ما أسفر عته اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون بمشاركة الأردن والمغرب يوم أمس الأحد

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏12 سبتمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    جــدة – واس :
    وصل أصحاب السمو والمعالي وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ووزيري خارجية الأردن والمغرب إلى جدة أمس الأحد للمشاركة في الدورة (120) للمجلس الوزاري لأصحاب السمو والمعالي وزراء الخارجية بمجلس التعاون لدول الخليج العربية .

    حيث وصل معالي وزير الخارجية الأردني ناصر جودة , ومعالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بدولة قطر , و معالي الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية بدولة الكويت , ومعالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير خارجية مملكة البحرين , وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة , ومعالي الوزير المسئول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عمان يوسف بن علوي بن عبدالله.

    كما وصل معالي وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي الطيب الفاسي الفهري، وكان في استقبالهم بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية ومعالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني ومديرعام فرع وزارة الخارجية بمنطقة مكة المكرمة السفير محمد أحمد الطيب وسفراء الدول المعنية.

    لا سقف زمنيا لانضمام الأردن لمجلس التعاون الخليجي

    أعلن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في جدة مساء الأحد انه لا يوجد سقف زمني لانضمام المملكة الهاشمية إلى مجلس التعاون الخليجي مؤكدا مناقشة خطة تنموية مدتها خمس سنوات لتقديم الدعم لبلاده.

    وقال جودة " لا يوجد سقف زمني لذلك، والمحادثات مستمرة" في هذا الشأن، وأضاف من دون توضيحات في ختام الاجتماع الدوري المئة والعشرين لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي "قمنا بتشكيل فرق عمل لبحث الخطوات الإجرائية لانضمام الأردن إلى مجلس التعاون"،" لكنه أكد مناقشة "برنامج تنمية اقتصادي مدته خمس سنوات لتقديم الدعم للأردن".

    من جهته، قال وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الذي شارك في الاجتماع أيضا أن بلاده "حريصة على علاقة طيبة وتعاون قوي مع دول الخليج"، وأضاف للصحافيين أن "بعد المسافة الجغرافية بين المغرب والخليج لا يشكل مانعا بوجه إقامة علاقات قوية".

    وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني أعلن في خطوة مفاجئة أثر قمة تشاورية في الرياض في العاشر من مايو الماضي تأييد قادة الدول الست انضمام الأردن والمغرب إلى صفوف المجلس.

    أكد وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، على أهمية الالتزام بالمرتكزات الأساسية للعلاقات بين دول المجلس وإيران، وبمبادئ حسن الجوار، والاحترام المتبادل، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وحل الخلافات بالطرق السلمية، وعدم استخدام القوة أو التهديد بها، معربين عن قلقهم الشديد من استمرار التصريحات الاستفزازية للمسئولين ووسائل الإعلام الإيرانية تجاه عدد من دول مجلس التعاون، التي تعد إخلالاً بقواعد حسن الجوار ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، ومنظمة التعاون الإسلامي، داعين إيران إلى وقف هذه التصريحات والحملات الإعلامية.

    جاء ذلك في بيان صحفي أصدره المجلس الوزاري اليوم في جدة في ختام اجتماعه بالدورة العشرين بعد المائة برئاسة الشـيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية الإمارات العربية المتحدة رئيس الدورة الحالية للمجلس.

    وأكد المجلس دعمه لموقف دولة الكويت بشأن إنشاء ميناء مبارك الكبير، باعتباره يقام على أرض كويتية وضمن مياهها الإقليمية، وعلى حدود مرسومة وفق قرارات الأمم المتحدة، معبّراً عن ثقته بأن تنفيذ العراق لالتزاماته الدولية تجاه الكويت سيُسهم في بناء الثقة بين البلدين، ويوطد العلاقات بينهما.

    وشدد المجلس على ضرورة استكمال العراق تنفيذ كافة قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، ومنها الانتهاء من مسالة صيانة العلامات الحدودية، والتعرف على من تبقى من الأسرى والمفقودين من مواطني دولة الكويت وغيرهم من مواطني الدول الأخرى، وإعادة الممتلكات والأرشيف الوطني لدولة الكويت، وحث الأمم المتحدة والهيئات الأخرى ذات العلاقة على الاستمرار في جهودها القيمة لإنهاء تلك الالتزامات.

    وعبَّر المجلس عن بالغ أسفه لاستمرار الأحداث التي تمر بها سوريا، مشيراً إلى حرص دول المجلس على أمن واستقرار ووحدة سوريا، ومؤكداً أنها تُعرب في الوقت ذاته عن قلقها العميق من استمرار نزيف الدم في سوريا، وتزايد أعمال العنف، واستخدام الآلة العسكرية، وتطالب بالوقف الفوري لآلة القتل، وإزالة أي مظاهر مسلحة، ووضع حد لإراقة الدماء، واللجوء إلى الحكمة، والعمل على تفعيل إصلاحات جادة وفورية، تلبي تطلـعات الشـعب السوري الشقيق، والعمل على تطبيق كافة بنود المبادرة العربية التي اعتمدها مجلس الجامعة العربية في دورته غير العادية، بتاريخ 28/ 8/ 2011م، ويتطلع إلى مناقشة تقرير الأمين العام لجامعة الدول العربية بشأن زيارته الأخيرة إلى سوريا.

    وأدان المجلس الوزاري الانتهاكات الإسرائيلية العدوانية ضد قطاع غزة، والأراضي المصرية، التي تسببت في وقوع العديد من القتلى والجرحى من المواطنين الأبرياء، كما أدان ما قامت به إسرائيل من هدم وتدنيس لدور العبادة، معتبراً أنها تمثل خرقاً لكافة القوانين والأعراف الدولية، وتعرض أمن واستقرار المنطقة للخطر.

    من جهة ثانية, اتفق وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مع وزير خارجية الأردن ناصر جودة ووزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي الطيب الفاسي الفهري على تشكيل مجموعتي عمل من الأمانة العامة وكل من الجانبين الأردني والمغربي تنطلق منهما لجان متخصصة لدراسة مجالات التعاون والشراكة، تمهيداً لرفعها إلى المجلس الأعلى لقادة دول مجلس التعاون الخليجى.

    نشر بتاريخ / 2011.09.11

     
  2. awad baloosh

    awad baloosh ¬°•| بلوش صح الصح |•°¬

    /
    /
    يسلمووو ع طرح لخبر
     
  3. توته مطروبه

    توته مطروبه ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    ما نبيييييييييييييييييييييييييييهم اووووووووف مايفهمون

    يسلمواااااااااااا عالنقل :imuae90:
     
  4. فـيـ الـكـعـبـي ـصـل

    فـيـ الـكـعـبـي ـصـل ¬°•|شاعر الشلّة |•°¬

    :mh0226:

    مشكوره أختي ع الخبر ..
     
  5. سيدة أعمال

    سيدة أعمال ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    من بدايتها يبون دعم إقتصادي لبلدانهم!!!!!

    وخطط تنموية يعني إنضمامهم بس عشان دول الخليج

    يكدون عليهم

    لا الأردن ولا المغرب دول مستقرة أمنيآ

    يعني دول الخليج ناقصة وجع راس

    إذا هذي أولها ينعاف تاليها

    ما نباهم يعني ما نباهم عز الله ما تم في الخليج

    وظائف شاغرة

    يا ريت أصحاب القرار يسوون إستفتاء خليجي شعبي

    وعلى نتيجة الإستفتاء يقررون
     
    آخر تعديل: ‏12 سبتمبر 2011

مشاركة هذه الصفحة