سوق مسقط تختتم تداولاتها على انخفاض أسبوعي وقطاع الصناعة يتصدر الخاسرة

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة [ود], بتاريخ ‏11 سبتمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    Sun, 11 سبتمبر 2011
    مع بدء عمليات جني الأرباح
    كما توقعنا في تقريرنا السابق، استهل سوق مسقط للأوراق المالية تداولات الأسبوع (5 – 8 سبتمبر، 2011) الذي تلي اجازة عيد الفطر السعيد على ارتفاع طفيف نسبته 0.44% على اساس يومي مستمرا بموجة الارتفاع التي بدأها قبل موسم الأعياد، الأمر الذي ما لبث وأن توقف مع بدء عمليات جني الأرباح خلال اليومين التاليين خاصة على عدد من الأسهم القيادية كسهم شركة النهضة للخدمات وسهم بنك مسقط. وفي آخر جلسة تداول تمكن السوق من تخفيف بعض من خسائره ليختتم تداولات الأسبوع المنصرم على انخفاض أسبوعي نسبته 0.53% عند مستوى 5.736.77 نقطة بضغط من كافة القطاعات وبتراجع لأحجام التداولات.
    قطاعيا، تخلى مؤشر قطاع الصناعة عن صدارة القطاعات الرابحة خلال الأسبوع الذي سبقه إلى صدارة القطاعات الخاسرة خلال الأسبوع المنصرم بخسارة أسبوعية نسبتها 0.89% إلى مستوى 6.269.88 نقطة بسبب التراجع الذي شهدته أسهم مهمة في القطاع كسهم شركة صناعة الكابيلات العُمانية وسهم شركة الأسماك العُمانية وسهم شركة أعلاف ظُفار وسهم شركة فولتامب للطاقة. وتلي قطاع الصناعة في التراجع مؤشر القطاع المالي الذي انخفض بنسبة 0.62% على اساس أسبوعي إلى مستوى 6.403.28 نقطة بضغط من أسهم الشركات القابضة والاستثمارية اضافة لعدد من البنوك نتيجة عمليات جني للأرباح تمت على اسهمها.
    وفي هذا السياق، شهد سهم الشركة العُمانية العالمية للتنمية والاستثمار (اومنفست) وهي الشركة الأم لبنك عُمان العربي، حركة نشطة في أول أيام التداول (5 سبتمبر) بمكاسب يومية بلغت 4.45% هي الأعلى خلال مدة تزيد عن أربعة أشهر وبقيم تداولات مرتفعة بلغت 722.5 ألف ر.ع. (الأعلى منذ ما يزيد عن ثلاثة أشهر) وذلك على خلفية تصريحات الشركة بحصولها على رسالة من الهيئة العامة لسوق المال تفيد بموافقة مجلس الوزراء على استثناء بنك عُمان العربي من المادة (61) من قانون الشركات التجارية عن طريق السماح له بطرح 25% من أسهمه للاكتتاب بدلا من 40% وهو الأمر الذي يأتي متوافقا مع القانون الجديد المرتقب من قبل الهيئة العامة لسوق المال الذي يجري اعداده حاليا والرامي إلى السماح للشركات المساهمة العامة بخفض نسبة التعويم في الاكتتاب الأولي العام إلى ما نسبته 25% بهدف زيادة الحيوية والنشاط في السوق طبقا لمسؤولين في الهيئة. هذا وسجل سهم الشركة مكاسب أسبوعية بلغت 2.119% ليغلق تداولات الأسبوع على سعر 0.482 ر.ع. للسهم. وفي اعتقادنا سيسهم هذا الاكتتاب ومثيله من الاكتتابات الأولية المرتقبة بزيادة أحجام التداولات في السوق عن طريق ضخ المزيد من السيولة له مما سيدعم بدوره أسعار الأسهم خلال الفترة القادمة.
