مـــــــرض الأيدز

الموضوع في ',, البُريمِي لِلطِب والصَحة ,,' بواسطة CR7, بتاريخ ‏2 يناير 2008.

  1. CR7

    CR7 ¬°•| βu βşɱą |•°¬

    اكتشف فيروس الإيدز في صيف عام 1981 في الولايات المتحدة الأمريكية في ولاية كاليفورنيا حيث وصل تقرير يعلن عن خمس إصابات بالإيدز.
    الإيدز مرض فتاك ليس له علاج ناجح حتى الآن، الا أنه في الآونة الأخيرة تم اكتشاف بعض الأدوية التي تقلل من تطور المرض ومضاعفاته عند المصاب. والإيدز يشوه المنظر ويعذب النفس ويلصق بالمصاب وصمة عار اجتماعية ويؤدي به إلى الموت أخيرا.
    لقد بدأت أعداد الإصابات بالارتفاع حتى وصلت إلى ما يزيد عن 40 مليون إصابة في جميع دول العالم في وقتنا الحالي. ويعد هذا المرض من أخطر الأمراض التي ظهرت في القرن العشرين وما تزال في بداية القرن الواحد والعشرين.
    وينتج مرض الإيدز عن الإصابة بفيروس ينتقل من خلال الدم ويهاجم جهاز المناعة في جسم الإنسان فيصبح الجسم ضعيفا وغير قادر على مقاومة الأمراض.
    لقد حصد الإيدز حياة أكثر من عشرين مليونا من البشر خلال العشرين عاما الماضية ويهدد حياة أكثر من أربعين مليونا آخرين إذا لم يتم توفير العلاج اللازم لهم، وما زال ثمن العلاج مرتفعا ومعظم المرضى به لا تتوفر لديهم الأموال الكافية وخاصة أن ثلاثة أرباعهم في أفريقيا جنوب الصحراء وهذه الدول من أشد دول العالم فقراً حيث تتفشى المجاعة والأمراض والمشكلات الأخرى..
    لقد أفاد التقرير السنوي الذي نشره برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز بأن ثلث حاملي الفيروس أو مرض الإيدز تتراوح أعمارهم بين 14 إلى 15 عاما، وأنه بات المسبب الأول للوفيات في الدول الإفريقية جنوب الصحراء الكبرى، ويمثل المرتبة الرابعة بين أبرز مسببات الوفيات في العالم. تعد أفريقيا القارة الأولى في العالم من حيث عدد المصابين بالإيدز، إذ وصل عدد الأفارقة الحاملين للفيروس نحو 38.1 مليونا العلاج اللازم لهم.
    ويبلغ عدد الذين يحملون فيروس الإيدز في آسيا والمحيط الهادي خارج أستراليا ونيوزيلندا نحو 7.1 مليون إنسان، توفي منهم 435 ألف شخص خلال عام 2002 م، وتوفي عام 2003 م نحو 5 مليون على مستوى العالم بسبب الإيدز.
    ويؤكد التقرير الآنف الذكر أن النسب المنخفضة ظاهريا للإصابات على المستوى الوطني جدا مضللة، فهي تخفي حقيقة وجود مناطق استيطان للمرض في البلدان الأكثر اكتظاظا بالسكان مثل الصين والهند وإندونيسيا وروسيا حيث المتوقع أن تتحول هذه الدول إلى مناطق وبائية. وهناك تقارير عديدة تؤكد أن المصابين بالفيروس يبلغ أضعاف مضاعفة عدد المصرح عنهم. ويبلغ عدد المرضى وحاملي الفيروس في أمريكا اللاتينية والكاريبي نحو 1.8 مليون شخص. وتعد منطقة الكاريبي المنطقة الثانية عالميا من حيث انتشار الفيروس. وأكد المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز أن معدل الإصابات الجديدة تراجع في كل من أوغندا وزامبيا تنزانيا، كما أشار إلى النجاح الذي حققته كمبوديا إحدى أكثر دول العالم فقرا في جهود الوقاية واعتبرها مثالا يحتذى. وأشار مؤتمر برشلونة الذي انعقد في الشهر السابع من عام 2002 م إلى أنه يصاب شخص بالإيدز كل ست ثوان، وموت شخص كل 11 ثانية وذلك بسبب الإيدز وأن خمسة ملايين يصابون سنويا ويموت منهم 3 ملايين سنويا. ودعا مؤتمر برشلونة الرابع عشر إلى إنقاذ إفريقيا من الوباء حيث طالبوا بمبلغ 10 مليارات دولار لمواجهة تفشي مرض الإيدز. ومن الجدير بالذكر أنه حضر مؤتمر برشلونة نحو 14 ألف طبيب وباحث وصانع قرار. وأشارت التقارير في المؤتمر المذكور آنفا إلى إصابة نحو 15 ألف بالإيدز يوميا، ويموت 8 آلاف يوميا، وأم معدل الأعمار سينخفض في دول الكاريبي والصين.
