هندي يروي قصة خروجه حياً من أنقاض مركز التجارة العالمي في تفجيرات سبتمبر

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏12 سبتمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    بعد مرور عقد من الزمن على أحداث الحادي عشر من سبتمبر، لا تزال الروايات والشهادات تتوالى عن تفاصيل ظلت مجهولة كل هذه المدة الطويلة، ففي شهادة لأحد الناجين من تفجير برجي مركز التجارة العالمي بجراوند زيرو في نيويورك، يروي الهندي سوجو جون مشاهداته.

    ويحكي جون في مقابلة مع محطة تلفزيون "سي بي إن" الأمريكية أمس السبت عن قصته يوم التفجير، حيث كان يعمل في البرج الأول بينما زوجته الحامل في شهرها الرابع ماري كانت ذاهبة لمكتبها في البرج الثاني.

    وأوضح جون أنه كان بمكتبه الواقع بالدور الـ81 في تمام الساعة الثامنة صباحاً بتوقيت نيويورك وبدأ في إرسال بعض الرسائل الإلكترونية والانشغال بعمله، إلا أن وصلت الساعة 8:46 دقيقة وسمع أول تفجير الذي هز البرج بالكامل وهرع كل من كان بالمبنى إلى السلالم المؤدية إلى الطابق الأرضي، على أمل أن ينجو من الموت المحتم.

    الهروب من الموت

    وقال: "بعد سماع التفجير بدأت النيران تلتهم المكاتب في الطابق الذي كنت فيه، وركضت برفقة الآلاف من الزملاء إلى السلالم، ففي البداية كنت أظن أن قائد الطائرة فقد مساره بسبب إصابته بسكتة قلبية وأدت إلى ارتطام الطائرة بالبرج، ولم أكن أظن أنها عملية إرهابية".

    وتابع حديثه: "وفي قرابة الساعة 9:03 دقائق، سمعت انفجار ثان وظننته انفجار قنبلة، ولكنه كان ارتطام طائرة ثانية أدت إلى انفجار البرج الثاني ومن ثم دماره بالكامل".

    وأضاف جون أنه كان قلقاً جداً على زوجته طوال تلك المدة، وحاول الاتصال بها على هاتفها المحمول ليطمئن عليها وعلى الجنين، لكنه لم ينجح في ذلك، وبعد مدة من الزمن تلقى اتصالا من هاتفها، معتقداً في البداية أن أحداً أخذ هاتفها ليخبره عن وفاتها في المبنى المجاور.

    وبيَّن جون أن المتصل كانت زوجته ماري، حيث كانت خارج المبنى عند انفجاره بسبب تأخر وصولها إلى مقر عملها، وتم منعها من دخوله من قِبَل الشرطة بعد حدوث الانفجار الأول، وسعد جداً بمعرفة أن زوجته وطفله بخير وأنها كانت لحظة لا توصف، وتقول ماري إنها رأت البرج ينهار أمام عينيها وشعرت بالحرارة القادمة من النيران.

    النجاة بمعجزة

    ويكمل جون حديثه قائلا: "بعد وصولي إلى الطابق الأرضي الذي استغرق قرابة الساعة، بقينا ندعو الله أن ينجينا من الموت، ورأيتهم يبكون، حيث كنا محبوسين تحت الأنقاض في الظلام، وشعرت كأنني دُفِنت حيا، ولكني حاولت أن أسحب نفسي فرأيت أن الأشخاص الذين كانوا معي قد لقوا حتفهم".

    وبينما كان جون ممدداً على الأرض ومختنقا بالرماد ومغطى بالحطام، مرَّ شرطي ومعه ضوء إنارة متنقل، الأمر الذي لفت انتباه جون فنادى شرطي الـ"إف بي آي" ليتمكن من إخراجه من أسفل المبنى المتحطم.

    دنيا الوطن / تاريخ النشر : 2011-09-11
     
  2. awad baloosh

    awad baloosh ¬°•| بلوش صح الصح |•°¬

    معجزه والله .. بس فكل لاحوال الله يكتب لعمر لاي شخص سوا تحت بركان او اي شي


    يسلمووو ع طرح
     
  3. توته مطروبه

    توته مطروبه ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلمواااااااااااااا عالنقل :favorite-add-24x24:
     
  4. فـيـ الـكـعـبـي ـصـل

    فـيـ الـكـعـبـي ـصـل ¬°•|شاعر الشلّة |•°¬

    مشكوره أختي ع الخبر وربي يعطيج العافيه ..
     
  5. رحآيل

    رحآيل ¬°•| مُشْرِفة سابقة |•°¬

    سبحان الله ..
    الله نجاه !
    تسلمين دهن عود عالخبر ..^^
     

مشاركة هذه الصفحة