حقيقة الالتزام .... بعض المشاكل التي تقع للملتزم بعد التزامه

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة الحـدادي, بتاريخ ‏15 سبتمبر 2011.

  1. الحـدادي

    الحـدادي ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    حقيقة الالتزام​

    الالتزام -أيها الإخوة- يحتاج من الإنسان إلى فهم لمعناه، ولحقيقته ولمقتضياته.
    أما معناه:
    فهو التمسك والاستقامة على دين الله ظاهراً وباطناً،
    التزامٌ في المعتقد،
    والتزامٌ في العبادة، والتزامٌ في السلوك والأخلاق،
    والتزامٌ في التعامل،
    هذا هو الالتزام الكامل،
    التزامٌ في الباطن،
    والتزامٌ في الظاهر، التزامٌ في المسجد،
    والتزامٌ في العمل،
    والتزامٌ في السوق،
    والتزامٌ في البيت، لماذا؟
    لأنك خضعت: { قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ } [الأنعام:162-163].

    فالدخول في الدين والالتزام يجب أن يكون دخولاً كاملاً،
    ليس دخولاً جزئياً تشليحياً،
    يشلح الدين، يأخذ من الدين لحية وثوباً فقط،
    وذاك يأخذ من الدين صلاة فقط، لا.

    الله يقول: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً } [البقرة:208] ما رأيكم! برجل ذهب للتشليح وأخذ له (دركسوناً) ووضع فوق رأسه (بوري) ومشى بالشارع ويضرب (بوري) هل هذه سيارة؟ لا.
    (بوري) و(دركسون) فقط؛ لكن أين السيارة؟ السيارة لها أجزاء لا بد من توفرها، كذلك الدين له أجزاء لا بد من توفرهما، لا تأخذ من الدين (البوري) ولا تأخذ فقط (الدركسون) و(الإشارة)،

    خذ الدين كاملاً كما قال الله عز وجل: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ } [البقرة:208].
    بعض المشاكل التي تقع للملتزم بعد التزامه​


    هذه الظاهرة والحمد لله التي نشهدها في شباب الأمة
    رغم جهود أعداء دين الله،
    وضراوة الهجمات،
    وشراسة الأساليب التي تسلط على الشباب من أجل إبعادهم عن دينهم، وزعزعة عقيدتهم من قلوبهم،
    ولكن والحمد لله تواجه كل هذه الجهود بالالتزام والتمسك، والعودة إلى الله،
    غير أن الشباب الملتزم بعد الالتزام يواجهون ببعض المشاكل.

    منها أولاً: الجهل بما يجب أن يفعله بعد التزامه،
    يقول: التزمت؛ لكن ماذا أعمل الآن؟! ليس لديه منهج، وليس له برنامج، وليس عنده خطوات يمشي عليها، مجرد أنه التزم ثم أين يذهب؟
    فيرتب له هذا الجهل الوقوع في بعض المعضلات، أهمها: الانتكاس؛ لأنه إذا التزم ومشى فترة ولا يعرف ماذا يفعل، ماذا يعمل بعد ذلك؟ يرجع إلى ما كان عليه والعياذ بالله.

    ومنها: الالتزام الأعوج، بدل أن يلتزم التزاماً مستقيماً؛ يلتزم التزاماً أعوجاً،
    أعوج في أخلاقه،
    أعوج في تصرفاته،
    أعوج في فهمه للنصوص،
    أعوج في تعامله مع نفسه،
    أعوج في تعامله مع زوجته وأولاده،
    أعوج في تعامله مع والده ووالدته،
    أعوج في تعامله مع مديره وزملائه في العمل،
    لماذا؟ لأنه التزام خاطئ،
    ما عرف الالتزام، ويظن أنه على هدى بسبب جهله بمعنى الالتزام، وبما تقتضيه عملية الالتزام من عملٍ بعد ذلك.

    وفيها: الالتزام الأجوف، ونعني بالالتزام الأجوف: أن يلتزم الإنسان في الشكل،
    ولا يلتزم في المضمون، فيكون أجوف،
    ظاهره طيب، لكن باطنه خراب،

    هذا لا ينفع، لا بد من الالتزام الكامل الذي يشمل الظاهر والباطن.

    ومنها: الفهم المغلوط للدين،
    لم يفهم الدين كما أراد الله،
    ولم يتلقاه عن كتاب الله، وسنة رسول الله؛
    لكن فهمه فهم مغلوط،
    أو أحياناً يتلقى بعض الأفكار الضالة، والعقائد المنحرفة،
    كعقيدة الخوارج ، أو كعقيدة المعتزلة ، أو كعقيدة الأشاعرة ، أو كعقيدة -والعياذ بالله- القدرية ، أو عقيدة المرجئة ،
    هذه عقائد كانت واندثرت؛
    لكن بقيت مضامينها موجودة في الناس، قد يقول أحدكم: كيف؟ أقول: عقيدة الإرجاء تعتمد على: أن الإيمان ليس له علاقة بالعمل، إذ لا يضر مع الإيمان عندهم معصية ، ولا ينفع مع الكفر عمل،

    فيقولون: أنت تؤمن بالله، وتصدق بلسانك، أما العمل ليس من الدين وليس من الإيمان،
    هذه العقيدة ضيعت دين الله، وأذهبت شريعة الله، ولكنها الآن موجودة في كثيرٍ من الناس، عندما تأتي تكلمه عن أوامر الله مثل الصلاة في المسجد، وإطلاق لحيته،
    قال: يا شيخ! ربنا رب قلوب، إن الله لا ينظر إلى صوركم، الله ينظر للقلوب، أنا مؤمن بربي بس فقط،

    هذه العقيدة موجودة عند خمسين أو ستين في المائة من الأمة،

    يقول: يا شيخ! الدين في القلوب، الدين
    ليس في اللحية،
    ولا في الصلاة في المسجد، الدين في القلب،
    أنا قلبي طيب،
    بل بعضهم لا يعمل عملاً قط ويقول: قلبه طيب.