    وحل أخيرا مؤشر قطاع الخدمات بانخفاض نسبته 0.41% على اساس أسبوعي إلى مستوى 2.467.6 نقطة وبشكل ينسجم ووجهة نظرنا المتعلقة به وذلك على الرغم من الضغوط التي تعرضت له بعض أسهم الشركات القيادية فيه كسهم الشركة العُمانية للاتصالات (عُمانتل) الذي تراجع بنسبة 1.19% على أساس اسبوعي وسهم شركة النهضة للخدمات (متراجعا بنسبة 0.573% على أساس اسبوعي) والذي احتل قائمة الأسهم الأكثر نشاطا بنسب 13.79% و23.97% على التوالي من اجمالي أحجام وقيم التداولات للأسهم. وكان السهم قد شهد حدوث عمليات جني أرباح خلال الأسبوع. كما سجل سهم شركة المها لتسويق المنتجات النفطية تراجعات خلال الأسبوع ضاغطا بدوره على المؤشر.
    وفيما يتعلق بأحجام وقيم التداولات، فإنه نتيجة لموسم الأعياد خلال الأسبوع الذي سبقه وبداية الأسبوع السابق، فإن مقارنة أحجام التداول أصبحت غير مجدية. الا أننا نستطيع القول إن متوسط التداولات اليومي قد شهد تراجعا خلال الأسبوع السابق سواء لجهة حجم أو قيم التداولات على السواء على الرغم من المستويات المغرية التي وصلتها أسهم معظم الشركات المدرجة في السوق والتي يتداول سعر بعضها بأقل من قيمته الدفترية، الأمر الذي يعكس ترقب المستثمرين لمزيد من الأخبار والإفصاحات المحلية خاصة تلك المتعلقة بأداء الشركات ومشروعاتها والاكتتابات الأولية المتوقعة. هذا وبلغ عدد الأسهم المتداولة 32.2 مليون سهم بقيمة 12.97 مليون ر.ع.
    وفيما يتعلق بتداول الجنسيات لوحظ خلال الأسبوع السابق استمرار الاستثمار المؤسسي المحلي باقتناص الفرص الاستثمارية في السوق محققا صافي عمليات شراء بقيمة 1.57 مليون ر.ع. ممتصا بذلك ضغط بيع المستثمرين الخليجيين من المؤسسات والمحليين من الأفراد، الذين سجلوا معاً صافي بيع بقيمة 1.5 مليون ر.ع. منها 28.7% للمستثمرين المحليين من الأفراد
    وبالعودة إلى الاكتتابات، يعتبر الإصدار الأولي لشركة «أس أم أن باور القابضة» والتي تعتبر قابضة لشركتي «أس أم ان بركاء وشركة الرسيل للطاقة» مما يجعلها (اكبر شركات توليد الطاقة في السلطنة) والذي سيبدأ الاكتتاب به، يعتبر الإصدار الأول ضمن الاكتتابات الأولية خلال عام 2011 في سوق مسقط للأوراق المالية. هذا ومن المقترح أن تُدرج أسهم الشركة في سوق مسقط للأوراق المالية بتاريخ 25 أكتوبر 2011 الأمر الذي سيجعل هذا الإصدار في دائرة الضوء ومركز اهتمام المستثمرين في المدى القريب مما سيسهم في زيادة السيولة والأنشطة الاستثمارية فيه.
    وكانت الشركة قد أعلنت في نشرة اصدارها عن النطاق السعري للسهم والذي حدد عند 3.520 ر.ع (متضمنا مصاريف اصدار بواقع 20 بيسة للسهم و2.5 ر.ع علاوة اصدار وريال واحد فقط كقيمة اسمية للسهم)، حيث ستطرح الشركة 6,987,246 سهم بقيمة 24.6 مليون ر.ع تمثل 35% من مجموع أسهم رأسمال الشركة.
    الجدير ذكره أن الاكتتاب في الأسهم المطروحة سيكون مفتوحاً للعُمانيين وغير العُمانيين من الأفراد والشخصيات الاعتبارية علما أن بنك عُمان العربي من ضمن بنوك الاكتتاب. هذا وتتمع الشركة المدرجة بعدة نقاط قوة منها موقعها في الصدارة كشركة رائدة بتوليد الكهرباء وتحلية المياه في السلطنة اضافة إلى قوة المساهمين البائعين وسجلهم المتميز وعقود الشركة طويلة الأجل للشركة مما يحقق الاستقرار في الإيرادات في قطاع يتميز باستمرار قوة الطلب على منتجاته. لمزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على نشرة الإصدار الموجودة على الموقع الإلكتروني لمجموعة ادارة الاستثمار ببنك عٌمان العربي. هذا وكان آخر اكتتاب اولي شهده سوق مسقط للأوراق المالية هو طرح 40% من الشركة العُمانية القطرية للاتصالات (النورس) في عام 2010.
