شاكير ساحر القذافي ظنوه في القاهرة فظهر بدمشق...إقرأ المزيد

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏25 سبتمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،


    [​IMG]


    تاريخ النشر : 2011-09-24


    غزة - دنيا الوطن

    فوجيء الليبيون وغيرهم ليلة أمس بظهور "الدكتور شاكير" على شاشة قناة "الرأي" ومقرها ريف دمشق، بعد أن كانوا يعتقدون بأنه فر إلى القاهرة، أو هرب وأصبح يتنقل متنكرا في ليبيا خشية الاعتقال، لعلمه أن ملايين الليبيين يتمنون "تكحيل" أعينهم برؤيته مقبوضا عليه لدى الثوار.

    يوسف شاكير، أو "شاخير" كما كان الليبيون يسمونه استهزاءً، هو الوحيد الذي يحمل من الألقاب أكثر مما يحمله العقيد، ومنها "ساحر القذافي" أو "صحّاف ليبيا". وسموه أيضا "بوسطجي سليمان الحكيم" و"أبو سبحة" و"صديق الجن" وغيرها مما يعكس تهكمهم وسخريتهم بما كان يفعل ويقول، مع أنه مؤذ، وسبب الضرر للكثيرين، لذلك احتار الليبيون في أي خانة يضعونه.


    وظهر شاكير أمس إلى جانب مؤسس تلفزيون "الرأي" النائب العراقي السابق، مشعان الجبوري، فكانت إطلالة قصيرة تلت رسالة صوتية بثتها القناة لعائشة القذافي، ابنة العقيد اللاجئة منذ الشهر الماضي بالجزائر مع أولادها ووالدتها وشقيقها هنيبعل وأخيها غير الشقيق محمد، فحرضت على محاربة الثوار في رسالتها، زاعمة أن والدها يقاتلهم مع أبنائه على الجبهات.


    واعتاد "الدكتور" شاكير، الذي حاول الحصول على الدكتوراه ولم يفلح، الظهور كل ليلة في برنامجه الشهير "عشم الوطن" على قناة "الجماهيرية" وفي يده سبحة خليجية الطراز بنية من 99 حبة، وفي البرنامج كان يستهزئ ويسخر من الشخصيات المعارضة ومن عائلاتهم بأسلوب جارح تسبب في مقتل الكثيرين منهم أو من أفراد عائلاتهم.


    سلاطين الجن تهدد والبوم ينعق على الناتو


    وكان شاكير يزعم في "عشم الوطن" أنه يتلقى رسائل من سليمان الحكيم، ومن الجن وسلاطينهم، في الوقت الذي كان يلجأ فيه إلى المؤذي من التهكمات، كما فعل في إحدى حلقات البرنامج، حين سحب لعبة قرد سعدان كانت في كيس معه، وأدارها بزر كهربائي على الطاولة، فراح السعدان يهتز ويرقص، في إشارة من شاكير الى مصير الثوار.


    ومرة أنهى البرنامج بتهديدات للناتو من سلاطين الجن، وويلات من طيور البوم والغربان، فقال: "كما أن الصالحين معكم، أهل الباطن (يقصد الجن) يحاربون معكم، وأنا عندي رسالة اليوم موجهة من الحكيم سليمان إلى السلطان "حس حبتوه" المغرب: لقد كثر الهرج والمرج والأخذ والرد، عليه أرسل طيوره أزرب الخدر (وهي البوم والغراب الأسود النعّاق) عليهم، دك بلادهم، الجزاء من جنس العمل، واحدة بواحدة والبادي أظلم".


    وتابع الرسالة وهو ممسك سبحته وقال: "عمم الظلام، ابدأ بولايتين، ودع البومة السوداء تنعق. رد الفعل بالمثل. وتتجرع الاشعاع الياباني، وأهرج وأمرج من يسكنها، عبثا تحاول نقلهم بالسفن، والى أين تخندقهم في السراديب الجراء، ستنعق البوم الندم والحسرة، لا حل للإشعاعات النيزكية أيها الأميركيون. ارحلوا قبل أن يداهمكم الموت البطيء السريع. تراجع وعوّض ما فاتك، وان تقدمت على الهناد نتقدم في أكثر فوضى بالعالم، وأنتم تعلمون من هو المربوط الليبي".


