"خردة" العيدية الجديدة تؤرق القطاع المصرفي وتشغل المواطنين

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة [ود], بتاريخ ‏29 أوت 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    8/29/2011
    تتسبب في ظهور سلبيات أهمها انشغال الموظفين باستلام وتوزيع الأوراق النقدية الجديدة والرد على المكالمات الهاتفية واستقبال المراجعين على حساب الأعمال الأخرى وظهور الازدحام الشديد أمام البنك المركزي 12 ريالا قيمة تكلفة طباعة 100 ريال من فئة 100 بيسة يتحملها البنك المركزي

    مسقط - عيسى المسعودي

    لا يمكن أن يشعر المواطن العماني بفرحة العيد السعيد إذا لم يحصل على "الخردة" وهي الأوراق النقدية الجديدة خاصة فئة (100) بيسة وتوزيعها على الأطفال والمحتاجين لزرع الابتسامة على شفاههم وغرس البهجة والفرحة في قلوبهم.. هذا هو التصور والإحساس الذي ينتاب الجميع في هذه الأيام لذلك يحرص المواطنون من مختلف ولايات السلطنة على الحصول على النقود الجديدة "الخردة" خاصة الأيام التي تسبق يوم العيد فتنهال الاتصالات على البنك المركزي والبنوك التجارية ومحاولة استثمار العلاقات في كل البنوك لدرجة أن البعض يحصل على "الخردة" من أكثر من جهة مما يتسبب في ظهور العديد من السلبيات أهمها الإرباك في القطاع المصرفي وانشغال الموظفين فقط في كيفية استلام وتوزيع النقود الجديدة والرد على المكالمات الهاتفية واستقبال المراجعين على حساب الأعمال الأخرى، كذلك ظهور الازدحام الشديد أمام البنك المركزي وفي منطقة الحي التجاري وفي البنوك التجارية ويحاول الجميع بمختلف الطرق الحصول على هذه النقود وفي حالة الفوز بها يعد انتصارا ونجاحا.

    ولمواجهة هذا الطلب الكبير من قبل الناس يقوم البنك المركزي العماني بطباعة كميات كبيرة من هذه النقود الجديدة سنويا في مناسبة الأعياد وتوفيرها للسوق حيث يعد البنك المسؤول عن توفير النقد في السلطنة وتقوم الفروع الرئيسية للبنوك التجارية باستلام النقود الجديدة وتوزيعها على الفروع في الولايات حسب الطلب مع تقدير الموقع الجغرافي وعدد السكان والتقديرات الأولية لعمليات النقد في كل فرع كخدمة إضافية مجانية تقدمها البنوك التجارية لزبائنها لكن في المقابل يتكفل البنك المركزي دفع قيمة طباعة النقود الجديدة وهي تكلفة مرتفعة جدا لا تتكفل البنوك التجارية فيها بأي رسوم أو مبالغ. وقالت مصادر مطلعة لـ "الشبيبة" إن هذا الموضوع مؤرق جدا للبنك المركزي العماني وللبنوك التجارية ويستنزف وقت الموظفين ويكلف المركزي صرف مبالغ كبيرة على طباعة هذه النقود الجديدة حيث يدفع البنك حوالي 12 ريالا لطباعة 100 ريال من فئة (100) بيسة ويقوم المركزي بطباعة مبالغ كبيرة في أيام العيد لمواجهة الطلب المرتفع من قبل الناس خاصة لفئة (100) بيسة والتي يتم طباعاتها بكميات أكبر ويرتفع الطلب عليها أكثر من الفئات الأخرى، كما يطبع البنك المركزي فئات أخرى ولكن بحجم أقل مثل فئات (50) ريالا و(20) ريالا وفئة الريال وفئة (500) بيسة.
     
  2. مس سارة

    مس سارة ¬°•| عضو مثالي |•°¬

  3. Queen Love

    Queen Love ✗ الفريق التطويري الأعلامي ✗

    شــــكـــرا ع الــــخـــبر
     

مشاركة هذه الصفحة