البشارة لأولياء الله,,, للعلامة ابن عثيمين رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة سيف الشرع, بتاريخ ‏8 سبتمبر 2011.

  1. سيف الشرع

    سيف الشرع ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله تعالى – :
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد .. قال تعالى : ( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون ). أخذ شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله من هذه الآية عبارة قال فيها: [OVERLINE]من كان مؤمنا تقيا كان لله وليا[/OVERLINE][OVERLINE][/OVERLINE] فيقول الله عز وجل إن هؤلاء الأولياء ( لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ) لا خوف عليهم لما يستقبل من أمرهم ولا هم يحزنون على ما مضى من أمرهم لأنهم أدركوا معنى الحياة الدنيا فعملوا عملا صالحا وآمنوا بالله واتقوه فصاروا من أوليائه ثم قال ( لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة ) البشرى تعني البشارة في الحياة الدنيا وفي الآخرة والبشارة في الحياة الدنيا أنواع .

    فمنها الرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو ترى له أحد يراها له يعني يرى في المنام ما يسره أو يرى له أحد من أهل الصلاح ما يسره مثل أن يرى أنه يبشر بالجنة أو يرى أحد من الناس أنه من أهل الجنة أو ما أشبه ذلك أو يرى على هيئة صالحة المهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الرؤيا الصالحة يراها أو ترى له تلك عاجل بشرى المؤمن . ومنها إن الإنسان يسر في الطاعة، ويفرح بها وتكون قرة عينه، فإن هذا يدل على أنه من أولياء الله .


    قال النبي صلى الله عليه وسلم: من سرته حسنته، وساءته سيئته فذلك المؤمن فإذا رأيت من نفسك أن صدرك ينشرح بالطاعة، وأنه يضيق بالمعصية فهذه بشرى لك، أنك من عباد الله المؤمنين ومن أوليائه المتقين، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: وجعلت قرة عيني في الصلاة .


    ومن ذلك أيضاً أن أهل الخير يثنون عليه ويحبونه ويذكرونه بالخير، فإذا رأيت أن أهل الخير يحبونك ويثنون عليك بالخير، فهذه بشرى للإنسان أنه يثنى عليه من أهل الخير، ولا عبرة بثناء أهل الشر ولا قدحهم، لأنهم لا ميزان لهم ولا تقبل شهادتهم عند الله، لكن أهل الخير إذا رأيتهم يثنون عليك وأنهم يذكرونك بالخير ويقتربون منك ويتجهون إليك فاعلم أن هذه بشرى من الله لك .


    ومن البشرى في الحياة الدنيا، ما يبشر به العبد عند فراق الدنيا، حيث تتنزل عليه الملائكة ( ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلاً من غفور رحيم ) ومن البشارة أيضاً أن الإنسان عند موته بشارة أخرى، فيقال لنفسه: اخرجي أيتها النفس الطيبة التي كانت في الجسد الطيب، اخرجي إلى رحمة من الله ورضوان،

    فتفرح وتسر .

    ومن ذلك أيضاً البشارة في القبر، فإن الإنسان إذا سئل عن ربه ودينه ونبيه وأجاب بالحق، نادى مناد من السماء أن صدق عبدي ؛ فافرشوه من الجنة، وألبسوه من الجنة وافتحوا له باباً من الجنة .


    ومنها أيضاً البشارة في الحشر، تتلقاهم الملائكة ( هذا يومكم الذي كنتم توعدون ) و ( وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون )


    المهم أن أولياء الله لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة نسأل الله أن يجعلنا وإياكم منهم.


    وصلى الله على سيدنا محمد


    المصدر ( شرح رياض الصالحين – باب كرامات الأولياء وفضلهم )
     
  2. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    بارك الله فيك ونفع بك

    اللهم إجعلنا من أهل الجنة

    اللهم آمين

    تسلم أخي العزيز
    وفي
    ميزان حسناتك إن شاءالله
     
  3. رحآيل

    رحآيل ¬°•| مُشْرِفة سابقة |•°¬

    اللهم اجعلنا من أوليائك الطيبين التقيين الصالحين ..
    والقاضين والحاكمين بأمرك والعاملين الخير والعافين عن الناس ..
    وأدخلنا اللهم فسيح جناااتك ..

    بارك الله فيك أخوي شرع الله ..
    ويعله الله فموازين حسناتك ..


    الله الرحمن
     
  4. «|شمُوخْ|»

    «|شمُوخْ|» ¬°•| مشرفة سآبقة |•°¬

    موضوع رائع

    يزاكم الله خير على الموضوع الجميل

    في ميزان حسناتكم
     
  5. ابن تيمية

    ابن تيمية ¬°•| عضو مميز |•°¬

    بارك اللهُ فيكَ أخي الفاضل سيف الشرع وسدد خطاك وجعل الجنة مثوانا ومثواكَ.

    نسأل الله أن يجعلنا وإياكم منهم. اللهم آمين.


    شكراً لكم جزيل الشكر على النقل ولا هنت إن شاء الله ورحم الله الشيخ العلامة الفقيه محمد بن صالح العثيمين رحمة واسعة وجزاه كل خير عن الإسلام والمسلمين ونفع اللهم بعلمه الأمة الإسلامية.

    وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه وجعلنا هداةً مهديين.
    اللهم آمين.

    أسألُ الله تعالى بِاسمائِه وصِفاته أن يجعلني وإيَّاكم ممن يغتنمُ الأوقات بالأعمال الصالحة وأن يُثبتنا عِندَ المماتْ وبعد المماتْ، وفي يوم يجعل الوِلدَانَ شيباً إنهُ جوادٌ كريم.


    دمتم في حفظ الله ورعايته.
     

مشاركة هذه الصفحة