لاحتلال يصفع (الرباعية) بـ1100 مستوطنة .. وأميركا تعارض (قولا)

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏28 سبتمبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    اجتماعات فلسطينية مكثفة لمتابعة استحقاق سبتمبر
    الاحتلال يصفع (الرباعية) بـ1100 مستوطنة .. وأميركا تعارض (قولا)

    القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات: وجه الاحتلال الإسرائيلي صفعة للجنة الرباعية للسلام التي دعت إلى مفاوضات بسقف زمني بين الفلسطينيين والجانب الإسرائيلي حيث لم ينتظر الاحتلال جفاف مداد بيان الرباعية ليعلن تسمين مستوطناته بـ 1100 وحدة استيطانية في القدس المحتلة الأمر الذي عارضته أميركا بالقول في حين جاء الفعل مؤازرا قلبا وقالبا لسياسة الاحتلال في الوقت الذي يعكف الفلسطينيون فيه على عقد اجتماعات مكثفة لمتابعة استحقاق سبتمبر المتمثل في طلب انضمام دولة فلسطين للأمم المتحدة حيث من المنتظر أن يجتمع مجلس الأمن اليوم للبت في إحالة الطلب للخبراء.
    ووافقت لجنة تخطيط المناطق في القدس اليوم الثلاثاء على بناء 1100 وحدة استيطانية جديدة في حي جيلو أحد أحياء القدس الشرقية المحتلة. واستنكر رئيس دائرة المفاوضات في السلطة الفلسطينية صائب عريقات الموافقة على الخطة ووصفها بأنها "صفعة في وجه كل الجهود الدولية لحماية الاحتمالات الواهنة لإحلال السلام في المنطقة".
    كانت اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط ، التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة ، قد دعت الطرفين إلى الإحجام عن القيام بأي "تصرفات استفزازية" من شأنها تقويض محادثات السلام.
    وقال عريقات إن الخطة بمثابة "ألف لا" لجهود استئناف محادثات السلام، وقال إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أحرج كل أطراف المجتمع الدولي التي تصر على أن هناك شريك سلام في إسرائيل.
    وأضاف عريقات إن إسرائيل بتصرفاتها غير المشروعة تريد أن تضمن عدم بقاء أرض لحل الدولتين.
    وأعربت الولايات المتحدة عن "خيبة أملها الشديدة" لإعلان الحكومة الإسرائيلية كما ذكرت وزارة الخارجية الثلاثاء.
    وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند أننا "نشعر بخيبة أمل شديدة" لهذا القرار الذي "يتعارض مع جهودنا لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين".
    وأضافت "نطالب منذ وقت طويل الطرفين بتجنب التصرفات التي من شأنها إضعاف الثقة وخصوصا في القدس" لكنها وعدت بأن تواصل الولايات المتحدة محاولتها لإطلاق الحوار بين إسرائيل والفلسطينيين.
    لكن الولايات المتحدة نفسها هي التي أعربت على لسان سفيرها في إسرائيل معارضة طلب الفلسطينيين بوقف البناء الاستيطاني قبل الموافقة على استئناف المفاوضات. وقال دان شابيرو السفير الأميركي إن واشنطن لم تؤيد قط جعل تجميد الاستيطان شرطا للمفاوضات. وقال لإذاعة الجيش الإسرائيلي ردا على سؤال حول ما إذا كان يؤيد المطلب الفلسطيني "لم نضع هذا الأمر (تجميد الاستيطان) قط سواء في هذه الإدارة أو أي إدارة أخرى كشرط مسبق للمحادثات
    إلى ذلك قال مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية إن المؤسسات الفلسطينية القيادية تبدأ سلسلة اجتماعات اليوم وغدا لتقييم تطورات الحركة الدبلوماسية في الامم المتحدة للحصول على اعتراف بدولة فلسطين داخل حدود العام 1967.
    وقال صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة ، "إن اللجنة المركزية لحركة فتح ستجتمع غدا (اليوم) واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ستجتمع الخميس".
    وأضاف رأفت "سيخصص الاجتماعان لبحث وتقييم المعركة الدبلوماسية في الأمم المتحدة، وكذلك بيان اللجنة الرباعية ومبادرة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي".


    المرجع : جريدة الوطن
     
  2. awad baloosh

    awad baloosh ¬°•| بلوش صح الصح |•°¬

    يسلمووو ع طرح الخبر

    باارك الله فيك
     

مشاركة هذه الصفحة