    ومن أخبار الشركات الأخرى، توصية مجلس ادارة شركة فنادق الخليج (عُمان) خلال الاجتماع الذي عقد في يوم 7 سبتمبر 2011 بتوزيع مرحلي لأرباح نقدية للأسهم بنسبة 40٪ عن حصة رأس المال المدفوع للشركة عن السنة المالية المنتهية في 30 يونيو وذلك رهنا بموافقة الجمعية العامة المقبلة للمساهمين. وتشير نتائج الشركة إلى انخفاض صافي الربح بنسبة 11.4% على اساس سنوي إلى 1.338 مليون ر.ع. مقارنة مع 1.511 مليون ر.ع. للفترة المماثلة لها السابقة وذلك على خلفية ارتفاع المصروفات بنسب أعلى.
    وعلى صعيد الأحداث والأخبار المحلية، كان الأبرز منها توقع معالي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية في السلطنة ارتفاع الإنفاق الحكومي إلى 9.2 مليار ر.ع. خلال عام 2011 مقارنة مع 8.13 مليار ر.ع. للموازنة الأصلية وبارتفاع نسبته 13.2%، الأمر الذي سيسهم بدفع العجلة الاقتصادية في البلاد إلى المزيد من الازدهار والنشاط. وفي سياق متصل، تشير احصاءات المصاريف الإنمائية لوزارة النقل والاتصالات في قطاع الطيران المدني والأرصاد الجوية خلال الخطة الخمسية الخامسة الثامنة إلى أن جملة تكلفة المشروعات ستبلغ 2.351 مليار ر.ع. منها 606 ملايين ر.ع. للمشروعات الجديدة و1.745 مليار ر.ع. للمشروعات المستمرة. وسجل الأسبوع السابق أيضا منح مؤسسة موديز للتصنيف الإئتماني نظرة مستقبلية مستقرة للنظام البنكي العُماني وتوقعها بنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للسلطنة بنسبة 2.9% لعام 2011.
    وفي موضوع ليس ببعيد، ارتفعت أسعار النفط الخام العالمية خلال الأسبوع السابق على خلفية نقص الإمدادات بسبب المناخ العاصف في خليج المكسيك وبسبب تراجع المخزون النفطي الأمريكي بأكثر من المتوقع، حيث يتداول برميل النفط الخام عند مستوى 89.3 دولار امريكي للبرميل (2 مساء بتوقيت السلطنة). كما واصل سعر خام نفط عُمان (عقد آجل لشهر) اتجاهه التصاعدي خلال الأسبوع المنصرم متداولاً عند مستوى 110.7 دولار امريكي للبرميل (2 مساء بتوقيت السلطنة) ومحققاً مكاسب بلغت 2.2% على أساس اسبوعي. ووفقاً للإحصائيات الصادرة عن وزارة الاقتصاد الوطني للنصف الأول من عام2011، لوحظ ارتفاع متوسط سعر برميل النفط من 77.5 دولار أمريكي في للنصف الأول من عام 2010 إلى 98.4 دولار أمريكي في النصف الأول من عام2011 مرتفعاً بنسبة 27% على أساس سنوي.
    أهم أخبار الأسبوع:
    • المركزي العماني يصدر شهادات ايداع بـ«275» مليون ريال.
    • 84 مليون ريال لمشروعات المياه بالمنطقة الشرقية.
    • شركة فنادق الخليج (عمان) توصي بتوزيع مرحلي لأرباح نقدية بنسبة 40%.
    • بنك عمان العربي يحصل على موافقة لطرح 25% من اسهمه للاكتتاب بدلا من 40%.
     

مشاركة هذه الصفحة