    ثم راح يذكر ما ورد في الرسالة من تنبؤات أطلقها بعض عناصر الجن، فقال: "السلطان "همشاس" (يقول): أرض الأتراك تنشق بزلازال من أجل بيع الدين بالدنيا". السلطان "أشاوس": أرض الإنجليز والتابع القطري والإماراتي، ريح صفراء تحمل غبار الموت، وغضب الطبيعة يطهّر غبار قذارة البشر. ارحلوا يا آدميين. هذه المدن إنذار الموت قادم لا محالة. قادتكم لم يتركوا لكم خيارا. ستموتون غدا بالبوم".


    ظل يذكر بحصوله على الدكتوراه حتى صدقوه


    وكان يوسف شاكير يسخر من شخصيات عربية مرموقة، فمدينة البريقة سماها "عمتك أبريكة"، وبدا فيما بعد أن نوبات هستيريا إعلامية سيطرت عليه وحملته على الشتم المتنوع، فنعت بريطانيا العظمى بالسفلى، وفسر اسم عبد المنعم الهوني بأنه من الهوان، ووصف عبدالرحمن شلقم بعازف عود "زوّر ميلاده فجعله بتاريخ الفاتح ليتسنى له الحصول على سيارة"، كما قال. ثم بكى في إحدى الحلقات حين أخبروه بمقتل عنصر من كتائب القذافي.


    وكتبوا عن يوسف أمين شاكير الأرناؤوطي أن العقيد لم يجد أفضل من لسانه لإقناع الليبيين بأن الثورة ما هي الا لعبة أطفال، أو مخطط أجنبي ينفذه "جرذان وكلاب" مع أنه كان واحدا من كبار المعارضين بالسبعينات، برغم أنه لم يجاهد لإسقاط القذافي من الخارج، ولم يكتب حرفا أو يشارك بمسيرة أو مظاهرة، سوى أنه كان بارزا في الحركة الطلابية.


    وشاكير، المولود قبل 59 سنة ببنغازي، هو ألباني الأصل، هاجر جده لأبيه زمن نهايات الدولة العثمانية إلى ليبيا. وهو درس الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وفيها تزوج من مصرية ولدت له عددا من الأبناء، وكان تزوج قبلها من ليبية يصفونها بأنها فاضلة ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﺍﻥ، ﻭﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻣﻦ مشايخ ﻭﺃﺩﺑﺎﺀ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺩﺭﻧﺔ.


    ثمّ اختفى بدءا من 1979 بعد أن كان معيدا بالعلوم ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ في جامعة بنغازي، فسافر إﻟﻰ الولايات المتحدة، وحصل على ماﺟﺴﺘﻴﺮ من جاﻣﻌﺔ ﻣﻴﺰﻭﺭﻱ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺎ، ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢﻳﻜﻤﻞ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﻩ، ولأنه ظل يكرر ويذكر بأنه حصل عليها صدقه الناس.


    بشر بهزيمة الثوار وبعد ساعات دخلوا طرابلس


    ويكتبون عنه أنه غادر ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻫﺎﺭﺑﺎ من العدالة، ﺣﻴﺚ ﺍﻗﺘﺮﺽ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ولم يسدد. كما ﺍﺷﺘﺮﻯ 3 ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺑﻘﺮﻭﺽ أﺧﺮﻯ ﻭراح يتسوق بالبطاقات الائتمانية المؤجلة الدفع، لكنه لم يسدد عند الاستحقاق أيضا. ووصل نشاطه إلى حد اقترض معه 30 ألف دولار ﻣﻦ ﺭﺟﻞ أﻋﻤﺎﻝ ليبي ﻭأﻋﻄﺎﻩ ﺷﻴﻜﺎﺕ كانت من دﻭﻥ ﺭﺻﻴﺪ، فقاضاه وألزمته محكمة أمريكية بالدفع في أجل محدد، لكنه اختفى ولم يظهر بعدها إلا بليبيا، وهناك فعلوا به ما لم يخطر على بال.