    قصة...

    كنت مرة قبل فترة في قطر وأثناء وجودي في الفندق سمعت أزيز الموسيقى يكاد الفندق يرقص بآلة صاخبة لها ضجيج وأنا أطلع في المصعد أنظر من أين الصوت، وإذا هناك رجلٌ أبيضٌ، رأسه كبير وأصلع، عنده أجهزة موسيقى ضخمة، وهو الذي رج الفندق كله بدقته على هذه الأجهزة،

    قلت: إنه غربي، ثم بعد فترة نزلت أصلي وبينما أنا أنظر إذا به واقف عند العلاقات العامة للفندق

    فدعاني صاحب العلاقات يعطيني رسالة، فجئت وإذا بهذا يسلم علي، نفس الرجل الطويل الكبير الذي رأيته يعزف الموسيقى، قلت: أنت عربي؟ قال: نعم.
    قلت: مسلم؟ قال: نعم.
    قلت: من أهل السنة ؟ قال: نعم.
    قلت: من أي بلاد الله؟ قال: من لبنان ، قلت له: أنت الذي كنت تدقدق وتغني؟ قال: نعم، هل أعجبك غنائي؟ قلت: أسألك سؤالاً بالله عليك، هل هذا الغناء والطرب وهذا اللعب ينفعك بعد الموت يوم تقف بين يدي الله؟ قال: لا والله يا شيخ! -باعترافه يقول: والله يا شيخ! ما ينفعني، وفعلاً لا ينفع- قلت له: فكيف تعيش على عمل لا ينفعك بعد الموت؟
    قال: والله يا شيخ! أنا مؤمن بقلبي وهذه عقيدتي،
    قلت: يعني أنك لا تصلي، قال: لا والله لا أكذب عليك، قلت: لماذا؟

    قال: أمي تصلي. !!!!

    أمه تصلي بالنيابة، انظر العقيدة! يعني: كون أمه تصلي إذاً سقط عنه التكليف، وكونه يؤمن بالله بقلبه؛ فلا يوجد تكليف.

    هذا نموذج من الناس من مئات الملايين من المسلمين ليس في بلادنا فقط، الملايين من المسلمين ألف مليون مسلم، ليس في بلادنا إلا ستة عشر مليوناً من المسلمين، والبقية في العالم وهذه عقيدة أكثر الناس.
    عقيدة الخروج و الخوارج تأتي عند المتدينين الذين يفهمون الدين ويتحمسون له ويندفعون إليه، ثم يكبر في قلبهم الحماس حتى يتجاوزونه، ولهذا سموا المارقة، لماذا؟ لأنهم يمرقون من الدين، يقول عليه الصلاة والسلام فيهم: ( يحقر أحدكم صلاته إلى صلاتهم، وعبادته إلى عبادتهم، ثم قال: يمرقون من الدين كما تمرق السهم من الرمية ثم لا يعودون إليه ) يقرءون القرآن؛ لكن لا يجاوز حناجرهم، حظهم من القرآن التلاوة، لكن لا يفهمون منه شيئاً، ولا يدخل في قلوبهم منه شيء، موجودة هذه في كثير من

    المجتمعات تراه يتوقد ويحترق حماساً للدين، لكن ليس هذا هو الدين، الدين ما شرع الله، وشرع رسوله صلى الله عليه وسلم.
    من أين تأتي مثل هذه الأشياء؟ تأتي من الخطأ في الالتزام، الالتزام يحتاج إلى ضوابط، وإلى موازين بحيث لا ينحرف الملتزم فيضل أكثر من ضلال ذاك المفلوت؛ لأن المفلوت في الشر، والواقع في الغناء والزنا والمعاصي منحرف ويعرف أنه منحرف، ولذا يمكن أنه في يوم من الأيام يتوب، أما الملتزم خطأ، يمشي في الخطأ ويظن أنه على هدى، ولذا ليس هناك أمل أنك تصلحه؛ لأنه يحسب أنه على الهدى { زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ } [التوبة:37] فتأتي الخطورة في انحراف الملتزم من هذا الجانب....

    المحاضرة لها بقية...... ولكن اقتطعت منها هذا المقطع

    من محاضرة ( التزمت ولكن ) للشيخ سعيد مسفر

    محاضرة جميلة من أروع ماسمعت في حياتي

     
  2. نسمآت روح

    نسمآت روح ¬°•| مبدعة في تواجدها |•°¬

    يسلمووو أخي الكريم على هذا الطرح المميز

    ربي اهدينا واهدي جميع أمة الإسلام
     
  3. مس سارة

    مس سارة ¬°•| عضو مثالي |•°¬

  4. ريمّ تواقّ

    ريمّ تواقّ ¬°•| عضو مثالي |•°¬

  5. الحـدادي

    الحـدادي ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    جزاكم اللهُ خيراً على مرروكم الطيب



    وباركَ اللهُ فيكم
     

مشاركة هذه الصفحة