"محمية السليل" .. الحياة على مختلف تفاصيل الطبيعة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏24 أوت 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    مسقط ــ الزمن:
    تعد محمية السليل بولاية الكامل والوافي من المحميات الطبيعية التي تتميز بها السلطنة حيث أعلنت بموجب المرسوم السلطاني رقم ( 50/ 97 ) ..
    وتقع المحمية في جنوب المنطقة الشرقية وتحديدا في الشمال الشرقي من ولاية الكامل والوافي حيث تبلغ مساحتها الكلية حوالي 220 كيلو مترا مربعا وهي عبارة عن ساحة واسعة من البيئة السهلية المغطاة بأشجار السمر والغاف لتشكل بذلك بيئة جيدة لبعض أنواع الثدييات المتوسطة في السلطنة وخاصة الغزال العربي، وتتلخص موارد المحمية في تكوينات جيومورفولوجية متنوعة وشعاب مرجانية متحجرة وتجمعات من التلال المنخفضة كموارد فيزيائية، بينما الموارد الإحيائية عبارة عن غابات من السمر والغزال العربي والقط البري.
    وينقسم الغطاء النباتي في المنطقة الى ثلاث مناطق مميزة أهمها وأكثرها وضوحا في السهل الطميي المنحدر الذي تنتشر فيه غابات السمر وهي أكثر المناطق إنتاجا حيث يصل التنوع النباتي إلى أعلى معدل له. أما المنطقة الثانية ذات الأهمية الرئيسية فتحتوي على الأودية التي تحدها الجبال والتلال فهي مناطق تتجمع فيها المياه الجوفية بكميات متوسطة توفر بدورها أسباب الحياة للمجتمعات الزراعية بالقرب من ولاية الكامل والوافي، بينما المنطقة الثالثة تغطيها نباتات متناثرة عند التلال المنخفضة والسلاسل الجبلية الصخرية التي تشكل الحدود الشمالية والروابي المرتفعة التي تغطي الحشائش والشجيرات.
    وتعتبر أشجار السمر هي الأكثر انتشارا في السلطنة وهي سائدة في كافة أرجاء المحمية على شكل غابات تتراوح كثافتها بين شجرة واحدة في الهكتار في بعض مناطق المحمية و 40 شجرة في الهكتار في مناطق أخرى، كما تحتوي المحمية على أنواع أخرى من الأشجار والشجيرات كالسلم والسدر والسرح.
    وتضم حديقة السليل الطبيعية في الوقت الراهن حوالي 60 رأسا من الغزال العربي كما شوهد القط البري العماني النادر (السنمار) في الحديقة عدة مرات اضافة الى وجود الذئاب والثعلب الأحمر في الجبال المجاورة لكن بأعداد قليلة.
    وهناك أيضا النسر المصري الذي يوجد بشكل منتظم وقد كان للصيد في الماضي في ظل عدم وجود ضوابط لدخول الحديقة أثر في سلوك الحيوانات البرية الموجودة بالمنطقة حيث تبدو خجولة جدا ونادرا ما تشاهد.
    وتعد المحمية من المحميات الجميلة التي تستقطب عددا كبيرا من الزوار الذين يستمتعون بجمال الطبيعة العمانية. والاهتمام بالبيئة وما تحتويه من كائنات حية أمر يتطلع إليه الفرد الواعي والمقدر لقيمة البيئة التي أصبحت جزءا لا يتجزأ من كيان الإنسان.
     
  2. عراقيه

    عراقيه ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلموووووووو
     
  3. Queen Love

    Queen Love ✗ الفريق التطويري الأعلامي ✗

    شــكــرا ع الخــبر
     

مشاركة هذه الصفحة