    راح يستجدي المقربين من العقيد ليمثل ﺑﻴﻦ يديه ويعلن ﺗﻮﺑﺘﻪ عن معارضته، فاقتاده ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﺰﺍﺩﻣﺔ ﻭﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺴﻨﻮﺳﻲ إﻟﻰ ﺧﻴﻤﺔ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ مشترطين عليه أن ينفذ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺕ ﻣﺤﺪﺩﺓ في كيفية ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻭﺍﻟﺘﺼﺮﻑ ﻭﺍﻟﺨﺮﻭﺝ، ﻓوافق على السيناريو، ودﺧﻞ ﻳﺤﺒﻮ ﻋﻠﻰ ركبتيه ﻭﻳﻨﺒﺢ ﺑﺼﻮﺕ عال، قائلا للعقيد: "ﻳﺎ ﻗﺎﻳﺪ، ﻛﻠﻴﺐ ﺿﺎﻝ ﺟﺎﻱ ﺭﺍﻛﻊ ﻭﻳﺒﻲ ﻳﺘﻮﺏ". -أي كلب ضال جاءك راكعا يريد التوبة- ونظر إليه ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ حينها وراح ﻳﻀﺤﻚ ﻭﻳﺮدﺩ: "ﻣﺎ ﻳﺼﺤﺶ، ما يصحش ﻳﺎﻋﺒﺪ ﺍﻟﺴﻼﻡ". ثم ركنوه ﻓﻲ زاوية ﺍﻟﺨﻴﻤﺔ مكوّما، ﻭﺑﺪﺃ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﻓﻲ ﺗﻮﺑﻴﺨﻪ ﺑﺄﻓﺤﺶ ما تسمعه الآذان من شتائم وسباب، وبعدها ﺃﻣﺮ ﺑﺮﻣﻴﻪ ﺧﺎﺭﺝ الخيمة، فرموه ﻭﻛﺎﻥ ﻏﺎﻳﺔ ﻓﻲ "ﺍﻟﺒﻬﺪﻟﺔ"، طبقا لما كتب عنه الصحافي بجريدة "الشروق" الجزائرية، قادة بن عمار، قبل شهر.


    وطوى الإهمال والنسيان شاكير داخل ليبيا إلى أن ظهر على شاشة الجماهيرية مع بدء الثورة على العقيد في فبراير/شباط الماضي بلحية خفيفة بيضاء، وسبحة لا تفارق يديه، وبدأ يقدم برنامجه اليومي كل ليلة، فجذب مئات الآلاف من المعجبين بأسلوبه التهكمي الساخر، حتى بلغ مرحلة فقد معها السيطرة على نفسه، وبات يسبب الضرر والخراب لمئات الليبيين.


    وكان يأتي في "عشم الوطن" بأوراق ومستندات يكشف فيها عمن سماهم عملاء وخونة من المعارضين في الخارج، وكان يتحدّث عن عائلاتهم بالتجريح والقذف والسخرية والتهكم، ممارسا عليهم التضليل من باب التهليل للعقيد الذي ذكر عنه في البرنامج أن الجن تحارب مع الانس تحت قيادته، ثم قام في إحدى الحلقات بعمل غريب على الليبيين: حيث عقد جلسة تحضير أرواح لما قال إنهم أفراد من الجن والإنس، ثم راح يهتف مع من "حضروا" منهم: الله، معمر، ليبيا وبس.


    وانتهى شاكير إعلاميا شهيرا يبشر يوميا بهزيمة الثوار، حتى حين دخولهم طرابلس منتصرين، تماما كما فعل محمد سعيد الصحّاف، وزير الاعلام زمن صدام حسين قبل 8 سنوات.
     
  2. awad baloosh

    awad baloosh ¬°•| بلوش صح الصح |•°¬

    يسلموووو ع طرح اختي
     

مشاركة هذه الصفحة