انتخابات الشورى 15 أكتوبر بضوابط تمنع التجاوزات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏26 سبتمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    انتخابات الشورى 15 أكتوبر بضوابط تمنع التجاوزات

    جريدة عمان
    الاثنين, 26 سبتمبر 2011


    [​IMG]


    التصويت بالخارج 8 أكتوبر ويقتصر على دول مجلس التعاون

    وكيل الداخلية: استمارة الاقتراع برمز وغير قابلة للتزوير

    كتب ـ خالد بن حمد المعمري:
    تقرر إجراء انتخابات مجلس الشورى للفترة السابعة 2011- 2015 يوم السبت الخامس عشر من اكتوبر المقبل في 105 مراكز انتخابية تتوزع على كافة ولايات السلطنة الـ 61 ولاية بحسب عدد الناخبين، بينما ستجرى الانتخابات في سفارات السلطنة بدول مجلس التعاون والعاملين في اللجان الانتخابية يوم السبت الثامن من أكتوبر ولن يجري اقتراع في غير دول المجلس.

    أعلن ذلك رسميا أمس سعادة السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وكيل وزارة الداخلية رئيس اللجنة الرئيسية للانتخابات في مؤتمر صحفي عقد بوزارة الداخلية وتخلل اجتماع مطول للجنة تم على فترتين.


    وأكد سعادة السيد وكيل الداخلية أن تثبيت النظام الالكتروني في البطاقة الشخصية للناخبين سيغلق في الموعد المحدد يوم الأربعاء المقبل، مشيرا إلى أن عملية التثبيت تم تمديدها من قبل لاتاحة فرص جديدة أمام الناخبين المسجلين في السجل الانتخابي وبعد هذه الفترة الطويلة والتسهيلات التي توفرت من خلال جولة الوحدات الالكترونية المتنقلة في الولايات والمراكز التجارية الكبرى لن نتمكن من التمديد ثانية. وفي هذا الإطار دعا سعادة السيد وكيل الداخلية رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة المواطنين غير المثبتين للنظام الالكتروني في بطاقاتهم الشخصية استغلال الوقت المتبقي حتى بعد غد الأربعاء بالمسارعة في إنهاء هذا الإجراء الذي يتوقف عليه حق الناخب في الاقتراع من عدمه مؤكدا سعادته على أن أي شخص لن يثبت لا يلوم في نهاية المطاف إلا نفسه عندما يفقد حقه في التصويت يوم 15 أكتوبر بسبب عدم التثبيت.

    وقال سعادة السيد رئيس اللجنة الرئيسية للانتخابات: إن العملية الانتخابية شهدت تطورا نوعيا واسعا استهدف تسهيل وتبسيط الإجراءات وتذليل أي صعوبات امام الناخبين إلى حد بعيد وذلك لكسب مزيد من المشاركة في هذا الحدث الوطني الذي يجرى كل أربع سنوات، مؤكدا سعادته على أن وزارة الداخلية تتمنى أن يشارك في الاقتراع جميع الناخبين المسجلين في السجل الانتخابي حيث سنكون في منتهى السرور بمثل هذا التفاعل مع العملية الانتخابية المعني بها كل مواطن ومواطنة.

    وأضاف سعادة السيد: إن عددا كبيرا من بين المسجلين في السجل الانتخابي البالغ عددهم نحو ( 522 ألفا و93 ناخبا وناخبة) لم يثبتوا النظام الالكتروني في البطاقة الشخصية إلى الآن على الرغم من التسهيلات التي تتمثل في تواجد الوحدات المتنقلة بالولايات والمواقع العامة، مشيرا إلى أن الإقبال على هذه الوحدات كان ضعيفا في بعض الولايات، بينما في نهاية المطاف قد يقال إن اجراءات وزارة الداخلية معقدة في هذا الجانب!.

    وقال سعادة السيد: إن تطوير العملية الانتخابية استهدف أيضا جانبا مهما للغاية وهو ادخال التقنية الحديثة التي من شأنها ان تحقق نقلة نوعية وتسد الباب أمام أي محاولة لتكرار صوت الناخب لأكثر من مرة واحدة في أي مركز اقتراع، وهذا جانب مهم جدا يدخل في اطار الضوابط الدقيقة، مشيرا سعادته إلى أن هذه التقنية ستوفر الوقت والجهد أيضا، ولانتوقع الاطالة في التصويت وإعلان النتائج أكثر من اللازم.


