اليوم .. المنتخب الوطني يلاقي تايلند بهمة عالية وعزيمة كبيرة

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة العنيد A, بتاريخ ‏6 سبتمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. العنيد A

    العنيد A ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    [​IMG]

    التركيز على الجانب الهجومي لاستغلال الفرص ويقظة الدفاع لصد المرتدات
    رسالة بانكوك – حمد الريامي
    يخوض المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم بتوقيت السلطنة السادسة بتوقيت تايلند مباراته الثانية في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم بالبرازيل 2014 عندما يلاقي المنتخب التايلندي في استاد راجا مانجلا ببانكوك والذي يسعى إلى تعويض نقطة التعادل في أولى مهماته الرسمية التي انتهت في مسقط بالتعادل السلبي مع المنتخب السعودي يوم 2 سبتمبر الجاري.
    المباراة بالتأكيد لها الحسابات الخاصة والمعقدة من الطرفين خاصة وأن التايلنديين يسعون للاستفادة من عاملي الأرض والجماهير لتعويض خسارتهم الأولى من استراليا 1/2 في سدني لذلك كل التوقعات تشير على أن المباراة لن تكون سهلة بل فيها التحدي والإثارة والندية للتسابق على النقاط الثلاث التي تعتبر هي الأهم لضمان المنافسة على بطاقتي التأهل للمرحلة الثالثة من التصفيات.
    ويسود التفاؤل افراد بعثة المنتخب الوطني نحو تحقيق النتيجة الايجابية التي ترضي طموحات الجماهير التي خرجت حزينة في اللقاء الماضي أمام الأخضر السعودي واتضح ذلك من خلال التدريبات الأخيرة التي أجراها المنتخب الوطني يوم أمس بالملعب الرئيسي للمباراة حيث ركز فيها الجهاز الفني بقيادة المدرب الفرنسي بول لوجين ومساعده الوطني مهنا سعيد على جملة من التكتيكات الفنية التي يأمل من خلالها عبور المنتخب التايلندي والعودة لمسقط بثلاث نقاط ثمينة.

    تكتيك جديد

    تشير التوقعات إلى أن التشكيلة الأساسية التي لعب بها المنتخب الوطني أمام السعودية سوف يطرأ عليها تغيير طفيف وستكون معظم الأسماء حاضرة مع إجراء بعض التغييرات خلال سير المباراة حسب ما يراه الجهاز الفني مناسبا ومن المؤكد أن التركيز سينصب على الجانب الهجومي بغية الضغط على الدفاع التايلندي ومباغتته بهدف مبكر خاصة وأن الامكانيات التي يمتلكها عماد الحوسني الذي سيكون حاضرا في المباراة ومعه اسماعيل العجمي تؤهلهما للوصول الى الشباك مع المساندة القوية من ثلاثي الوسط فوزي بشير وأحمد كانو وأحمد حديد خاصة وأن هذه الأسماء أصبحت لها خبراتها الميدانية من خلال الانسجام والتفاهم فيما بينهم نظرا لوجودهم في صفوف المنتخب الوطني منذ فترة .

    جس نبض

    لكن المؤشرات تؤكد بأن بول لوجين لن يغامر منذ الدقائق الأولى بل سيبحث عن جس النبض في الصفوف التايلندية خاصة وأن هذا المنتخب أصبح متطورا وبشكل كبير ولعل النتيجة التي كانت مع استراليا تؤكد ذلك بخسارته 1/2 بالرغم من التقدم الذي فرضه وهو خارج ملعبه لذلك سيكون الحذر حاضرا دون المجازفة باعتبار المباراة تحتاج إلى المزيد من التكتيك الفني وتغيير الخطط بين فترة وأخرى.

