القذافي يغطي هياكل دباباته بجلود الخراف فتبدو بلون البادية وتتغير أشكالها

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏23 سبتمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    القذافي يغطي هياكل دباباته بجلود الخراف فتبدو بلون البادية وتتغير أشكالها

    [​IMG]



    تاريخ النشر : 2011-09-22


    غزة - دنيا الوطن
    توصل العقيد الليبي معمر القذافي في عالم التمويه إلى ما لم يسبقه إليه سواه، فحول الدبابة الموصوفة بأنها "ذئب الصحراء" إلى حمل مسالم وألبسها جلود الغنم لتتغير أشكالها وتبدو بلون البادية، فيصعب رصدها بالمناظير والعين المجردة، حتى بأجهزة الاستشعار التقليدية، وفق صورة بثتها أمس وكالة "أسوشييتدبرس" لدبابة سيطر عليها الثوار.

    كما لجأت كتائب القذافي لتمويهات أخرى جديدة، منها ما كشف عنه بعض العسكريين في "الناتو" من أن الكتائب تخفي دباباتها داخل خيم بجانبها بعض الخراف والابل ليبدو المشهد لطائرات الحلف طبيعيا ويمكن تصوره بأنه لبدو من الرعاة، فيمتنع الحلف عن قصفها.

    وطبقا لاساليب التمويه بحرب البوادي والصحاري، فإن أخطر نقاط الضعف في الدبابة هو شكلها الخارجي وهيكلها المصنوع من الصلب، فهو يجعلها تبث درجة من الحرارة حين تتحرك، كما أن هديرها وشكلها معروفين، لذلك يسهل رصدها بسهولة واستشعار شكلها بالعين أو بالصور أو بما يسمونه "الرؤية الكهرومغنطة" وهي أهم راصد للدبابات بالرادار وموجات المسح السطحي والحراري.

    وبعد رصدها يستخدمون استشعارات ليزر تحدد شكلها بدقة وقياس وتحديد مسافتها بالسنتيمتر قبل قصفها، وهي مجموعة استخدامات يسمونها "حيز الطيف الكهرومغناطيسي" الى جانب أن هديرها أو صوت دوي مدفعها يمكن رصده لمعرفة مكانها، لذلك فتغطيتها بجلد الحيوان يغير من شكلها ويعزل معدنها عن موجات الرصد الحراري الاستشعاري ويجعلها مموهة تماما.

    الدبابة تصبح مثل التلة بجلد الخروف

    وكان الجيش الليبي، بحسب مواقع عدة، وأهمها "غلوبال فاير باور" الخاص بالعتاد الحربي للدول، يملك قبل 17 فبراير الماضي، حوالي 480 طائرة بينها 106 هليكوبترات، إضافة الى 530 دبابة معظمها "تي-72" روسية الصنع وقد ارتدت لباس الحملان التمويهي وبجانبها ثوار ليبيون فرحين بالسيطرة عليها قرب سبها.

    ومن الجائز أن الدبابة تحتاج الى قطيع من 30 الى 40 خروفا لتغطيتها بجلودهم، بحيث تتموّه بفرو الخروف المنتفخ كالاسفنج مما يجعلها تبدو كتلة صغيرة في بادية لونها من لونه، وبذلك تتموه حقيقتها وتضيع بين التلال ولا يمكن التعرف إليها إلا بالاقتراب منها الى مسافة قريبة.

    وهذه التقنية الجديدة في التمويه هي من الأفضل على ما يبدو، فالناتو لم يتمكن سوى من تدمير عدد قليل من الدبابات القذافية، ويبدو أنها فاتت حتى على قادة عسكريين كبار في القتال البري، وأشهرهم الجنرال الألماني زمن الحرب العالمية الثانية، إرفين رومل، أول مستخدم للتمويه بالمحاكيات لردع العدو وإيهامه بجحافله المدرعة في مسرح "معركة العلمين" البعيدة 90 كيلومترا عن الاسكندرية، حيث جرت أشرس حرب بالدبابات.

    ويقال إن رومل استخدم ضمن عدد قليل جدا من المدرعات والدبابات مولدات نفاثة للغبار كانت تثير زوابع وعواصف ترابية مترافقة مع مولدات صوتية مسجلة سلفا وشبيهة بهدير الدبابات، فكان البريطانيون يظنونه في موقع ما، بينما هو في آخر، ومنه كان يفاجئهم بهجوم مباغت، لذلك سموه "ثعلب الصحراء" بامتياز.

    وبرغم تمويهاته وعبقريته في التخفي فإن رومل خسر معركة العلمين، تماما كما خسر القذافي الحرب أمام الثوار الليبيين، لكنه يسقط بنظامه من دون أن يكتسب أي لقب من ابتكاره لتمويهات جعلت "ذئب الصحراء" يرتدي لباس الحمل الوديع.
     
  2. توته مطروبه

    توته مطروبه ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يا هالقذافي

    يسلمواااااااااااا عالنقل
     
  3. اشهد انه عاقل
    :bounce:
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏23 سبتمبر 2011
  4. reemo_909

    reemo_909 ¬°•| ريـشة مبدعة |•°¬

    يسلمووووووووو ع الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة