارس القرآن الكريم بتشكيل فريق عمل لرفع تقارير عن المساجد والمدارس القرآنية التي بحاجة إلى صيانة وإعادة بناء حسب الأولويات وحسب الأهمية مع مُراعاة ظرف المكان والزمان والكثافة السكانية في المنطقة، والتركيز على المُتابعة المُستمرة في سير الأعمال المناطة بالشركات المنفذة لمثل هذه المشاريع من قبل فريق العمل المُختص بذلك ،وذلك حرصاً من الوزارة لإظهار بيوت الله تعالى على الوجه المرضي،ولضمان المُحافظة عليها.

    ما تقوم به المديرية


    واجمل الشيخ المدير العام ما تقوم المُديرية العامة للمساجد ومدارس القرآن الكريم من دور بارز في خدمة بيوت الله تعالى من خلال قيامها بالبت في طلبات بناء المساجد أو إعادة البناء، وإصدار التصاريح للطلبات المطابقة للشروط والمواصفات المقررة وفقا للقرارات واللوائح المنظمة، وكذلك الطلبات التي ترد إلى الوزارة من المؤسسات والمواطنين لبناء المساجد أو توسعتها والقيام بترقيم هذه الطلبات وفتح ملف لكل مسجد وكذلك المساجد التي تحتاج إلى الترميم والصيانة.

    تسجيل وحصر المخاطبات التي تتم بشأن تخطيط ومسح مواقع المساجد الجديدة والقائمة ومصليات الأعياد وذلك بالتنسيق مع وزارة الإسكان .
    تسجيل جميع الزيارات التي تتم لمعاينة المساجد أو لتحديد القبلة وحفظها في الملفات الخاصة بكل مسجد أو موقع تتم زيارته، وتسجيل جميع التجاوزات التي تحدث في تنفيذ مشروعات المساجد.
    الزيارات الدورية والمفاجئة لمختلف المساجد للتأكد من نظافتها ومراقبة الأجهزة المختلفة، وتحديد مدى حاجتها للصيانة العامة، وإعداد التقارير والاقتراحات ورفعها للدوائر المختصة .
    مخاطبة الجهات المختصة ذات الصلة فيما يتعلق بتخطيط المساجد القائمة والأراضي التابعة لها والمواقع المقترحة للمساجد الجديدة ومصليات الأعياد، وإجراءات المياه والكهرباء لها بالتنسيق مع دائرة المشاريع والخدمات بديوان عام الوزارة، والعمل على حصر المساجد في كافة ولايات ومناطق السلطنة.
    كذلك توفير احتياجات المساجد من شاغلي الوظائف الدينية بالمسجد أو الجامع، وغيرها من الاختصاصات الأخرى التي تقوم بها المُديرية العامة للمساجد على نطاق واسع كما تقوم بالتنسيق مع إدارات الأوقاف والشؤون الدينية المنتشرة في أنحاء السلطنة.
    وأكد ان عدد المساجد والجوامع التي تشرف عليها الوزارة يبلغ قرابة (14 ألف مسجد وجامع) وذلك حسب آخر الإحصائيات الأخيرة التي قامت بها الوزارة.

    270 تصريحا


    وكذلك تقوم الوزارة بإصدار التصاريح بصفة دورية مُستمرة لبناء المساجد وإعادة بناء القائم منها فقد بلغت التصاريح الممنوحة خلال هذا العام قرابة (270 تصريحا)، ومازالت الطلبات تتوالى لبناء بيوت الله تعالى.


    مدارس القرآن الكريم


    بالإضافة إلى المساجد هنالك دائرة مدارس القرآن الكريم التي تقوم بالإشراف على المراكز الصيفية والاهتمام بتنشئة الأبناء على حفظ كتاب الله الكريم وتعلم أحكامه وتجويده، وكما هو معلوم أن كتاب الله الكريم هو الدستور الذي تمشي عليه الأمة الإسلامية وهو كتابها المُقدسة الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وان من أبرز الاهتمامات التي تقوم بها دائرة مدارس القرآن الكريم، الإشراف على مدارس القرآن الكريم ووضع اللوائح الخاصة بتنظيمها والعمل على التوسع فيها، وإصدار تراخيص للمواطنين لبناء مدارس القرآن الكريم، ومتابعة صيانة المدارس وترميمها، ومتابعة الاحتياجات اللازمة لتأثيث المدارس وتجهيزها وصيانتها.

    وضع الخطط والبرامج التي تهدف للتوسع في مدارس القرآن، وإعداد سجل لحصر المدارس التابعة للوزارة، وتطوير مناهج القرآن الكريم التي تدرس فيها هذه المدارس.
    اختبار معلمي القرآن الكريم والعمل على تدريبهم وفق الشروط المتطلبة، والإشراف على المعلمين وتوجيههم ورعاية مصالحهم، ومتابعة شؤونهم ووضع تقارير عن اعمالهم.
    إعداد منهج التدريس ودليل المعلمين، وإعداد تقارير عن سير العملية التعليمية بالمدارس، وإرشاد المعلمين إلى افضل طرق التدريس لتحقيق الاستفادة المطلوبة من هذه المدارس، وكذلك إعداد السجلات اللازمة لقيد المدارس وحصر وفتح ملفات وتنظيم شؤون الطلاب.
    ويبلغ عدد المدارس القرآنية في شتى أنحاء السلطنة حوالي (370 مدرسة) بالإضافة إلى المدارس والحلقات القرآنية التي تقام في الجوامع والمساجد،حيث تقوم دائرة المدارس بالتنسيق مع دائرة المشاريع والخدمات بالنظر في احتياجات كل مدرسة على حدة ،والنظر في طلباتها واحتياجاتها بصفة دورية.

    اشتراطات


    وذكر الشيخ الحوسني: ان من يرغب في بناء مسجد جديد لا بد من تحقيق عدد من الشروط من بينها ضمان بنكي يبلغ 10 بالمائة من قيمة المشروع، وألا تقل سعة المساحة المبنية عن استيعاب اقل من 325 مصليا، بالاضافة الى بناء سكن للامام.

    اما المساجد التي يعاد بناؤها فهي تكون حسب المساحة القائمة عليها.
    كذلك وضعت اشتراطات لكل من يريد بناء مسجد في محطات الوقود بأن يلتزم صاحب المحطة بتوفير الامام والصيانة لهذه المساجد.

    خطط طموحة


    اشار الشيخ مدير عام المساجد والمدارس الى الخطط الطموحة التي تعمل الوزارة على دراستها وهي إعادة تأهيل المساجد الواقعة على الشوارع العامة.


    تسكين ووظائف جديدة

    واكد الشيخ خالد الحوسني ان الوزارة عملت على تسكين 338 مدرسة قرآن كريم وكذلك 10 مدرسين في مختلف مدارس القرآن الكريم التي تشرف عليها الوزارة في مختلف محافظات ومناطق السلطنة، كما انها اعلنت عن 166 وظيفة مدرس قرآن كريم وتقدم لهذه الوظائف اكثر من 2800 باحث عن عمل
     
    آخر تعديل: ‏1 أكتوبر 2011
  2. awad baloosh

    awad baloosh ¬°•| بلوش صح الصح |•°¬

    الله يطول من عمر مولانا السلطان .. والله يجزيه اللف الخير
     
  3. مفاهيم الحلا

    مفاهيم الحلا ¬°•| طالب مدرسي |•°¬

    الحمد لله على كل حااااااااال
     
  4. بنت الصحاري

    بنت الصحاري ¬°•| عضو مميز |•°¬

    شكرا

    نايس الطرح
     

مشاركة هذه الصفحة