علماء عبر التاريخ

الموضوع في 'رِكن البُحوث و التَّقارير و المَعلومات' بواسطة ريحانة الصبى, بتاريخ ‏8 سبتمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ريحانة الصبى

    ريحانة الصبى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    ابن سينا

    هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، اشتهر بالطب والفلسفة، ولد في قرية (أفشنة) الفارسية سنة 370 هجرية وتوفي في همذان شنة 427 هجرية. لقب بالشيخ الرئيس، ومن عظام رجال الفكر في الإسلام ومن أشهر فلاسفة الشرق وأطبائه. ولد في قرية (أفشنة) الفارسية في صفر من سنة 370 هـ (سنة 980 م) من أم من أهل القرية وأب جاء من بلخ (أفغانستان حاليا). ثم انتقل به أهله إلى بخارى (أوزبكستان حاليا) ليدير أبوه بعض الأعمال المالية للسطان موح بن منصور الساماني. وفي بخارى ختم القرآن وهو ابن عشر سنين، وتعمق في العلوم المتنوعة من فقه وأدب وفلسفة وطب، وبقي في تلك المدينة حتى بلوغه العشرين. ويذكر أنه عندما كان في الثامنة عشر من عمره عالج السلطان نوح بن منصور من مرض حار فيه الأطباء، ففتح له السلطان مكتبته الغنية مكافأة له. ثم انتقل إلى خوارزم حيث مكث نحواً من عشر سنوات (392 - 402 هـ)، ومنها إلى جرجان فإلى الري. وبعد ذلك رحل إلى همذان وبقي فيها تسع سنوات، ومن ثم دخل في خدمة علاء الدولة بأصفهان. وهكذا أمضى حياته متنقلاً حتى وفاته في همذان، في شهر شعبان سنة 427 هـ (سنة 1037 م). قيل أنه أصيب بداء "القولنج" في آخر حياته. وحينما أحس بدنو أجله، اغتسل وتاب وتصدق وأعتق عبيده



    ترك ابن سينا مؤلفات متعدّدة شملت مختلف حقول المعرفة في عصره، وأهمها:
    8 العلوم الآلية، وتشتمل على كتب المنطق، وما يلحق بها من كتب اللغة والشعر.
    8 العلوم النظرية، وتشتمل على كتب العلم الكلّي، والعلم الإلهي، والعلم الرياضي، والعلم الطبيعي.
    8 العلوم العملية، وتشتمل على كتب الأخلاق، وتدبير المنزل، وتدبير المدينة، والتشريع.

    كتب الرياضيات:
    من آثار ابن سينا الرياضية رسالة الزاوية، ومختصر إقليدس، ومختصر الارتماطيقي، ومختصر علم الهيئة، ومختصر المجسطي، ورسالة في بيان علّة قيام الأرض في وسط السماء. طبعت في مجموع (جامع البدائع)، في القاهرة سنة 1917 م.

    كتب الطبيعيات وتوابعها:
    جمعت طبيعيات ابن سينا في الشفاء والنجاة والإشارات، وما نجده في خزائن الكتب من الرسائل ليس سوى تكملة لما جاء في هذه الكتب. ومن هذه الرسائل: رسالة في إبطال أحكام النجوم، ورسالة في الأجرام العلوية، وأسباب البرق والرعد، ورسالة في الفضاء، ورسالة في النبات والحيوان.

    كتب الطب:
    أشهر كتب ابن سينا الطبية كتاب القانون الذي ترجم وطبع عدّة مرات والذي ظل يُدرس في جامعات أوروبا حتى أواخر القرن التاسع عشر. ومن كتبه الطبية أيضاً كتاب الأدوية القلبية، وكتاب دفع المضار الكلية عن الأبدان الإنسانية، وكتاب القولنج، ورسالة في سياسة البدن وفضائل الشراب، ورسالة في تشريح الأعضاء، ورسالة في الفصد، ورسالة في الأغذية والأدوية. ولابن سينا أراجيز طبية كثيرة منها: أرجوزة في التشريح، وأرجوزة المجربات في الطب، والألفية الطبية المشهورة التي ترجمت وطبعت.