    مهمات محسوبة

    بعدما شاهد الجهاز الفني مباراتنا مع السعودية وتايلند مع استراليا اصبحت الرؤية واضحة فيما نحتاجة في هذا اللقاء وهو البحث عن الأخطاء التي يقع فيها التايلنديون في خط الدفاع وإن كانوا يعتمدون على الكرات المرتدة والسريعة وهي طبيعة لعب منتخبات شرق آسيا إلا أنه ستكون هناك بعض المهمات لبعض اللاعبين في الخطوط الثلاثة من خلال مراقبة بعض الاسماء في الهجوم التايلندي وكذلك الاستفادة من أخطاء بعض لاعبي خط الدفاع التايلندي خاصة وأنه يهتز في بعض الأحيان عندما يجد الضغط المتواصل وهذه ستكون مهمة الحوسني والعجمي في المقدمة أما في الخط الخلفي فإن مهمة الشيبة وسعد سهيل في الارتكاز ومعهم راشد الفارسي وحسن مظفر لتنظيف المنطقة أولا بأول.

    لابد من الفوز

    من المؤكد بأن الجهاز الفني الذي حرص طوال الأيام الماضية بعد مباراة السعودية على تجهيز المنتخب بالشكل المطلوب يسعى إلى الفوز وحده باعتبار المنتخب التايلندي ليس بقوة المنتخب السعودي أو الاسترالي كما وصفه لوجوين في المؤتمر الصحفي لذلك من الممكن تجاوزه لضمان 4 نقاط في حصيلة المنافسة حيث أوضح في المحاضرات النظرية التي أقامها للاعبين بأن التصفيات لاتزال في بداية مشوارها وعلينا جميعا العمل بالشكل الجماعي وحسب الخطط التي نضعها لتحقيق الفوز الذي لابديل عنه لضمان المنافسة.

    خالد البوسعيدي : أتمنى التوفيق للمنتخب في هذه المهمة الوطنية

    قال السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم ورئيس بعثة المنتخب في تصريح صحفي قبل المباراة : إن منتخبنا الوطني جاهز لمباراة اليوم وان اللاعبين عقدوا العزم على الفوز فيها بإذن الله وقال أيضا : بالرغم من صعوبة المباراة نظرا للأمطار المتوقعة والتي تشهدها تايلند هذه الفترة وقوة المنتخب التايلندي خاصة أنه خسر مباراته الأولى أمام استراليا إلا أن شبابنا قادرون على التكيف مع ظروف المباراة والفوز إذا ما لعب المنتخب بكامل طاقته وقدراته بعون الله واشاد السيد خالد البوسعيدي بالتعاون والمساندة التي تقدمها سفارة السلطنة في تايلند لبعثة المنتخب شاكرا سعادة السفير وطاقم السفارة وأضاف السيد خالد البوسعيدي : إن الاتحاد بالتعاون مع السفارة قام بتأمين التذاكر والحافلات للجالية العمانية وبعض الجاليات العربية الموجودة في بانكوك وبتايا لتسهيل حضورهم للمباراة لمؤازرة المنتخب وتشجيعه إضافة إلى توفير أعلام السلطنة لهم وتوفير أدوات التشجيع وختم خالد البوسعيدي حديثه متمنيا كل التوفيق للمنتخب في هذه المهمة الوطنية والتي يدركون تماما أهميتها ويتطلعون إلى إسعاد الجماهير من خلال الفوز بعون الله وتوفيقه.