    ومن الأمثلة على تأثيرات الإصابة بفيروس الإيدز في بوتسوانا مثلا أن هناك ما لا يقل عن ثلثي الفتيان الذين هم اليوم بعمر 15 عاما سيموتون بوقت مبكر بسبب الإيدز. وفي بورونري وكينيا و تايلاند وفي بلدان أخرى، أصبح المرضى الإيجابيين لفيروس العوز المناعي المكتسب يشغلون نحو نصف الأسرة في مستشفيات المدن الكبرى في السنوات الحالية. وفي إحدى مستشفيات زامبيا ازداد معدل الوفيات بين العاملين في الرعاية الصحية بمقدار 13 ضعفا في الفترة الواقعة بين عامي 1981 و1990؛ وذلك بسبب العدوى بفيروس الإيدز، وفي زامبيا خلال العشرة أشهر الأولى من عام 1998 توفي 1300 معلم بسبب الإيدز، ويعادل هذا العدد ثلثي عدد المعلمين الجدد الذين تم تدريبهم هناك كل عام.
    وفي جنوب إفريقيا كان العمر المتوقع عند الولادة في الخمسينيات 44 عاما ثم ارتفع إلى 59 عاما في بداية التسعينات من القرن الماضي، ولكن بسبب الإيدز المتوقع أن ينخفض عام 2005 م إلى 45 عاما، وبذلك يضيع كل ما تحقق من تقدم خلال نصف قرن بسبب الإيدز.
    ومن الجدير بالذكر أن عدد اليتامى بسبب الإيدز منذ بدء الوباء حتى نهاية 1999م قد وصل إلى 13.2 مليون حسب بيانات منظمة الصحة العالمية.
    أما فيما يتعلق بإقليم الشرق الأوسط ومن ضمنها الوطن العربي ما تزال الأعداد المبلغ عنها ليست كبيرة وتقل عن 1% من الأرقام العالمية، ولكن يعتقد أن هناك أعداد كبيرة لم يبلغ عنها. ومعظم الإصابات وقعت بين عامي (1990_1999)م، علما بأن أكثر من 60% من جميع الحالات الجديدة وقعت في الأعوام الخمسة الماضية وحدها، وهذا يشير إلى اتخاذ الوباء نمطا متسارعا.
    وأشار مؤتمر برشلونة في عام 2002 م أن عدد الحالات الإيدز في الوطن العربي لوحده تقدر بنحو 500 حالة ألف حالة بينما نجد أن عدد المصرح عنهم أقل عن ذلك بكثير، ولا تزال جيبوتي أشهر البلدان تضررا بالإيدز في الإقليم، وفي السودان تضاعفت حالات الإيدز الجديدة السنوية في عامي( 1998 _ 1999) م مقارنة مع عام 1997 م.
    وأخيرا يمكن الإشارة بشكل مختصر إلى طرق انتشار الإيدز والتي من أهمها الجماع الطبيعي أو الشاذ حيث ينتقل الفيروس عن طريق المادة المنوية ومفرزات المهبل وعنق الرحم الملوث، وعن طريق الدم الملوث، وعن طريق الحقن الوريدي لمدمني المخدرات، وعن طريق الأم إلى الجنين والطفل، وعن طريق زرع الأعضاء البشرية الملوثة، وعن طريق المفرزات الأخرى حيث تم عزل الفيروس من كافة مفرزات البدن، وعن طريق عمال العناية الصحية، وعن طريق النشر الإجرامي للمرض..، وعن طريق طرق أخرى مثل أدوات الحلاقة والوشم وثقب الأذن والختان وغيرها إذا لم تكن الأدوات معقمة.
    وتبقى طرق الوقاية ورفع المستوى الثقافي والتقيد بالتعالي الدينية السليمة هي الأساس في منع الإصابة بالإيدز



    مع تحيات Asm1991
     
  2. gmar

    gmar ¬°•| مراقبة قسم سابقة|•°¬

    الايدزمرض خطير جدا ......... وخير علاج له التمسك بالاخلاق الحميدة والابتعاد عن الرذيلة ......


    مشكور اخوي على الموضوع .......
     
  3. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    الله يبعد كل المسلمين عنهذا المرض الخطير .
     

مشاركة هذه الصفحة