عاطفة الرسول صلى الله عليه وسلم مع زوجاته

الموضوع في ',, البُريمِي للأُسرَة و الطِّفل والمُجتَمَع ,,' بواسطة سعود الظاهري, بتاريخ ‏24 جويليه 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    عاطفة الرسول صلى الله عليه وسلم مع زوجاته

    المتأمل في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يقدرالزوجة ويواليها عناية فائقة .. ومحبة لائقة
    ولقد ضرب أروع الأمثلة في ذلك حيث تجده أول من يواسيها .. يكفكف دموعها .. يقدر مشاعرها .. لا يهزأ بكلماتها.. يسمع شكواها .. يخفف أحزانها .. ويتنزه معها ويسابقها ، ويحتمل صدودها ومناقشتها ويحترم هويتها ولا ينتقصها أثناء الأزمات ، بل ويعلن حبه لها ويسعد بذلك الحب ، وهذه بعض الدرر بين يديك


    يعرف مشاعرها وأحاسيسها
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعائشة : إنى لأعلم إذا كنتِ راضية وإذا كنتِ غضبي ..أما إذا كنت راضية فإنك تقولين لا ورب محمد .. وإذا كنتِ عنى غضبى قلتِ لا ورب إبراهيم . رواه مسلم
    يقدر غيرتها وحبها
    تقول أم سلمة :أتيت بطعام في صحفة لى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فقال من الذي جاء بالطعام ؟ فقالوا أم سلمة فجائت عائشة بحجر ناعم صلب ففلقت به الصحفة فجمع النبي صلى الله عليه وسلم بين فقلتى الصحفة وقال :كلوا ، يعنى الصحابة ، غارت أمكم ، غارت أمكم . ثم أخذ الرسول صلى الله عليه وسلم صحفة عائشة فبعث بها إلى أم سلمة وأعطى صحفة أم سلمة لعائشة .


    يتفهم نفسسيتها وطبيعتها
    قال صلى الله عليه وسلم : "استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع أعوج وإن أعوج شئ في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوجاً فاستوصوا بالنساء خيراً " والحديث ليس على سبيل الذم كما يفهم العامة بل لتفهيم وتعليم الرجال.
    وفي الحديث فهم عجيب لطبيعة المرأة وفيه أشارة إلى إمكانية ترك المرأة على إعوجاجها في بعض الأمور المباحة ، وألا يتركها على الإعوجاج إذا تعدت ما طبعت عليه من النقص كفعل المعاصي وترك الواجبات .


    يشتكى لها ويستشرها
    استشار النبي صلى الله عليه وسلم زوجاته في أدق الأمور
    ومن ذلك استشارته صلى الله عليه وسلم لأم سلمة في صلح الحديبية عندما أمر الصحابة بنحر الهدى وحلق الرأس فلم يفعلوا لأنه شق عليهم أن يرجعوا ولم يدخلوا مكة ، فدخل مهموما ً حزيناً على أم سلمة في خيمتها فما كان منها إلا أن جائت بالرأى الصائب : أخرج يا رسول الله فاحلق وانحر ، فحلق ونحر وإذا بأصحابه كلهم يقومون قومة رجل واحد فيحلقون وينحرون .


    يظهر محبته ووفاءه لها
    قال صلى الله عليه وسلم لعائشة في حديث أم زرع الطويل والذي رواه البخاري : " كنت لك كأبي زرع لأم زرع " أى انا لك كأبي زرع في الوفاء والمحبة فقالت عائشة : بأبي وأمي لأنت خير من أبي زرع لأم زرع .



    يختار أحسن الأسماء لها
    كان صلى الله عليه وسلم لعائشة : " يا عائش يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام " متفق عليه .
    وكان يقول لعائشة أيضاً يا حميراء ، والحميراء تصغير حمراء يراد بها البياض .


    يأكل ويشرب معها
    تقول عائشة رضى الله عنها : كنت أشرب فأناول النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فيِّ ، وأتعرق العرق فيضع فاه على موضع فيِّ . رواه مسلم (والعرق : العظم عليه بقيه من اللحم - وأتعرق اى آخذ عنه اللحم بأسناني ونحن ما نسمية بالقرمشة) .


    لا يتأفف من ظروفها
    تقول عائشة رضى الله عنها : كنت أُرَجِّـلٌ رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يعنى أسرح) شعره وأنا حائض .


    يتكئ وينام على حجرها
    تقول عائشة رضي الله عنها : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتكئ في حجري وأنا حائض .رواه مسلم


    يتنزه معها ويصطحبها
    كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث . رواه البخاري


    يساعدها في اعباء المنزل
    سٌـئلت عائشة رضى الله عنها ما كان يصنع النبي صلى الله عليه وسلم في بيته؟ قالت : كان في مهنة أهله .رواه البخاري


    يقوم بنفسه تخفيفا ً عليها
    سٌـئلت السيدة عائشة رضى الله عنها ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعمل في بيته ؟ قالت : كان بشرا ً من البشر ، يخيط ثوبه ويحلب شاته ويخدم نفسه . رواه الإمام أحمد



    يتحمل من أجل سعادتها
    دخل أبو بكر على النبي صلى الله عليه وسلم وهو مغطى بثوبه ، وفتاتان تضربان بالدف أمام عائشة فاستنكر ذلك، فرفع النبي الغطاء عن وجهه وقال : دعهما يا أبا بكر ، فإنها أيام عيد .



    يعطيها حقها عند الغضب
    غضبت عائشة ذات مرة مع النبي صلى الله عليه وسلم فقال لها : هل ترضين أن يحكم بيننا أبو عبيدة بن الجراح ؟ فقالت : لا هذا رجل لن يحكم عليك لى، قال: هل ترضين عمر ؟ قالت : أنا أخاف من عمر . قال : هل ترضين بأبي بكر ( أبيها) قالت : نعم .


    يهدئ من روعها
    كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا غضبت زوجته وضع يده على كتفها وقال : " اللهم اغفر لها ذنبها وأذهب غيظ قلبها ، و أعذها من الفتن " .



    يهدى ويتودد لأحبتها
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح شاة يقول : " ارسلوا بها إلى أصدقاء خديجة " رواه مسلم


    يمتدح ويشكر فيها
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام " رواه مسلم

    يفرح عند فرحها
    تقول السيدة عائشة رضى الله عنها : كنت ألعب بالبنات (أى بصورهن ) عند رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تأتينى صواحبي فكن ينتقمعن( أى يستترن) من رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يسربهن إلي ، أى يأمرهن بالذهاب إلي .


    يسعد بفرحها ولعبها
    تقول السيدة عائشة رضى الله عنها : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة من غزوة وفي سهوتى ( أى مخدعي) ستر ، فهبت الريح فانكشفت ناحية الستر عن بنات لى لعب ، فقال : ما هذا يا عائشة ؟ قلت : بناتى ، فقال : ما هذا الذى وسطهن ؟ قلت فرس. فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم فرس له جناحان ؟ قلت : أما سمعت أن لسليمان عليه السلام خيل لها أجنحة ؟ قالت : فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى رأيت نواجذه .


    يعلن حبه لها ويسعد بذلك
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن خديجة : " إنى رزقت حبها" رواه مسلم

    ينظر إلى احسن طباعها
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا ً رضي منه آخر" رواه مسلم


    لا ينشر خصوصياتها
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها " رواه مسلم


    لا يضربها ولا يعنفها
    قالت عائشة رضى الله عنها : ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة قط .رواه النسائي

    يواسيها ويمسح دموعها
    كانت صفيه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، وكان ذلك يومها ، فأبطأت في المسير ، فاستقبلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى تبكى ، وتقول حملتنى على بعير بطئ ، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح بيديه عينيها ويسكتها .رواه النسائي


    يضع اللقمة في فمها
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أنك لن تنفق نفقة إلا أ ٌجرت عليها حتى اللقمة ترفعها إلى فم امراتك " رواه البخاري


    يحرص على احتياجاتها
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أطعم إذا طعمت وأكس إذا اكتسيت " رواه الحاكم وصححه الألباني

    يثق بها ولا يخونها
    نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلا ً وأن يخونهم ، أو يلتمس عثراتهم . رواه مسلم

    يتفقد حالها ويسئل عنها
    عن أنس رضي الله عنه قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدور على نسائة في الساعة الواحدة من الليل والنهار " رواه البخاري


    يراعيها أثناء الحيض
    عن ميمونة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يباشر نسائه فوق الإزار وهن حٌـيـَّض .رواه البخاري


    يصطحبها في السفر
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اراد سفرا ً أقرع بين نسائه ، فأيتهن خرج سهمها خرج بها .متفق عليه



    يسابقها ويلعب معها
    عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لى: تعالى اسابقك ، فسابقته فسبقته على رجلي ، وسابقنى بعد أن حملت اللحم وبدنت فسبقنى وجعل يضحك وقال هذه بتلك .