    علي الحبسي : جاهــــزون للمباراة وسنرضي الجـماهير

    قال نجم منتخبنا الوطني الحارس الأمين علي الحبسي إننا جاهزون للمباراة وهدفنا واضح وهو الفوز وحده بعد التعادل مع السعودية الذي كسبنا منه نقطة وهو دافع لنا لتحقيق نقاط المباراة الثلاث اليوم ولكن علينا ان لانستهين بالمنتخب التايلندي الذي يتطور سنويا حيث لعب مباراة جيدة مع استراليا وكان يمكن أن يكسب المباراة واعتقد هذه مباراته الأولى في أرضه وبين جماهيره وسيحاول تحقيق الفوز وهو غالبا ما يعتمد على الكرات المرتدة لكن علينا ان نركز طوال 90 دقيقة اذا ما اردنا العودة بالفوز ونقاط المباراة.
    وأضاف الحبسي إننا بالفعل نسعى إلى إرضاء الجماهير الوفية التي خرجت حزينة من مباراة السعودية الماضية لكن علينا أن ندرك بأن النقطة ثمينة عندما تقتنصها من المنتخب السعودي الذي يعتبر من المنتخبات العملاقة على مستوى القارة الآسيوية حيث ضيعنا جملة من الفرص بعدما وصلنا مرات عديدة إلى المرمى خاصة في الربع الساعة الاولى والذي كان من المفترض أن نخرج فائزين 2/صفر على الاقل.
    وأوضح الحبسي أنه من الطبيعي أن لا يقدم اللاعبون مستواهم المعهود حيث لم يلتقوا معا لأكثر من سنة حتى الان في مباراة رسمية واعتقد البعض لم يكن جاهزا واتضح ذلك من قلة اللياقة البدنية حتى في المنتخب السعودي وحده.
    وقال حارس منتخبنا الوطني بالتأكيد إن المنافسة ستكون ثلاثية في المجموعة ما بين منتخبنا واستراليا والسعودية لكن أتمنى أن يقف الحظ مع منتخبنا الوطني في المباريات المتبقية. وعاتب الحبسي الجماهير التي حضرت مباراة المنتخب مع السعودية موضحا بانه خذلنا كثيرا من خلال كلماته الاستفزازية ولايمكن ان يشكك احد في إخلاصنا للوطن والمنتخب الوطني ولم نقصر في ذلك إطلاقا لكن جاءت النتيجة حسب ما أراد لها رب العالمين وكل ما نتمناه ان يتصرف الجمهور بتصرفات مقبولة حيث عهدناه جمهورا راقيا وواعيا يدرك ما يفعله وما يقوله وأن يتقبل الخسارة مثل ما يفرح بالفوز لأن الرياضة دائما فيها فائز وخاسر.
    محمد العلوي :معنويات اللاعبين عالية لتحقيق الفوز

    قال محمد بن صالح العلوي مدير منتخبنا الوطني إن اللاعبين يتمتعون بحالة معنوية مرتفعة وقد شاهد المدرب مباراة منتخب تايلند واستراليا بحضور جميع اللاعبين وقدم محاضرة شرح لهم نقاط القوة والضعف في الفريق التايلندي وأضاف العلوي : نطلب من الجماهير الصبر والوقوف معنا فالأمور سوف تتضح في الجولة الثالثة واضاف العلوي : إن جميع اللاعبين يدركون المسؤولية الملقاة على عاتقهم في لقاء اليوم وسوف يقدمون كل ما لديهم من جهد طوال المباراة .
    عماد الحوسني : العزم للعودة بالنقاط الثلاث

    قال عماد الحوسني لاعب منتخبنا الوطني ان اللاعبين عاقدون اليوم العزم على تقديم مباراة كبيرة للفوز بالنقاط الثلاث والعودة بها الى مسقط وأضاف الحوسني : نحن نعرف أن الجماهير غير راضية علينا في المباراة الماضية ولكن عليهم أن يتفهموا أننا قدمنا مباراة كبيرة ولا ينسوا أن المنتخب السعودي فريق كبير ليس بالسهل ولكن إن شاء الله سوف نلعب اليوم للفوز وإسعاد جماهيرنا الوفية .
    7 مباريات اليوم

    تقام اليوم 7 مباريات في تصفيات آسيا لكأس العالم في المجموعة الاولي تلعب الاردن مع الصين في عمّان وتستضيف سنغافورة منتخب العراق وفي المجموعة الثانية تلعب الكويت مع كوريا الجنوبية وتستضيف لبنان منتخب الامارات وفي المجموعة الثالثة تلتقي كوريا مع طاجيكستان وازبكستان مع اليابان وفي المجموعة الرابعة تستضيف السعودية منتخب استراليا وفي المجموعة الخامسة تلتقي قطر مع ايران وتسافر البحرين الى جاكرتا للقاء المنتخب الاندونيسي.
    لوجوين : جاهزون لكل الظروف

