مناقشة برنامج الدوريات المشتركة لحماية الحياة الفطرية والتنوع الأحيائي البيئي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏7 سبتمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    Wed, 07 سبتمبر 2011
    عقد سعادة محمد بن خميس العريمي وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية صباح أمس اجتماعا مع مديري إدارات البيئة والشؤون المناخية بالمناطق ومع مراقبي الحياة الفطرية بمنطقتي شمال وجنوب الباطنة وذلك في إطار انعقاد الدورة التدريبية التي تنظمها الوزارة لمراقبي الحياة الفطرية لمنطقتي شمال وجنوب الباطنة بمبنى إدارة البيئة والشؤون المناخية بمنطقة جنوب الباطنة.
    تم خلال الاجتماع مناقشة برنامج الدوريات المشتركة بين وحدات حماية الحياة الفطرية في مختلف مناطق وولايات السلطنة، وأهداف هذا البرنامج، ومحاوره، وطرق تنفيذه بما يكفل الحفاظ على التنوع الأحيائي في البيئة العمانية.
    كما تم التطرق خلال الاجتماع إلى أهم الصعوبات التي تواجه مراقبي الحياة الفطرية وأهم الحلول المقترحة للتغلب عليها، وتقييم الدورة التدريبية لمراقبي الحياة الفطرية في منطقة جنوب الباطنة ومعرفة سلبياتها وإيجابياتها ووضع الحلول المناسبة لتطويرها لتعميمها على مختلف مناطق وولايات السلطنة.
    وقد وجه سعادته خلال الاجتماع بضرورة زيادة دوريات حماية الحياة الفطرية في السلطنة وتكثيفها وذلك سعيا من الوزارة لصون الطبيعة العمانية وحماية الحياة الفطرية وإنمائها بهدف الحفاظ على مفرداتها والعمل على تنميتها باستمرار ولمكافحة ومنع الصيد الجائر للحيوانات البرية في السلطنة.
    ويهدف برنامج الدوريات المشتركة بين وحدات حماية الحياة الفطرية الى الحفاظ على الحياة الفطرية في السلطنة ومنع انقراضها والعمل على تنميتها، كما يهدف إلى ضبط عمليات القنص والصيد غير المشروعة وعمليات التهريب خارج الحدود ومنع التجاوزات والتعديات التي تتعرض لها وذلك من خلال تطبيق القوانين والتشريعات التي توفر الإطار القانوني لحماية المفردات الفطرية وعدم التعدي على موائلها الطبيعية.
    كما يهدف أيضا إلى حفز المراقبين البيئيين وإعادة تأهيلهم وتنشيطهم بما يتناسب مع المعطيات التكنولوجية الحديثة، والعمل على الارتقاء بمستواهـم في أداء مهـام عملهم من أجل الوصول إلى السرعة والدقة في الإنجاز، إضافة إلى تدريبهم على القيـام بواجبهـم على أكمل وجـه ورفع معنوياتهم وصقل معارفهم وقدراتهم لبذل المزيد من الجهد والعطاء في مجال حماية الحياة الفطرية وصون مفرداتها ومقوماتها الطبيعية التي تزخر بها السلطنة.
     

مشاركة هذه الصفحة