@@الطفله التى ابكت من يعرفها ومن لا يعرفهااا....؟!! @@

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة دانة غزر, بتاريخ ‏23 جويليه 2008.

  1. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    ذكر د.محمد العوضي في نهاية لقائه مع الجمهور قصة حدثت له شخصيا وقد ابكت الجمهور * حيث قال :
    استوقفني احد المصلين في الحرم بعد صلاة العشاء يوم الجمعة من اهل الكويت * وبعد السلام * طلب مني ان اصحبه الي اخته حنان التي لم يتجازو عمرها 15 عام اقرا عليها القران .
    فلما استفسرت عن الموضوع قال لقد عجز الطب وقالوا لنا بامريكا : لا امل فقد اتنشر السرطان في الجسد واكل الرئتين * وجئنا بها انا واختها الي العمرة فاعتمرت ولما صلت في الحرم وسمعت المؤذن يقول :الصلاة علي الاموات يرحمكم الله * قالت لاختها سينادي علي هنا بعد ايام * واشتد عليها المرض فادخلها اخوها مستشفى اجياد المجاور للحرم . قلت له يا اخ غالب :
    ان خير من يرقي المريض بالقران هو المريض نفسه او اقاربه * ثم قلت له انظر الي ذلك الجالس في صحن الحرم انه د. طارق الطواري استاذ في كلية الشريعه وامام مسجد فهو افهم مني شرعا واحفظ مني بالقران *
    وبعد ان سمع من الدكتور رأيه كان الواجب يستلزم ان نذهب معه لزيارة المريضه جبرا للخاطر واداء للسنة * وقراء ماتيسر من القرءان واخبرنا اخوها بعد ذلك انها سرت بالزياره ... حقا لقد هدها المرض هدا *
    ثم زرناها يوم السبت وقلنا لها: عسي اليوم احسن. فأومأت برأسها :نعم ! لقد كان الكمام على فمها وانفها وتتنفس بصعوبة.
    قلنا لإخيها هذا التلفون النقال ونحن في خدمتكم
    ويوم الاحد الساعة 11 ظهرا رن الهاتف فاذا اخوها يقول ماتت حنان ...... ذهبنا للمستشفى وأقنعنا اخيها بان الميت يدفن في المكان الذي يموت فيه
    وهل هناك بقعة علي وجه الارض افضل من ام القرى ؟؟
    وصلينا عليها صلاة الجنازه بعد صلاة العصر وراء امام الحرم ودفناها في مقبرة مكة .
    هنا توجه الدكتور العوضي الي اهل الفقيده وقال :
    انني تمنيت لو كنت مكانها فمن منا يضمن في هذه الحياة الفاتنه ان يموت موته شريفة نظيفة ...
    والاغراءات تحيط بنا من كل جانب ... هذه الفتاة ودعت الدنيا وهي محتشمه مصلية معتمره طافت بالكعبة وسعت بين الصفا والمروة
    عندما زرناها في المستشفي وكلامها ذكر ربها في قلبها ...... يالها من كرامة ماتت في البلد الامين وصلي عليها في الحرم الاف المسلمين ..... كنا في الجنازه انا واخيها ود.عواد و الطواري * وظننا اننا وحدنا* لكن ما ان انتهت صلاة الجنازه حتي تسابق المصلون من كل جنس ولون يتعبدون الله بحمل هذا الجثمان الكريم ودفناها في مقبرة دفن فيها الصحابة الاخيار ووقف العشرات عند قبرها يدعون لها ويبكون علي شبابها وصلاحها ....
    يقول الدكتور عواد : لا نعرف الفتاة إلا من يومين ولا يربطنا بها رحم ولا قرابة * ومع ذلك بكينا عليها ثلاثتنا وكانها احدى بناتنا او اخواتنا :
    ياحنان عليك من الله الرحمة والرضوان * فلما خرجنا من المقبرة جاشة مشاعر الدكتور عواد فقال :
    نعزي النفس بعدك يا حنان # بان العمر ليس له ضمان
    هي الاقدار والاعمار تجري #وعند الموت ينتحر البيان
    سقاك الله هطالا هنيا # من الرحمات مادام الزمان
    واسكنك الرحيم بدار بر # بها الخفرات والحلو الحسان
     
  2. أبو سلطااان

    أبو سلطااان مؤسس و رئيس الفريق التطويري إداري

    رحمة الله عليها و على اموات المسلمين و أسكنها فسيح جناته...
    فعلا لا تدري النفس ما تكسب غدا و لا تدري النفس بأي أرض تموت نسأل الله حسن الخاتمه
     
  3. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    الله يرحمها ،، ونسال الله حسن الخاتمة

    لك مني كل الود

    !
     
  4. omani hack

    omani hack ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

    الف شكر اختي على نقلج للقصه المعبره

    تقبلي مروري
     
  5. السولعيه

    السولعيه ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    لا حوله ولا قوة الا بالله

    اللهم ارزقنا حسن الخاتمه
    اللهم اجعل خير عملنا خواتمه
    وخير ايامنا يوم نلقاك فيه
    اللهم امين

    اشكرج اختي
     

مشاركة هذه الصفحة