    يختار لها أحب الآسماء

    عن عائشة رضى الله عنها قالت : يا رسول الله كل نسائك لها كنية غيري فكناها أم عبد الله . رواه أحمد




    يشاركها الفرحة والسعادة

    قالت عائشة رضى الله عنها : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسترني وأنا انظر إلى الحبشة وهم يلعبون في المسجد فزجرهم عمر رضى الله عنه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : دعهم ، أمنًّـا بنى أرفِدة( يعنى من الأمن) ، وفي لفظ قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتى والحبشة يلعبون بحرابهم في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يسترنى بردائه ، لكي أنظر إلى لعبهم ثم يقوم من أجلى حتى أكون أنا التي أنصرف . رواه البخاري



    يشيع السعادة في بيته

    عن عائشة رضى الله عنها قالت : زارتنا سودة يوما ً فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم بينى وبينها ، إحدى رجليه في حجري ، والأخرى في حجرها ، فعملت لها حريرة فقلت : كلى فأبت فقلت : لتأكلى أو لألطخن وجهك ، فأبت فأخذت من القصعة شيئا ً فلطخت به وجهها ، فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجله من حجرها لتستقيد منى ، فأخذت من القصعة شيئا ً فلطخت به وجهى ، و رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك . رواه النسائي


    يحب ويحترم أهلها
    عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أي الناس أحب إليك يا رسول الله ؟ قال :عائشة .قال : من الرجال . قال : أبوها .


    لا ينتقصها اثناء الأزمات
    عن عائشة رضى الله عنها تحكى عن حادثة الإفك قالت : إلا أنى قد أنكرتٌ من رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض لطفه بي ، كنت إذا اشتكيت رحمني ، ولطف بي فلم يفعل ذلك بي في شكواى تلك فأنكرتٌ ذلك منه كان إذا دخل علي وعندى أمي تمرضنى قال : كيف تيكم لا يزيد على ذلك . رواه البخاري


    يمهلها حتى تتزين له
    عن جابر قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فلما رجعنا ذهبنا لندخل إلى بيوتنا قال : " أمهلوا حتى تمشط الشعثة ( أى تسرح شعرها )وتستحد المغيبة ( أى تزيل الشعر الزائد في جسدها ) رواه النسائي



    يراعيها نفسيا ً حال مرضها
    عن عائشة رضى الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مرض أحد من أهل بيته نفث عليه بالمعوذات ورقاها بيديه . رواه مسلم


    يحمل لها البشرى والفرح
    عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن جبريل يقرئك السلام " قلت : وعليه ورحمة الله .
    وأتى جبريل عليه السلام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ، هذه خديجة قد أتت ومعها طعام أو شراب فإذا هى أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني ، وبشرها ببيت في الجنة من قصب(الؤلؤ المنظوم بالدرر) لا صخب فيه ولا نصب ، فبشرها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو فــَرحٌ لها .






    نقلا عن موقع رسول الله

    صلى الله عليه وسلم
     
  2. غازي

    غازي ¬°•| مصّور هآوي |•°¬

    يزاك الله خير يخوي الظاهر على الموضوع



    ولك مني جزيل الشكر
     
  3. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    يسلموا على المرور الغاوي



    لاهنت




    اخوي
     
  4. جروحــ دفينه ــي

    جروحــ دفينه ــي ¬°•| مٌشرِفة سابقة |•°¬

    الظاهري


    يزاك الله خير على المووضوع



    :)
     
  5. شيخة المزايين

    شيخة المزايين ¬°•| مُشرفَة سابقة|•°¬

    الله يعطيك العااافية

    ودمت في حفظ الرحمن
     
  6. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    منورة بمواضيعي شيخة المزاين
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة