سباق "دعائي" في انتخابات "الشورى"

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏7 سبتمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    "المترشحون" بــ "وعودهم" على منصات "الترويج"
    مخاوف من حدوث تجاوزات .. مع تأكيدات بــ "الردع"

    مسقط ــ الزمن:
    تسابق وزارة الداخلية هذه الأيام خطاها من أجل إطلاق انتخابات مجلس الشورى للفترة السابعة، والتي من المتوقع أن تشهد "تنافسا" هو الأكبر في المسيرة الانتخابية.
    وبدأت في الفترة الماضية عملية الدعاية الانتخابية للمترشحين تظهر على الطرقات، ووسائل الإعلام المختلفة، وذلك ضمن الضوابط التي وضعتها وزارة الداخلية في هذا السياق والتي ينص بعضها على أنه تحدد المواد الإعلانية بالملصقات المثبتة في اللوحات الإعلانية المخصصة للإعلان من الجهات ذات الاختصاص، ويقتصر وضع المواد الإعلانية للمرشح في نطاق الولاية المترشح عنها، كذلك يقدم طلب الترخيص بوضع مواد إعلانية إلى لجنة الانتخابات في الولاية، مرفقا به الشكل المقترح للوحة ومضمون العبارات المراد إعلانها، ويجب أن يتضمن الطلب تحديد المكان الذي توضع مواد الإعلان به، وتقتصر المواد الإعلانية على صورة المرشح واسمه كاملا وعنوانه وسيرته الذاتية ومؤهلاته العلمية والعملية المثبتة من الجهات المختصة ، وأيضا تحدد عدد اللوحات لكل مرشح بما لا يزيد عن عشرين لوحة وذلك حسب المواصفات والاشتراطات الفنية الموضوعة من قبل بلدية الولاية والجهات المختصة الأخرى.
    يأتي ذلك مع تواصل "المخاوف" بين أوساط المجتمع من حدوث تجاوزات مرة أخرى في العملية الانتخابية، أسوة بما حدث في الدورة الماضية، التي شهدت العديد من "الأخطاء" التي وعد مسؤولون بتصحيحها وردع "المخالفين" مع وضع ضوابط جديدة وحديثة تراعي التطورات في مجال التنكولوجيا، وتم في يناير الماضي تدشين النظام الالكتروني في البطاقة الشخصية لاثبات حضور الناخب يوم التصويت في العملية الانتخابية، وهو الأمر الذي من المتوقع أن يمنع ازدواجية التصويت في أي مكان في السلطنة لانه نظام متطور ويساعد على اكمال عملية الانتخاب الكترونيا وعلى نقل النتائج النهائية الى مقر وزارة الداخلية الكترونيا.
    وشهدت سجلات المترشحين لمجلس الشورى هذا العام فروقات واضحة، حيث حضرت أسماء النخبة المثقفة والعلمية، وهو ما كان شبه غائب في دورات سابقة، ويتوقع أن يكون ذلك عاملا في رفع مستوى الأداء في الفترة المقبلة.
    وتشهد حاليا مختلف الولايات حراكا من قبل المترشيحن من أجل كسب أصوات الناخبين ، حيث يتم عمل ندوات ولقاءات مع الجمهور من أجل إيضاح مشاريعهم وطرح آفاق التغيير للارتقاء بالعمل المقدم.
    جدير بالذكر أن انتخابات مجلس الشورى ستكون خلال النصف الثاني من شهر أكتوبر المقبل.
     

مشاركة هذه الصفحة