    عوائق فنية أمام فتح مراكز عامة

    وحول سؤال ($) عن إمكانية فتح مراكز اقتراع عامة في بعض المحافظات التي تتركز فيها الأيدي العاملة الوطنية مثل محافظتي مسقط وظفار بحيث يصوت فيها هؤلاء دون الحاجة إلى الذهاب لولاياتهم البعيدة عن مقر عملهم قال سعادة السيد: إن اللجنة التنظيمية الرئيسية بحثت هذه المسألة وحاولت ولكن لم تستطع فتح مثل هذه المراكز حاليا لوجود عوائق فنية وتنظيمية، مشيرا إلى أن فتحها في المحافظات والولايات سيشكل عبـئا وستتطلب عملية نقل استمارة التصويت إلى الولايات التي مقيد بها الناخبون وقتا، في الوقت الذي تلتزم فيه اللجنة التنظيمية بإعلان النتائج في نفس اليوم.

    استمارة الاقتراع غير قابلة للتزوير

    وحول الضمانات المتوفرة الكفيلة بعدم تزويراستمارة التصويت أو تسريبها أكد سعادة السيد رئيس اللجنة التنظيمية الرئيسية ان استمارة التصويت غير قابلة للتزوير حيث تتوفر لها الوسائل الأمنية التقنية والإجرائية مثل الرمز وهي تستخرج في قاعة التصويت باستخدام البطاقة الشخصية ويخضع الناخب للمراقبة حتى يضع الاستمارة في صندوق الاقتراع بعد اختياره لمرشحه، مشددا سعادته على ان هذه الاستمارة في أمان وأن العملية الانتخابية للفترة السابعة تجاوزت التزوير، مشيرا إلى أن الذي حدث في الفترة السادسة قبل أربع سنوات من تكرار أصوات في بعض الولايات كان محدود ولم يؤثرعلى النتائج النهائية في تلك الولايات عندما صوت البعض في مركز انتخابي وأزالوا الحبر من الاصبع وكرروا العملية في مركز انتخابي آخر، مشيرا إلى أن من فعل ذلك تم تحويله إلى الادعاء العام واستبعدت الاسماء المكررة وفي الفترة السابعة لن يكون بمقدور مثل هؤولاء تكرار التصويت بتاتا.

    لا داعي لمراقبة المنظمات الدولية

    وحول سؤال عن افساح المجال للمنظمات الدولية لمراقبة الانتخابات في السلطنة قال سعادة السيد رئيس اللجنة المنظمة الرئيسية: إن انتخابات مجلس الشورى في السلطنة تتسم بالشفافية الواضحة ولا نجد أي دواع لإشراك منظمات دولية من أجل مراقبتها، مشيرا سعادته إلى تواجد وسائل الإعلام العالمية التي يتم دعوتها للانتخابات والتي تمثل كافة وسائل الإعلام إلى جانب الإعلام المحلي وتعد مرآة لما سيحدث.

    105 مراكز كافية للتصويت

    وأجاب سعادة السيد محمد بن سلطان البوسعيدي على سؤال ($) عن تناسب عدد مراكز الاقتراع (105 مراكز) مع عدد الناخبين (522 ألفا و93 ناخبا وناخبة) بقوله: لقد زاد عدد المراكز عن الفترة السادسة بثلاثة مراكز جديدة وهذا العدد كاف مع وجود أكثر من قاعة مخصصة للتصويت في بعض المراكز إلى جانب قاعة للناخبين الذين يمكن ان يواجهوا أي مشكلة فنية واجرائية بحيث تسيرالانتخابات بانسياب ولاتتعطل لسبب ما، مشيرا سعادته إلى أن عدد العاملين في المراكز زاد إلى الضعف عن الفترة السادسة وذلك لمواكبة الزيادة في عدد الناخبين، مستبعدا سعادته ان يحدث ازدحام على التصويت أو تكدس للناخبين.
    مشيرا سعادته إلى أن الاقتراع سيبدأ الساعة السابعة صباحا في جميع المراكز وسيستمر إلى السابعة مساء (موعد إغلاق هذه المراكز الانتخابية) ولكن إذا حدث ان بعض الناخبين تواجدوا داخل المقار الانتخابية عند الساعة السابعة فسيسمح لهم بالتصويت على اعتبار أنهم دخلوا مركز التصويت قبل السابعة مساء.


    جاهزية تامة

    وأوضح سعادة السيد محمد بن سلطان البوسعيدي خلال اجاباته على أسئلة الصحفيين والإعلاميين ان وزارة الداخلية واللجان التنظيمية أصبحت جاهزة للعملية الانتخابية بكافة الاستعدادات والتحضيرات التي انطلقت بعد انتهاء انتخابات الفترة السادسة عام 2007 ويسود الاطمئنان لدينا على هذه الجاهزية التي نأمل ان تتكلل بنجاحات جديدة ولا شك ان الجميع من مواطنين ناخبين ووسائل إعلام شريك في انجاح هذا الحدث الوطني الذي لا تعني به وزارة الداخلية وحدها داعيا سعادته وسائل الإعلام المحلية إلى أداء دورها في التوعية بأهمية المشاركة الكاملة للناخبين المسجلين في السجل الانتخابي وقبل ذلك إلى اتمام التثبيت الالكتروني في البطاقة الشخصية الذي تنادي به وزارة الداخلية منذ فترة طويلة، مشيرا سعادته إلى وجود خط ساخن للرد على أي استفسار من قبل المواطنين والإعلاميين.

