صحيفة الامارات اليوم.. بكاء ام احمد وراء اقالة وزير الصحة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏17 سبتمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    كتب أحمد عاشور في صحيفة الإمارات اليوم عن ثلاثة ملفات وصفها بالثقيلة وراء إقالة الوزير حنيف حسن ويشير إلى ترجيح مصادر في القطاع الصحي لأسباب عديد سرعت بإقالة وزير الصحة حنيف حسن.
    فقد برزت أزمة نقص الدواء مطلع العام واستفحلت مع توقف المستشفيات عن إجراء جراحات حرجة، للنقص في أدوات طبية وأدوية ضرورية، كما ألمح إلى عجز الوزارة عن التعامل مع استقالة الأطباء الأكفاء من مستشفيات الوزارة مما أدى إلى إغلاق بعض الأقسام لأشهر.

    وتتابع الصحيفة أن «الوزارة شهدت خلال الأشهر الاخيرة تزايداً في التخبط الإداري، خصوصاً في ما يتعلق بمجال التمريض»، مشيرين الى ان المكالمة الهاتفية للمواطنة (أم أحمد) في اذاعة عجمان، كانت السبب المباشر، الذي عجل بقرار اقالته، لكنه لم يكن الوحيد”.

    وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أصدر، اول من أمس، قراراً بإقالة حنيف حسن من منصبه وزيراً للصحة. وكلف العويس بالقيام بأعمال وزير الصحة مؤقتاً، بالإضافة الى مهام منصبه وزيراً للثقافة. وجاءت مكالمة المواطنة (أم أحمد) عبر أثير راديو الرابعة، أول من أمس، وشكت فيها من تجاهل موظفي وزارة الصحة، مطلبها بسفر ابنها للعلاج في الخارج، لتكون سبباً في التعجيل بإقالة حنيف حسن من منصبه.

    وقالت (أم أحمد) لصحيفة«الإمارات اليوم» إن ابنها أحمد فيروز (30 عاماً) يعاني ورماً خبيثاً في الغدد الليمفاوية، وأمراضاً باطنية، وقد طلب أطباء الإسراع بنقله للعلاج في الخارج، فتقدمنا بالتقرير الطبي للمسؤولين في وزارة الصحة قبل ثلاثة أشهر، لكن الاجابة جاءت بالرفض، بزعم أن علاجه متوافر في الدولة.
    واضافت «ساءت حالة ابني في شهر رمضان الماضي، وطلب أطباء بالإسراع في نقله إلى الخارج، انقاذاً لحياته، ووعدنا مسؤولون في الوزارة بعلاجه في الخارج، لكنهم عادوا وتنصلوا من وعدهم، وقالوا لنا «ليس امامكم سوى علاجه في مستشفى توام بالعين». وتكمل الأم «حاول أبنائي مقابلة مسؤولين قياديين في الوزارة، لشرح حالة ابني لهم، لكنهم رفضوا لقاءهم، ما دعاني للاتصال بالبرنامج الاذاعي، حتى أنقل شكواي للمسؤولين». وكانت الأم تبكي بشدة، وبدا تأثرها الشديد حزناً على حال ابنها، حتى انها رددت عبارة «حسبنا الله ونعم الوكيل»، وظلت تستنجد بنقل ابنها للعلاج في الخارج. ويقول مقدم البرنامج، الإعلامي عبدالله بن خصيف، إنه أثناء اذاعة مكالمة الأم على الهواء، تلقينا اتصالات عدة من مكاتب شيوخ ومسؤولين في الدولة، موضحاً ان الاتصال الأول كان من مكتب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الذي كلف هيئة الصحة في دبي بعلاج الشاب المواطن في الخارج.
    ويضيف «هذه المكالمة سبّبت لي ألماً شديداً، ولم أستطع مقاطعة الأم التي كادت تبكيني على الهواء، وعلى الرغم من أنها هاجمت مسؤولي الوزارة بشدة، إلا أني لا ألومها وأعدها معذورة في ما قالته».

    صحيفة المدار /16/09/2011 21:44
     
  2. awad baloosh

    awad baloosh ¬°•| بلوش صح الصح |•°¬

    الله يكون ف عونهااا
     
  3. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    الله يكون فعونها إن شاءالله
    ويشفي ولدها يا رب

    والله فكل مكان هالتخبط
    والضياع الإداري

    لا حول ولا قوة إلا بالله


     

مشاركة هذه الصفحة