    ابن الهيّثم
    هو أبو علي الحسن بن الهيثم، اشتهر بعلمي البصريات والهندسة، ولد بالبصة سنة 354 هجرية وتوفي سنة 430 هجرية. ولد في البصرة سنة 354 هـ على الأرجح. وقد انتقل إلى مصر حيث أقام بها حتى وفاته. جاء في كتاب (أخبار الحكماء) للقفطي على لسان ابن الهيثم: (لو كنت بمصر لعملت بنيلها عملاً يحصل النفع في كل حالة من حالاته من زيادة ونقصان). فوصل قوله هذا إلى صاحب مصر، الحاكم بأمر الله الفاطمي، فأرسل إليه بعض الأموال سراً، وطلب منه الحضور إلى مصر. فلبى ابن الهيثم الطلب وارتحل إلى مصر حيث كلفه الحاكم بأمر الله إنجاز ما وعد به. فباشر ابن الهيثم دراسة النهر على طول مجراه، ولما وصل إلى قرب أسوان تنحدر مياه النيل منه تفحصه في جوانبه كافة، أدرك أنه كان واهماً متسرعاً في ما ادعى المقدرة عليه، وأنه عاجز على البرّ بوعده. حينئذ عاد إلى الحاكم بالله معتذراً، فقبل عذره وولاه أحد المناصب. غير أن ابن الهيثم ظن رضى الحاكم بالله تظاهراً بالرضى، فخشي أن يكيد له، وتظاهر بالجنون، وثابر على التظاهر به حتى وفاة الحاكم الفاطمي. وبعد وفاته عاد على التظاهر بالجنون، وخرج من داره، وسكن قبة على باب الجامع الأزهر، وطوى ما تبقى من حياته مؤلفاً ومحققاً وباحثاً في حقول العلم، فكانت له إنجازات هائلة. ويصفه ابن أبي أصيبعة في كتابه (عيون الأنباء في طبقات الأطباء) فيقول: (كان ابن الهيثم فاضل النفس، قوي الذكاء، متفنناً في العلوم، لم يماثله أحد من أهل زمانه في العلم الرياضي، ولا يقرب منه. وكان دائم الاشتغال، كثير التصنيف، وافر التزهد...).

    لابن الهيثم عدد كبير من المؤلفات شملت مختلف أغراض العلوم. وأهم هذه المؤلفات: كتاب المناظر، كتاب الجامع في أصول الحساب، كتاب في حساب المعاملات، كتاب شرح أصول إقليدس في الهندسة والعدد، كتاب في تحليل المسائل الهندسية، كتاب في الأشكال الهلالية، مقالة في التحليل والتركيب، مقالة في بركار الدوائر العظام، مقالة في خواص المثلث من جهة العمود، مقالة في الضوء، مقالة في المرايا المحرقة بالقطوع، مقالة في المرايا المحرقة بالدوائر، مقالة في الكرة المحرقة، مقالة في كيفية الظلال، مقالة في الحساب الهندي، مسألة في المساحة، مسألة في الكرة، كتاب في الهالة وقوس قزح، كتاب صورة الكسوف، اختلاف مناظر القمر، رؤية الكواكب ومنظر القمر، سمْت القبلة بالحساب، ارتفاعات الكواكب، كتاب في هيئة العالم. ويرى البعض أن ابن الهيثم ترك مؤلفات في الإلهيات والطب والفلسفة وغيرها.
    رائد رواد علم الضوء
    لا بد أن نقرر أن الحضارة الإسلامية أضافت إلى كافة العلوم، ولكن الذي أعلى قدرها بحق هو إبداعها لعلوم غير مسبوقة، ومن هذه العلوم "علم الضوء"، وصاحب السبق والفضل فيه هو ابن الهيثم بلا منازع، وقد وضع أسس هذا العلم في كتابه الفريد "المناظر".

    وقد قسّم ابن الهيثم الكتاب إلى سبع مقالات، كل مقالة احتوت على عدة فصول، وكانت عناوين المقالات كالتالي:
    1) المقالة الأولى: كيفية الإبصار بالجملة.
    2) المقالة الثانية: تفصيل المعاني التي يدركها البصر وعللها وكيفية إدراكها، وتشمل الفصول التالية:
    3) المقالة الثالثة: أغلاط البصر فيما يدركه على استقامة وعللها.
    4) المقالة الرابعة: كيفية إدراك البصر بالانعكاس عن الأجسام الثقيلة.
    5) المقالة الخامسة: مواضيع الخيالات، وهي الصور التي ترى في الأجسام الثقيلة.
    6) المقالة السادسة: أغلاط البصر فيما يدركه بالانعكاس وعللها.
    7) المقالة السابعة: كيفية إدراك البصر بالانعطاف من وراء الأجسام المشفة المخالفة لشفيف الهواء.

    وقد ألف هذا الكتاب عام 411هـ/ 1021م، وفيه استثمر عبقريته الرياضية، وخبرته الطبية، وتجاربه العلمية، فتوصل فيه إلى نتائج وضعته على قمة عالية في المجال العلمي، وصار بها أحد المؤسسين لعلوم غيّرت من نظرة العلماء لأمور كثيرة في هذا حيث قطع بأن الإبصار ينتج عن انعكاس الضوء على الأجسام، ووصول الأشعة إلى العين من هذا الانعكاس، وليس خروج الأشعة من العين إلى الأجسام، ذلك مع وصف للعين قريب من الصحة. وبالرغم من أن عددًا من التفاصيل التي ذكرها ابن الهيثم مخالفة للعلم الحديث، فإن مجمل وصف العين يبدو مقبولاً كخطوة جريئة نحو الحقيقة، وبالتالي يكون ابن الهيثم هو أول من رتّب أقسام العين ورسمها بوضوح، كما يقول عنه "ماكس مايرهوف".

    إن كتاب المناظر كان ثورة في عالم البصريات، فابن الهيثم لم يتبن نظريات بطليموس ليشرحها ويجري عليها بعض التعديل، بل إنه رفض عدداً من نظرياته في علم الضوء، بعدما توصل إلى نظريات جديدة غدت نواة علم البصريات الحديث. ونحاول فيما يلي التوقف عند أهم الآراء الواردة في الكتاب:

    8 زعم بطليموس أن الرؤية تتم بواسطة أشعة تنبعث من العين إلى الجسم المرئي، وقد تبنى العلماء اللاحقون هذه النظرية. ولما جاء ابن الهيثم نسف هذه النظرية في كتاب المناظر، فبين أن الرؤية تتم بواسطة الأشعة التي تنبعث من الجسم المرئي باتجاه عين المبصر.

    8 بعد سلسلة من اختبارات أجراها ابن الهيثم بيّن أن الشعاع الضوئي ينتشر في خط مستقيم ضمن وسط متجانس.

    8 اكتشف ابن الهيثم ظاهرة انعكاس الضوء، وظاهرة انعطاف الضوء أي انحراف الصورة عن مكانها في حال مرور الأشعة الضوئية في وسط معين إلى وسط غير متجانس معه. كما اكتشف أن الانعطاف يكون معدوماً إذا مرت الأشعة الضوئية وفقاً لزاوية قائمة من وسط إلى وسط آخر غير متجانس معه.

    8 وضع ابن الهيثم بحوثاً في ما يتعلق بتكبير العدسات، وبذلك مهّد لاستعمال العدسات المتنوعة في معالجة عيوب العين.

    8 من أهم منجزات ابن الهيثم أنه شرّح العين تشريحاً كاملاً، وبين وظيفة كل قسم منها.

    8 توصل ابن الهيثم إلى اكتشاف وهم بصري مراده أن المبصر، إذا ما أراد أن يقارن بين بعد جسمين عنه أحدهما غير متصل ببصره بواسطة جسم مرئي، فقد يبدو له وهماً أن الأقرب هو الأبعد، والأبعد هو الأقرب. مثلاً، إذا كان واقفاً في سهل شاسع يمتد حتى الأفق، وإذا كان يبصر مدينة في هذا الأفق (الأرض جسم مرئي يصل أداة بصره بالمدينة)، وإذا كان يبصر في الوقت نفسه القمر مطلاً من فوق جبل قريب منه (ما من جسم مرئي يصل أداة بصره بالقمر)، فالقمر في هذه الحالة يبدو وهماً أقرب إليه من المدينة

     
  2. ريحانة الصبى

    ريحانة الصبى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    غاليليو



    غاليليو (1564-1642م) فيزيائي وفلكي إيطالي، أحد واضعي الفيزياء الحديثة.
    اعتبر غاليليو زعيماً للحرب من أجل حرية البحث العلمي التي شُنّت ضد السلطة الحاكمة.
    ولد غاليليو في 15/2/1564 ودرس في بداية حياته الطب قبل أن يتحول إلى دراسة الفلسفة والرياضيات.
    من إسهاماته الفلكية اختراعه للمرصاد الفلكي واكتشافه للبقع الشمسية.



    تخصص غاليليو في اختراع أدوات الحساب والقياس الدقيقة.
    في سنة 1609 قام باختراع جهاز التلسكوب مكبراً عشرين مرة.
    من مؤلفاته "الرسول الضوئي" و "الحوار".


    أصدرت الكنيسة نتيجة أبحاثه العلمية المخالفة لتعاليمها قراراً بإعدامه.
    توفي في مدينة "Arotri" بفلورانسا يوم 8/1/1642.


    ابن النفيس ,,

    هو أبو الحسن علاء الدين علي بن أبي الحزم المعروف بابن النفيس،
    وأحياناً بالقرْشي نسبة إلى قَرْش، في ما وراء النهر، ومنها أصله.
    وهو طبيب وعالم وفيلسوف، ولد بدمشق سنة 607 هـ وتوفي بالقاهرة سنة 687 هـ
    درس الطب في دمشق على مشاهير العلماء، وخصوصاً على مهذّب الدين الدخوار.
    ثم نزل مصر ومارس الطب في المستشفى الناصري، ثم في المستشفى المنصوري الذي
    أنشأه السلطان قلاوون. وأصبح عميد أطباء هذا المستشفى، وطبيب السلطان بيبرس،
    وكان يحضر مجلسه في داره جماعة من الأمراء وأكابر الأطباء


    قيل في وصفه أنه كان شيخاً طويلاً، أسيل الخدين، نحيفاً، ذا مروءة.
    وكان قد ابتنى داراً بالقاهرة، وفرشها بالرخام حتى ايوانها.
    ولم يكن متزوجاً فأوقف داره وكتبه وكل ما له على البيمارستان المنصوري
    وكان معاصراً لمؤرخ الطب الشهير ابن أبي أصيبعة، صاحب (عيون الأنباء في طبقات الأطباء)
    ودرس معه الطب على ابن دخوار، ثم مارسا في الناصري سنوات.
    ولكن ابن أبي أصيبعة لم يأت في كتابه على ذكر ابن النفيس،
    ويقال أن سبب هذا التجاهل هو خلاف حصل بينهما.
    غير أن لابن النفيس ذكراً في كثير من كتب التراجم،
    أهمها كتاب (شذرات الذهب) للعماد الحنبلي، و (حسن المحاضرة) للسيوطي،
    فضلاً عن كتب المستشرقين أمثال بروكلمن ومايرهوف وجورج سارطون وسواهم.


    لم تقتصر شهرة ابن النفيس على الطب، بل كان يعد من كبار علماء عصره في اللغة،
    والفلسفة، والفقه، والحديث. وله كتب في غير المواضيع الطبية،
    منها: الرسالة الكاملية في السيرة النبوية، وكتاب فاضل بن ناطق،
    الذي جارى في كتاب (حي بن يقضان) لابن طفيل، ولكن بطريقة لاهوتية لا فلسفية
    أما في الطب فكان يعد من مشاهير عصره، وله مصنفات عديدة
    اتصف فيها بالجرأة وحرية الرأي، إذا كان، خلافاً لعلماء عصره،
    يناقض أقوال ابن سينا وجالينوس عندما يظهر خطأها.


    أمّا كتبه فأهمها: المهذّب في الكحالة (أي في طب العيون)،
    المختار في الأغذية
    شرح فصول أبقراط
    شرح تقدمة المعرفة
    شرح مسائل حنين بن اسحق
    شرح الهداية
    الموجز في الطب (وهو موجز لكتاب القانون لابن سينا)
    شرح قانون ابن سينا
    بغية الفِطن من علم البدن
    شرح تشريح القانون الذي بيّن أن ابن النفيس قد سبق علماء الطب إلى معرفة
    هذا الموضوع الخطير من الفيزيولوجيا بحيث أنه وصف الدوران الرئوي قروناً قبل عصر النهضة


     
  3. ريحانة الصبى

    ريحانة الصبى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    الادريسي
    نبذة:

    هو أبو الحسن محمد بن إدريس الحموي، الحسني، الطالبي، اشتهر بالجغرافيا والنبات والفلك والطب والفلسفة والأدب، ولد في سبتة سنة 493 هجرية وتوفي فيها سنة 560 هجرية.





    سيرته:


    هو أبو الحسن محمد بن إدريس الحموي، الحسني، الطالبي، المعروف بالشريف الإدريسي، من نسل الأدارسة الحمويين. وهو من أكابر علماء الجغرافيا والرحالة العرب، وله مشاركة في التاريخ، والأدب، والشعر، وعلم النبات. ولد في سبته سنة 493 هـ، وتوفي فيها، على الأرجح، سنة 560. نشأ وتثقف في قرطبة، ومن هنا نعته بالقرطبي، فأتقن فيها دراسة الهيئة، والفلسفة، والطب، والنجوم، والجغرافيا، والشعر.

    طاف بلداناً كثيرة في الأندلس، والمغرب، والبرتغال، ومصر. وقد يكون عرف سواحل أوروبا الغربية من فرنسا وإنكلترا، كما عرف القسطنطينية وسواحل آسيا الصغرى. وانتهى إلى صقلية، فاستقر في بلاط صاحبها، روجه الثاني النورماني، المعروف عند العرب باسم رجار، في بالرم، ومن هنا تلقينه بالصقلي. فاستعان به رجار، وكان من العلماء المعدودين في صنع دائرة الأرض من الفضة ووضع تفسير لها. ويبدو أن الإدريسي ترك صقلية في أواخر أيامه، وعاد إلى بلدته سبته حيث توفي.

    ألف الإدريسي كتابه المشهور (نزهة المشتاق في اختراق الآفاق) والمسمى أيضاً (كتاب رجار) أو (الكتاب الرجاري) وذلك لأن الملك رجار ملك صقلية هو الذي طلب منه تأليفه كما طلب منه صنع كرة من الفضة منقوش عليها صورة الأقاليم السبعة، ويقال أن الدائرة الفضية تحطمت في ثورة كانت في صقلية، بعد الفراغ منها بمدة قصيرة، وأما الكتاب فقد غدا من أشهر الآثار الجغرافية العربية، أفاد منه الأوروبيون معلومات جمة عن بلاد المشرق، كما أفاد منه الشرقيون، فأخذ عنه الفريقان ونقلوا خرائطه، وترجموا بعض أقسامه إلى مختلف لغاتهم.

    في السنة التي وضع فيها الإدريسي كتابه المعروف، توفي الملك رجار فخلفه غليام أو غليوم الأول، وظل الإدريسي على مركزه في البلاط، فألف للملك كتاباً آخر في الجغرافيا سمّاه (روض الأنس ونزهة النفس) أو (كتاب الممالك والمسالك)، لم يعرف منه إلا مختصر مخطوط موجود في مكتبة حكيم أوغلو علي باشا باسطنبول. وذكر للإدريسي كذلك كتاب في المفردات سماه (الجامع لصفات أشتات النبات)، كما ذكر له كتاب آخر بعنوان (انس المهج وروض الفرج


    الحمـوي
    نبـــذة :

    هو شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الحموي الرومي
    اشتهر بالجغرافيا وتوفي سنة 626 هجرية

    سيرتــه :

    هو الشيخ الإمام شهاب الدين أبو عبد الله
    ياقوت بن عبد الله الحموي الرومي البغدادي
    لا تذكر المراجع الأصيلة شيئاً عن تاريخ ميلاده إلا أن
    الثابت أنه أخذ أسيراً من بلاد الروم وحمل إلى بغداد مع غيره
    من الأسرى حيث بيع فاشتراه تاجر غير متعلم يقال له
    عسكر الحموي فنسب إليه وسمي ياقوت الحموي

    ألحقه مولاه بأحد الكتاتيب ليتعلم على أمل
    أن ينفعه وينفع الناس في ضبط الحسابات وحصر
    الأعمال التجارية .. وقرأ ياقوت الصرف والنحو وسائر
    قواعد اللغة .. واستخدمه مولاه في الأسفار التجارية ثم اعتقه ..
    عندئذ راح ياقوت يكد ويكسب العيش عن طريق نسخ الكتب .. وقد استفاد
    من هذا العمل فطالع العديد من الكتب واتسع أفقه العلمي .. والمعروف
    أن الكتب المنسوخة كان يشتريها المهتمون بالقراءة وجمع الكتب ..
    والأسواق كانت تعج بالكتبة والخطاطين وباعة الكتب ..

    وبعد مدة عاد ياقوت إلى مولاه الذي وكل إليه
    عمله وعطف عليه وطلب منه السهر على أسفاره للتجارة
    فأفاد ياقوت من رحلاته المتعددة وجمع المعلومات الجغرافية
    الفريدة .. ثم سافر إلى حلب مستغلاً تنقله لجمع المعلومات ومن حلب
    انتقل إلى خوارزم فاستقر فيها إلى أن أغار جنكيزخان المغولي
    عليها عام 616 هـ ففرّ ياقوت معدماً إلى الموصل مخلفاً
    وراءه كل ما يملك .. ثم سار إلى حلب وأقام في
    ظاهرها إلى أن توفي في سنة 626 هـ ..

    أهم مؤلفات ياقوت الحموي كتابه المعروف
    (معجم البلدان) الذي ترجم وطبع عدة مرات
    ويعالج المؤلف في كتابه هذا خمسة مواضيع رئيسية :

    ذكر صورة الأرض وما قاله المتقدمون في هيئتها والمتأخرون في صورتها

    معنى الأقليم وكيفيته

    البريد ، الفرسخ ، الميل ، الكورة ، وهي ألفاظ يكثر تكرارها

    حكم الأرضين والبلاد المفتتحة في الإسلام

    أخبار البلدان التي يختص ذكرها بموضع دون موضع

     
  4. ريحانة الصبى

    ريحانة الصبى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    اينشتاين..

    ولد اينشتاين في مدينة أولم الألمانية، وتجنس بالجنسية السويسرية في الخامسة عشرة من عمره.
    درس في زيورخ وميونيخ، ثم شغل منصب أستاذ الرياضيات والفيزياء في مدينتي زيورخ وبراغ عامي 1911 1912، ثم انتقل إلى جامعة برلين عام 1914 ليشغل منصب مدير معهد القيصر فلهلم للفيزياء عام 1914، ثم ارتحل إلى الولايات المتحدة عام 1933 ليكون عضوا في معهد الدراسات المتقدمة في بريستون من 19331945.
    بدأت باكورة أعمال اينشتاين النظرية في الفيزياء أثناء عمله كباحث في مكتب تسجيل براءات الاختراع في برن؛ إذ نشر دراسته حول نظريته «الكهروضوئية» والتي تعتبر أساس «نظرية الكم»، وكذلك الارهاصات الأولى له حول النظرية النسبية. أوجد اينشتاين «النظرية النسبية» والتي هي نظرية خاصة تتعلق بالكهربائية الديناميكية والضوء ونشرها عام 1905، ثم نشر «النظرية العامة للجاذبية» عام 1915. وقام اينشتاين بدراسات هامة حول تطبيق «نظرية الكم»، وبالنسبة للكون، رأى اينشتاين أنه كون ساكن لا حركي معارضا النظرية الديناميكية عن الكون ل«دي سيتر»، وفي عام 1950، أصدر اينشتاين نظرية «المجال الواحد» التي قلصت الكهرطيسية والجاذبية إلى مجموعة واحدة من الصيغ الرياضية. فسر اينشتاين تأثير الجاذبية على الضوء، وكذلك مبادئ التأثير الكهروضوئي و«الحركة البراونية».
    لقد أدت آراء وتنبؤات ألبرت اينشتاين إلى تثوير المفاهيم العلمية، كما فعلت آراء «كوبرنيكوس»، وقد سميت وحدة الطاقة المشعة اينشتاين (1 اينشتاين = 79 ،3 \ 10 سعرات)، وقد حصل على جائزة نوبل للفيزياء عام 1921 وميدالية كوبلي عام 1925.
    ألف اينشتاين عددا من الكتب المهمة، منها: «معنى النسبية» (1920)، و«بناة الكون» (1932)، و«حول منهج الفيزياء النظرية» (1933)، و«العالم كما أراه» (1934)، وكتاب «لماذا الحرب؟» بالاشتراك مع فرويد عام 1933.
     
  5. ريحانة الصبى

    ريحانة الصبى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬


    مكتشفات ابن حيان في مجال الكيمياء


    كانت أهم الإسهامات العلمية لجابر في الكيمياء إدخال البحث التجريبي إلى الكيمياء، وهو مخترع القلويات المعروفة في مصطلحات الكيمياء الحديثة باسمها العربي Alkali، وماء الفضة.
    وهو كذلك صاحب الفضل فيما عرفه الأوربيون عن ملح النشادر، وماء الذهب، والبوتاس، وزيت الزاج ( حمض الكبريتيك ).
    كما أنه تناول في كتاباته الفلزات، وأكسيدها، وأملاحها، وأحماض النتريك والكبريتيك، وعمليات التقطير، والترشيح، والتصعيد.
    ومن أهم إسهاماته العلمية كذلك، أنه أدخل عنصرَيْ التجربة والمعمل في الكيمياء وأوصى بدقة البحث والاعتماد على التجربة والصبر على القيام بها ، فجابر يُعَدُّ من رواد العلوم التطبيقية.
    وتتجلى إسهاماته في هذا الميدان في تكرير المعادن، وتحضير الفولاذ، وصبغ الأقمشة ودبغ الجلود، وطلاء القماش المانع لتسرب الماء، واستعمال ثاني أكسيد المنغنيز في صنع الزجاج.
    وشرح بالتفصيل كيفية تحضير الزرنيخ ، والأنتيمون ، وتنقية المعادن وصبغ الأقمشة.
    و اكتشف أن الشب يساعد على تثبيت الألوان ، كما أنه صنع ورقاً غير قابل للاحتراق ، وحضر أيضاً نوعاً من الطلاء يمنع الحديد من الصدأ .
    كما أن جابر هو أول من استعمل الموازين الحساسة ، والأوزان المتناهية في الدقة في تجاربه العلمية .
    واكتشف "الصودا الكاوية" أو القطرون ، و هو أول من استحضر ماء الذهب والفضة بخلطهما بحامض الكبريت وحامض النتريك ، و أول من أدخل طريقة فصل الذهب عن الفضة بالحلّ بواسطة الأحماض ، وهي الطريقة السائدة إلى يومنا هذا.
    وأول من اكتشف حمض النتريك و حمض الهيدروكلوريك ، و أدخل تحسينات على طرق التبخير والتصفية والإنصهار والتبلور والتقطير.

    مؤلفاته :

    جاء في "الأعلام" للزركلي أن جابراً له تصانيف كثيرة تتراوح ما بين مائتين واثنين وثلاثين وخمسمائة كتاب، لكن ضاع أكثرها. وقد ترجمت بعض كتب جابر إلى اللغة اللاتينية في أوائل القرن الثاني عشر، كما ترجم بعضها من اللاتينية إلى الإنجليزية عام 1678م ، وفي سنة 1928م أعاد هوليارد صياغتها، وقدم لها بمقدمة وافية ، وظل الأوربيون يعتمدون على كتبه لعدة قرون .

    من أهم هذه الكتب :


    1 - كتاب " السموم ودفع مضارها " : كتاب في خمسة فصول تبحث أسماء السموم و أنواعها وتأثيراتها المختلفة على الإنسان والحيوان. والعلامات والعلاج والحذر من السموم وفيه قسم السموم إلى سموم حيوانية ونباتية وحجرية كالزئبق والزرنيخ والزاج. وهذا الكتاب يعتبر همزة وصل بين الطب والكيمياء.
    2 - نهاية الاتقان: وهو مؤلف رائد في الكيمياء.
    3 - أصول الكيمياء
    3 - استقصاءات المعلم
    4 - الموازين الصغير
    5 - كتاب الرسائل السبعين : ويشمل سبعين مقالة حول أهم تجاربه في الكيمياء والنتائج التي توصل إليها ويمكن اعتباره خلاصة ما وصل إليه علم الكيمياء عند العرب في عصره.

    توفي جابر بن حيان حوالي عام 199 هـ ، الموافق 815 م على اختلاف بين المؤرخين
     
  6. ماشاء الله عليج ريحانة الصبى
    في كل مكان متميزه ...
    يعطيج العافيه يا مبدعه ومب غريب عليج الابداع
    واصلي عطائج وبالتوفيق لج
     
  7. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬



    معلومات جميلة ومفيدة

    إختي العزيزة

    سلمت يمينج

    على الطرح
     
  8. ريحانة الصبى

    ريحانة الصبى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬


    تسلم والله ع المشاركه الطيبه نورت الصفحه بوجودك
    أفأ عليك نحن متواجدين ع طول بخدمة المنتدى:47::2253446f49dd40fbf5e

    [​IMG]
     
  9. ريحانة الصبى

    ريحانة الصبى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    الله يسلمك وأسعدني تواجدك الطيب في صفحتي:2253446f49dd40fbf5e:47:
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة