عمدة الحي المالي في لندن لـ (الاقتصادي): العلاقات الاقتصادية بين السلطنة والمملكة الم

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏14 سبتمبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    دعا إلى الاستفادة من قدرات بلاده في البحث العلمي والتكنولوجي
    عمدة الحي المالي في لندن لـ (الاقتصادي): العلاقات الاقتصادية بين السلطنة والمملكة المتحدة متطورة وتسير إلى الأفضل

    التقاه في لندن ـ خلفان الزيدي:ثمن عمدة الحي المالي في لندن اللورد مايكل بير الدور الذي يضطلع به مجلس رجال الاعمال العمانيين والبريطانيين، وقال: إن العلاقات التجارية والاقتصادية بين السلطنة والمملكة المتحدة، متطورة وتسير إلى الأفضل، وهي إنعكاس للعلاقات السياسية التي تربط البلدين الصديقين، والتعاون القائم بينهما في شتى المجالات.
    وقال اللورد مايكل بير، في حديث لـ (الاقتصادي) ووسائل اعلام خليجية وعربية، التقته في مكتبه في الحي المالي في لندن: إن بلاده تنتهج مفهوم (الدبلوماسية التجارية) في تقوية علاقاتها التجارية والاستثمارية مع دول مجلس التعاون الخليجي.
    واضاف: تم في هذا الصدد انشاء قسم خاص يعنى (بتسويق بريطانيا) كبلد جاذب لبيئة الاعمال والاستثمار، في سفارات المملكة المتحدة في دول مجلس التعاون، ومهمة هذا القسم هو توسيع نطاق الاستثمار الخليجي داخل بريطانيا من خلال ابراز اهم ما يميزها عن غيرها من العواصم الاوروبية والعالمية لاسيما في قطاع التجارة والخدمات المالية.
    واكد عمدة الحي المالي في لندن اهمية تنمية العلاقات التجارية المتبادلة بين بريطانيا ودول الخليج قائلا ان "الوقت حان لمزيد من النجاح البريطاني في الخليج".
    واضاف ان بلاده تتطلع الى منطقة الخليج باعتبارها "شريك استراتيجي تجاري حيوي" لذلك قام أخيرا بزيارة خاصة الى دول الخليج ضمن وفد يتكون من 15 شخصا يمثلون كبرى المؤسسات المالية والتجارية في المملكة المتحدة بهدف التعريف بمكانة بريطانيا التجارية والتعرف على الفرص الواعدة في الدول الخليجية.
    وبين انه خلال تلك الزيارة استشف مدى اهمية منطقة الخليج العربي لبريطانيا لاسيما في مجال الاعمال والتجارة والتعليم والصحة داعيا جميع الدول الخليجية إلى الاستفادة من قدرات بريطانيا في مجالات اخرى كالبحث العلمي والتكنولوجي.
    وكشف اللورد مايكل بير "الأسرار" التي من خلالها تمكنت لندن من شغل مكانة المدينة المالية العالمية، بالإشارة إلى أن هناك خمسة مقومات أكسبت لندن وضعية المركز المالي العالمي، فهي تتميز أولا انها مدينة يتوافر لديها أكبر عدد من الكفاءات الماهرة في العالم، وتأتي هذه الكفاءات من مختلف أنحاء العالم، وتستخدم في المدينة حوالي 300 لغة، وتمثل حصة هؤلاء الذين يحملون جوازات سفر أجنبية حوالي 30% من إجمالي قوة العمل، وبالتالي تمتلك المدينة أفضل ما هو موجود في العالم من خبرات وكفاءات، وهو وضع يستلزم توفير أفضل سبل العيش من خلال تقديم أفضل المساكن والمدارس.
    كما تتميز بيئة الأعمال في لندن بالاستقرار والشفافية، بحيث يكون في مقدور كل شخص معرفة المكان الذي يقف عليه، وفي هذا المجال، تمتلك مدينة لندن أحد أفضل نظم تسوية المنازعات في العالم، كذلك تقع لندن في منطقة زمنية متميزة، فضلا عن أن اللغة الإنجليزية تعد لغة عالمية، كما أن القانون الساري هو القانون العام الذي يتميز بالبساطة والسهولة في التطبيق.
    وتمتلك مدينة لندن شبكة متطورة ومتنوعة من وسائل النقل، إلى جانب أفضل المباني المكتبية، وتواجه المدينة تحدي بناء أبنية عصرية وحديثة على جوانب شوارع ضيقة وقديمة، واكد ان الحكومة البريطانية بدأت بتنفيذ مشروع مواصلات حيوي يعد الاول في العالم وهو عبارة عن ايجاد قطار داخل مطار هيثرو يرتبط مباشرة بمحطة القطارات في حي لندن المالي ما يضمن وصول سريع وبدون اي توقف من المطار الى تلك المحطة "وسيتم الانتهاء من هذا المشروع الكبير بحلول عام 2018".
    كما تتوافر في الوقت الحالي الكثير من الوسائط التي تتيح الربط فيما بين الأسواق المالية، منها شبكة الإنترنت ووسائل النقل الجوي والبحري وغيرها.
    ويتميز الحي المالي في لندن بوجود قطاعات تلبي مختلف احتياجات الأعمال في إنجاز الصفقات بالغة التعقيد والتطور، وتشمل أفضل الخدمات المالية والقانونية والمحاسبية، إذ يستلزم إدراج أسهم الشركات في البورصة توافر بنية تحتية من الخدمات تتعلق بحوالي 18 قطاعا، وهو أمر متوافر في الحي المالي لمدينة لندن.يشار إلى إن اللورد مايكل بير هو العمدة رقم 683 للحي المالي في لندن وهي وظيفة مدتها سنة واحدة وبدون راتب أو أجر أو مكافأة، وعمدة الحي المالي مطلوب منه زيارة 26 دولة خلال مدة وظيفته لبحث فرص دعم التعاون بين بلاده وهذه الدول، ويرافقه وفد من الشركات والمؤسسات المالية في المملكة المتحدة.
    يشار إلى السلطنة تحتل المرتبة الـ(54) كأكبر سوق تصديري لبريطانيا والمرتبة التاسعة كأكبر شريك تجاري لبريطانيا في الشرق الاوسط، وقد بلغت الصادرات العمانية لبريطانيا خلال النصف الأول من هذا العام 58 مليون ريال عماني، فيما بلغت الواردات خلال ذات الفترة حوالي 122 مليون ريال عماني.
     
  2. حنييين

    حنييين ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    جميل جميل ّّّنحو التطور @@
     

مشاركة هذه الصفحة