30 نقابة عمالية بالباطنة واتحاد عمال السلطنة يستعرضون قائمة مترشحي مجلس الشورى المختا

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏14 سبتمبر 2011.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    30 نقابة عمالية بالباطنة واتحاد عمال السلطنة يستعرضون قائمة مترشحي مجلس الشورى المختارة من قبل العمال
    على هامش برنامج الزيارات الميدانية لمنشآت القطاع الخاص بالباطنة، عقد الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان مساء أمس الثلاثاء اجتماعا موسعا مع النقابات العمالية بمنطقة الباطنة برئاسة نبهان بن أحمد البطاشي نائب رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة، تم خلاله استعراض قائمة المترشحين المختارة من قبل النقابات العمالية والعاملين بالقطاع الخاص، حيث سمّى العمال مرشحيهم بمختلف ولايات منطقة الباطنة لانتخابات الفترة السابعة لمجلس الشورى، وتمت المفاضلة بين المترشحين عن كل ولاية وذلك بناء على تقييم العاملين بكل ولاية من خلال سيرهم الذاتية وخبراتهم العلمية والعملية وقدرتهم على تبني قضايا المجتمع وقضايا العاملين بالقطاع الخاص بشكل خاص.
    كما تم خلال الاحتماع استعراض آليات دعم المترشحين من خلال إعداد قوائم بالعاملين في القطاع الخاص بمختلف ولايات منطقة الباطنة لتسهيل التنسيق مع العاملين بكافة الشركات من أجل التصويت للمرشح العمالي الذي تم التوافق على دعم ترشحه.
    وقد أكد نبهان البطاشي على أهمية المشاركة الفعالة والقوية في الانتخابات القادمة وذلك من أجل اختيار الأنسب والذي سوف يشكّل تغييرا جذريا ملموسا في قضايا المجتمع.
    ومن منطلق حرص الاتحاد العام لعمال السلطنة على دعم قضايا العمال عبر قبة مجلس الشورى، فقد بادر الاتحاد العام بتوجية معظم العاملين بالقطاع الخاص والنقابات العمالية بضرورة المشاركة في اختيار مرشحيهم بعناية وذلك من أجل أن يكون لهم دور فاعل في دعم قضاياهم داخل المجلس.
    كما شدد نائب رئيس الاتحاد خلال اللقاء على النقابات العمالية بالابتعاد عن التصويت للمترشحين على أساس قبلي أوطبقي، والابتعاد كليا عن دعم المترشحين من فئة التجار حيث سيكونون عقبة أمام أي قرارات أو تشريعات في المجلس تخدم قضايا العمال مستقبلا.
    وأوضح البطاشي بأنه سوف يتم خلال الأيام القادمة عقد لقاء موسع بمقر الاتحاد العام لعمال السلطنة مع المترشحين الذين تم اختيارهم من النقابات العمالية وذلك من أجل استعراض آليات دعمهم، ودورهم المنتظر في خدمة القطاع الخاص واحتياجاته.
     

مشاركة هذه الصفحة