عمره 700 عام.. مستوطنون يهود يحرقون مسجدًا تاريخيًا جنوب بيت لحم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الغــريب, بتاريخ ‏2 يناير 2008.

  1. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    [​IMG]


    مفكرة الإسلام: أقدم عددٌ من المستوطنين اليهود، عصر اليوم الثلاثاء، على الاعتداء على مسجدٍ تاريخي، عمره أكثر من 700 عام، في منطقة فاغور التابعة لمدينة الخضر جنوب بيت لحم.
    وأكد شهود عيان أن هؤلاء المستوطنين أضرموا النار في "مسجد الحميدية" بشكل كامل، وشرعوا في هدم سقفه.
    و"مسجد الحميدية" الذي يعود تاريخه إلى عهد صلاح الدين الأيوبي (570 – 589 هـ / 1171 – 1192 م)، يعد معلمًا أثريًا هامًا في المنطقة، وسبق لمؤسسات مدنية أن عملت على ترميمه وإصلاحه بشكل جيد، وقامت هيئة الأوقاف الإسلامية بتعيين مؤذنٍ له.
    ويؤدي جميع المزارعين القريبين من المنطقة صلاتي الظهر والعصر في "مسجد الحميدية"، فيما يصعب عليهم أداء بقية الصلوات فيه؛ بسبب محاذاة المسجد لمستوطنتي "العازار" و"افرات".
    وأوضح توفيق صلاح نائب رئيس بلدية الخضر أن حادثة الاعتداء وقعت، عصر اليوم، عندما قام ستة شباب من مستوطنة "افرات" باقتحام المسجد وإحراقه بالكامل مستغلين عدم وجود أي أحد في تلك اللحظة؛ حيث كان المزارعون قد فرغوا من صلاة العصر في المسجد، وقام موظف الأوقاف المعين للاعتناء به بإغلاقه للتو.
    وأضاف أن المستوطنين استغلوا ذلك وقاموا باقتحام المسجد ومن ثَمَّ إحراقه، وذلك بحسب شهود العيان الذين قاموا بإبلاغ البلدية؛ حيث سارع الرئيس ونائبه وعددٌ من الأعضاء إلى هناك لمتابعة الحادث الإجرامي.
    وأشار صلاح إلى أنه تم إبلاغ دائرة الأوقاف الإسلامية بالأمر من أجل رفع شكوى للجانب "الإسرائيلي" والعمل على ملاحقة منفذي الاعتداء.
    وقد استنكر رئيس وأعضاء بلدية الخضر وأهالي المدينة الاعتداء على المسجد وطالبوا المسئولين بالتدخل لحماية أماكن العبادة. كما دعت بلدية الخضر وزارات الأوقاف ووزارة السياحة والآثار إلى العمل على إعادة ترميم المسجد والمحافظة عليه من أجل تثبيت الموقع والمحافظة على الأراضي المحيطة به.
    هذا، ونشرت وكالة "معا" الإخبارية عددًا من الصور التي تُظهر الاعتداء على "مسجد الحميدية"، وقد أرفقناها مع خبرنا هنا.
    الاعتداء على مسجدين بالقدس
    وقبل أيام، كشفت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية، عن قيام مستوطنين يهود بالاعتداء على مسجد النبي داوود ومسجد لؤلؤ في القدس المحتلة.
    وذكرت مؤسسة الأقصى أن مجموعات من المستوطنين اليهود قاموا بخلع أجزاء من قبة مسجد "النبي داوود" ومحاولة هدم جزء منها بالإضافة إلى كتابة ألفاظ باللغة العبرية معادية للعرب وأخرى تمجد اليهود.
    كما كشفت المؤسسة عن اعتداء آخر طال مسجد "لؤلؤ"؛ حيث حاول مجموعة من المستوطنين اليهود هدم الجدار المحيط بالمسجد ورسم النجمة السداسية على الجدار نفسه.
    وحمّل الشيخ علي أبو شيخة، رئيس مؤسسة الأقصى، المؤسسة "الإسرائيلية" مسئولية مثل هذه الاعتداءات على المقدسات والأوقاف الإسلامية واعتبر أن المؤسسة "الإسرائيلية" بسياساتها هي التي تشجّع تواصل الاعتداءات على المقدسات والأوقاف الإسلامية وتمنع في نفس الوقت ترميمها وصيانتها.
     
  2. الطموحه

    الطموحه ¬°•| مراقبة عامة سابقا |•°¬

    الله يستر


    مشكور خوي علي الموضوع

    يزاك الله خير
     
  3. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    مشكووورة اختي ع المرور
     
  4. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

مشاركة هذه الصفحة