    قال الفرنسي بول لوجوين مدرب منتخبنا الوطني : إن المنتخب التايلندي منتخب كبير وقوي حيث شاهدناه أمام المنتخب الاسترالي وكان منظما ومتجانسا في خطوطه ويلعب كرة قدم جيدة وبروح الفريق الواحد وبالتالي سوف يكون لقاء اليوم كبيرا وأتمنى من منتخبنا الوطني أن يقدم مستواه وعلينا ان نظهر بمستوانا المعهود في أمسية الليلة .
    وأضاف لوجوين : إننا نلعب خارج ملعبنا وصعب المقارنة بين اللقاء السابق وهذه المباراة ولكن يبقى المنتخب السعودي أفضل فنيا من تايلند ، مضيفا علينا ان نكون جاهزين لأن المنتخب التايلندي يلعب بعامل الجماهير ويملك لاعبين ماهرين في خط الهجوم وحول احتمال هطول امطار أثناء سير المباراة أجاب لوجوين : لقد وجهت اللاعبين إلى هذا الجانب وهم جاهزون لأي طارئ .
    مدرب تايلند : المباراة أصعب من لقاء استراليا

    لم يخف الهولندي شافير مدرب المنتخب التايلندي في المؤتمر الصحفي بأن المباراة صعبة وقد تكون أصعب عن لقاء استراليا بعد 3 أيام من اللقاء الأول لأن المنتخب العماني قدم مستوى كبيرا أمام المنتخب السعودي الذي يمتلك لاعبين جيدين قدموا أداء رجوليا وضغط بشكل متواصل وكان الأقرب للفوز لذلك أتوقع أن تكون مباراة اليوم قوية وسيكون فريقي جاهزا بشكل جيد لكن يجب ان لانتسرع في الهجوم ونكون حرين دائما.
    وقال شافير إن المباراة ستكون أصعب عن المباراة الماضية لعديد من الاعتبارات في مقدمتها نأمل تحقيق الفوز في أرضنا وبين جماهيرنا في الوقت الذي يسعى عمان للعودة بالفوز بعد التعادل مع السعودية لكن كرة القدم هي لعب مفتوح فيها كل الاختيارات باعتبار المنتخبات في تطور وعلينا ان نكون حذرين أكثر.
    وعن إشكالية هطول الأمطار قال شافير : سبق وأن لعبنا مع فلسطين وسط هطول الأمطار وتمكنا من الفوز وعمان لعبت ايضا مع مانيمار وفازت ايضا لكنني متفائل بالمطر وإن كانت غير محببة للاعبين وستكون لي الطريقة الخاصة في المباراة.
    ووصف شافير بأن هذه المجموعة صعبة في ظل وجود السعودية المتأهلة 4 مرات لنهائيات كأس العالم وتواجد استراليا في البطولة الأخيرة بجنوب أفريقيا لكن طموحاتنا مع عمان تبقى موجودة وعلينا ان نعمل من أجل ذلك ونجتهد مع إيجاد لنا حظ في المنافسة بكل قوة.
    الجماهير تترقب .. وتتمنى أن يعيد المنتخب الوطني الثقة

    أجرى الحوارات - محمد الجهوري

    تنتظر الجماهير الوفية وبشغف كبير مباراة المنتخب الوطني امام تايلاند اليوم في تصفيات كأس العالم لتحقيق امنياتها في العودة الى دائرة المنافسة من خلال تحقيق فوز صريح يروى به ظمأ الجماهير العمانية المتعطشة من اجل العودة للانتصارات من جديد . يقول عبدالله بن سعيد الخروصي: المنتخب التايلاندي من المنتخبات القوية في شرق آسيا ويمتاز بالسرعة وأيضا منتخب متطور مستواه الفني مع وجود المدرب الألماني على رأس الجهاز الفني (شالفييز) والدليل مباراته مع المنتخب الأسترالي التي خسرها 1/2 بصعوبة بعد أن كان متقدما بهدف قبل أن يعدل المنتخب الأسترالي النتيجة ومن ثم اضافة الهدف الثاني المشكوك في صحته.
    لذلك يجب على المدرب الفرنسي أن يعي قوة وخطورة المنتخب التايلاندي وهو يلعب في أرضه وبين جمهوره.
    واقترح تكثيف اللعب في خط الوسط وسرعة الارتداد من لاعبي خط الوسط ايضا وعدم الاندفاع من الظهيرين وهذا يقلل من سرعة وخطورة لاعبي المنتخب التايلاندي.
    مؤكدا أن فرصة التأهل قائمة بشرط الفوز على المنتخب التايلاندي والحصول على النقاط الثلاث وبعدها التفكير بالمنتخب الأسترالي.
    وأتمنى تأهل منتخبنا بإذن الله.
    اما سامي بن راشد الكيومي فقد تمنى من مدرب منتخبنا اللعب بخطة هجومية بحتة ولا بد من الفوز بـ3 نقاط وأي نتيجة غير ذلك تضعف من حظوظ التأهل.
    مؤكدا أن المنتخب التايلاندي يمتاز بالسرعة في التمرير وعلى لاعبي منتخبنا أن يلعبوا رجلا برجل وتكثيف في خط الوسط وألا يعطوا مجالا للاعبي المنتخب التايلاندي في سرعة الهجمات المرتدة وخاصة في ضربات الرأس التي يمتاز فيها لاعبو شرق آسيا مشيرا إلى ان حظوظ المنتخب في التأهل قائمة بشرط الفوز على تايلاند وأي نتيجة غير ذلك نكون خارج المنافسة.
    ويقول أسامة محمد جودة معلم بمدرسة الإمام الصلت بن مالك للتعليم العام بالمصنعة: من خلال مشاهدتي للمنتخب العماني في كأس الخليج 19 وظهور منتخب سلطنة عمان بالمستوى الجيد الذي يوحي بأنه من المنتخبات القوية في آسيا لذلك فوجئت بآداء متوسط المستوى مع العلم كان جيدا في بداية المباراة وهذا أمر طبيعي لمنتخب يلعب في أرضه وبين جمهوره.
    ولم أشاهد المنتخب التايلاندي وليس لدي الخبرة الكافية عن منتخبات شرق آسيا ومستوياتها ولكن أتمنى من منتخب السلطنة وجهازة الفني أن يظهروا بالمستوى الذى عهدناه دائما بمستواه المتألق خليجيا والحصول على النقاط الثلاث ومن ثم مواصلة مشوار التألق.
    وأتمنى وأنا متابع ومشجع للمنتخب العماني التوفيق للمنتخب العماني وأن يحالفه الحظ بمشيئة الله في الـتأهل من خلال هذه المجموعة حتى يسعد جمهوره.
    ويقول محمد بن سعيد الهنداسي: إن المنتخب الوطني لم يتم اعداده بصورة جيدة للمنافسة للتأهل من هذه المجموعة وذلك من خلال مشاهدتي مباراة المنتخب والكويت والتغييرات الكثيرة في مباراة تحضيرية أخيرة للمنتحب قبل الخوض في التصفيات.
    ولم نلحظ اللعب بالتشكيلة الأساسية في المباراة. أما بالنسبة للأسباب أعتقد أن التعاقد مع مدرب في وقت قصير جداً لم يستطع من تكوين مجموعة من اللاعبين متآلفة مع بعضها البعض.
    يجب على الجهاز الفني التشديد على لاعبي المنتخب باستغلال انصاف الفرص من أجل الحصول على ثلاث نقاط.
    اما أحمد بن سالم الجهوري فإنه يتمني ان نرى الوجه الحقيقي للأحمر والإمكانيات التي نعرفها عن نجومنا في قادم الوقت وأتمنى من لوجوين أن يراجع اسلوبه العقيم في اللعب. وأرجو أن لا نطبل لمثل هذه النتائج الهزيلة وأن نضع الأمور في نصابها قبل فوات الآوان وحتى لا نعود ونبكي على اللبن المسكوب.



    منقول​
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة