حال السلف مع النبي صلى الله عليه وسلم وسنته

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة strong man, بتاريخ ‏22 جويليه 2008.

  1. strong man

    strong man ¬°•| عضو مميز |•°¬

    سئلً عليٌّ رضي الله عنه : كيف كان حبُّكُم لرسولِ الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : كان والله أحبَّ إلينا من أموالنا وأولادنا وأمهاتنا ومن الماء البارد على الظَّمأ .
    وقال عمروُ بنُ العاصِ رضي الله عنه : ما كان أحدٌّ أحبُّ إليَّ من رسولِ الله للنبي صلى الله عليه وسلم ولا أجلَّ في عينَيَّ منه ، وما كنت أطيقُ أن أملأَ عينَيَّ منه إجلالاً ،ولو سئلتُ أن أصفَه ما أطَقْتُ لأني ما كنت أملأً عيني منه .

    ولقد كان الصحابة رضي الله عنهم عندما يسمعون حديث الرسولِ للنبي صلى الله عليه وسلم كأن على رؤوسهم الطيرَ من الخشوعِ والعظمةِ لأمرِ النبي للنبي صلى الله عليه وسلم.

    ولما وعظهم النبي للنبي صلى الله عليه وسلم تلكَ الموعِظَةِ العظيمةَ المشهورةَ كيفَ ذرفَتْ عيونُهُم وكيف وَجَلَتْ .

    وكان من أدَبِهِم مع المصطفى عليه الصلاة والسلام أنهم كانوا يطرقون أبوابَه عليه الصلاةُ والسلامُ بالأظافيرِ . فكان من أدبهم أنهم لا يطرقونَ البابَ طرقاً كالطرقِ المعتادِ ؛ وإنما كانوا يتلَطَّفونَ ويتأدَّبون حتى كانوا يطرقون أبوابه طرقاً بالأظافيرِ ، فرضي الله عنهم وصلى الله على هذا النبي الهادي البشير ، وغير ذلك كثيرٌ من الآثارِ عن السلفِ في تعظيمِهِم لحديثِ نبيِّهِم للنبي صلى الله عليه وسلم .

    وإذا رأينا في أقوال الأئمةِ وفيما نُقِلَ عن أئمَّتِنا نجدُ في ذلك آثاراً كثيرةً أيضاً منها :

    _ ما جاء في البخاري عن السائبِ بنِ يزيدَ قال : كنتُ قائماً في المسجِدِ، فحَصَبَني رجلٌ، فنظرتُ فإذا عمرُ بنُ الخَطّابِ، فقال : اذهبْ فأْتِني بهذين ، فجئْتُه بهما، قال: من أنتما، أو من أين أنتما؟ قالا: من أهل الطائف، قال: لو كنتما من أهل البلد لأوجعْتُكُما، ترفعانِ أصواتَكما في مسجدِ رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    انظروا إلى هذا الأدب ، وكيف كان هذا الإنكارُ على هذينِ في رفعِهِما لأصواتِهما في مسجِدِ رسولِ الله .

    _ ولهذا أُثِرَ عن الإمامِ مالكٍ رحمه الله _ وكان من أشدِّ الناسِ تعظيماً لحديثِ رسولِ الله للنبي صلى الله عليه وسلم _ أنه إذا جلس للفقهِ جلسَ كيفَ كان ، وإذا أراد الجلوسَ للحديثِ اغتسلَ وتطَيَّبَ ولبس ثياباً جُدُداً وتعّمَّمَ وجلس على مِنَصَّتِهِ بخشوعٍ وخضوعٍ ووقارٍ ، ويجلسُ في ذلك المجلسِ ، وكان يبخرُ ذلك المجلسَ من أوَّلَهِ إلى آخرِه تعظيماً لحديثِ المصطفى عليه الصلاة والسلام .

    _ كان الإمامُ الشهير ابنُ مهدي إذا قرأ حديثَ رسولِ الله للنبي صلى الله عليه وسلم أمرَ الحاضرينَ بالسُّكوتِ فلا يتحدَّثُ أحدٌّ ولا يُبْرى قلمٌ ولا يتبسَّمُ أحدٌ ولا يقوم أحد قائماً كأن على رؤوسهم الطيرَ أو كأنهم في صلاةٍ ، فإذا رأى أحداً منهم تبسَّمَ أو تحدَّثَ لبس نعلَه وخرجِ .

    فانظروا إلى هذه الآثارِ العظيمةِ التي تدلُّنا دِلالاتٍ واضحة قويَّة على مدى تعظيمِ واحترامِ هؤلاءِ الصحابةِ والتابعينَ لنبي الله صلى الله عليه وسلم واتباعه.
    (منقول)
     
  2. كحيلان البريمي

    كحيلان البريمي ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    وكان من أدَبِهِم مع المصطفى عليه الصلاة والسلام أنهم كانوا يطرقون أبوابَه عليه الصلاةُ والسلامُ بالأظافيرِ . فكان من أدبهم أنهم لا يطرقونَ البابَ طرقاً كالطرقِ المعتادِ ؛ وإنما كانوا يتلَطَّفونَ ويتأدَّبون حتى كانوا يطرقون أبوابه طرقاً بالأظافيرِ ، فرضي الله عنهم وصلى الله على هذا النبي الهادي البشير ، وغير ذلك كثيرٌ من الآثارِ عن السلفِ في تعظيمِهِم لحديثِ نبيِّهِم للنبي صلى الله عليه وسلم

    سبحان الله العظيم ،، فعلاً حال السلف الصالح الذي كان في عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يعجب له السامع في هذا الزمااان

    بارك الله فيك أخي ...
     
  3. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    جزااااااك الله خير اخوي ع الموضوع

    باااااارك الله فيك
     
  4. عنقود الأمل

    عنقود الأمل ¬°•|عضوة شرف|•°¬

    كذاك كان ادبهم مع نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم
    ترى كيف حالهم إن ابصروا اهانات الغرب له والشرق صامتون ؟.!!

    لاتعليق اخي...موضوع يمش شغاف القلب ليتنا نحب نبينا كما احبه السلف..ونسينا انه اشتاق لنا ولم يرانا,,

    بارك الله فيك اخوي واسعدك ربي في الدارين آمين
     
  5. بميزان حسناتك.....
     
  6. (الكعبي)

    (الكعبي) ¬°•| مُِشْرٍفَ سابق|•°¬

    ولقد كان الصحابة رضي الله عنهم عندما يسمعون حديث الرسولِ للنبي صلى الله عليه وسلم كأن على رؤوسهم الطيرَ من الخشوعِ والعظمةِ لأمرِ النبي للنبي صلى الله عليه وسلم.

    مشكور أخي ف ميزان حسناتك
     
  7. اللهمـ صَلي وسَلمـ وباركـ على سيدنا محمد
    ,
    طَرحٌ مُوَفَق
    ,,

    فِي ميزان حَسناتكـ يارب
    ,

    بِود
     

مشاركة هذه الصفحة