    لا تجاوب مع مراكز الاقتراع في الخارج

    وحول اقتصار عملية فتح مراكز اقتراع في الخارج على دول مجلس التعاون الخليجي بخلاف الفترة السادسة التي افتتحت لها مراكز في بعض الدول العربية قال سعادته: لقد جربنا فتح مراكز في بعض الدول الأخرى ولم نجد تجاوبا من قبل ناخبين وعلية اقتصرت هذه المراكز الخارجية لهذه الفترة على سفارات السلطنة في السعودية والكويت والامارات العربية المتحدة والبحرين بالاضافة إلى مركز سادس في إمارة دبي.

    مشاركة المرأة وحظوظها

    وحول مشاركة المرأة كناخبة وحظوظها كمرشحة قال سعادته: إن مشاركة المرأة واسعة في االفترة السابعة واكبر بكثيرعن الفترة السادسة (77 مرشحة مقابل 21 وبزيادة 3 بالمائة في عدد الناخبات) بينما بلغت الزيادة لدى الرجال 30٪ مشيرا إلى أن من بين المرشحات من يتمتعن بإمكانيات وكفاءات عالية ولاشك ان أمام المرأة تحد كبير لبلوغ غايتها بالوصول إلى مجلس الشورى ونتمنى ان نرى أكثر من فائزة تحت قبة المجلس ولعل هذا الأمر يعتمد على المرأة الناخبة والمرشحة، وفي النهاية فإن صناديق الاقتراع هي الفيصل. وأود أن أشير إلى أن عقلية البعض من الناخبين والناخبات يجب ان تتغير فالمرأة بمقدورها ان تساهم بجهدها وجدها وفكرها كما يفعل شقيقها الرجل وان النظرة إلى ان الرجل العضو في مجلس الشورى بهدف تخليص بعض الاجراءات الشخصية للناخبين فهذا يجب ان يتغير.
    كما حث سعادته جميع المواطنين الذين قاموا بالتسجيل في السجل الانتخابي أن يدلوا باصواتهم يوم الانتخابات وأن يعطوا صوتهم للمرشح الكفؤ وتغليب مصلحة الوطن فوق المصالح الشخصية.


    مركز إعلامي مجهز في كراون بلازا

    من جانبه قال سعادة الشيخ عبدالله بن شوين الحوسني وكيل وزارة الإعلام رئيس اللجنة الإعلامية: إن اللجنة ستقيم مركزا إعلاميا في فندق كراون بلازا والذي سيكون ايضا مقرا لإقامة الوفود الإعلامية التي ستغطي انتخابات مجلس الشورى للفترة السابعة.
    وقال سعادته: إن اللجنة الاعلامية ستصدر ملفا اعلاميا سيتم توزيعه قبيل الانتخابات للاستفادة من المعلومات المتوفرة كما ستصدر كتيبا يتضمن العديد من النقاط حول انتخابات مجلس الشورى، مشيرا إلى أن جميع مراكز الانتخابات في ولايات السلطنة ستحظى بالتغطية التلفزيونية والاذاعية من خلال بث مباشر للعملية الانتخابية ينقل الحدث خطوة بخطوة حتى نهايتة وسيتم الربط مع اللجنة الرئيسية بوزارة الداخلية.
    إلى ذلك نظمت وزارة الداخلية بمقرها أمس حلقة عمل تعريفية للصحفيين والاعلاميين استعرضت خلالها اجراءات وخطوات التصويت للفترة السابعة حيث تحدث سعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي والي إبراء نائب رئيس اللجنة الاعلامية وعدد من المسؤولين في دائرة تقنية المعلومات بالوزارة.

    حيث استعرضوا المراحل التي مرت بها الاستعدات والتحضيرات من تسجيل الناخبين ونقل قيد الناخب والقائمة الاولية للمرشحين والاعتراضات على القائمة فالناخبين وقائمتهم.
    وتم التطرق خلال الحلقة إلى لجان التنظيم والتصويت والفرز وأدوارها في يوم الانتخابات وطريقة نظام اثبات حضور الناخب في يوم الانتخابات والمراقبة على عملية التصويت إلى غير ذلك من الأمور الإجرائية
     
  2. راعي الراخونه

    راعي الراخونه ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    تسلمي إختي دهن العود على هذا الخبر
    ونتمنى بأن تكون الانتخابات نزيهه ومنظمه،،،
     
  3. awad baloosh

    awad baloosh ¬°•| بلوش صح الصح |•°¬

    وين انهم حطور ظوابط

    يسلمووو ع طرح
     
  4. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    وفق الله الجميع لخدمة هذا الوطن

    شكرًا جزيلًا لمروركم الكريم
     

مشاركة هذه الصفحة