1. أمــ عمان ـــواج

    أمــ عمان ـــواج ¬°•| عضو مميز |•°¬

    ــالسلام عليكـــــم ورحمة ــالله وبـركاتة^^

    ــالعفو :هو التجاوز عن الذنب والخطأ،وترك ــالعقاب عليه ،
    وعلى المؤمن في رمضان أن يتخلق بهذا الخُلق
    النبيل عند المسيئين إليه، لإنه يرجو عفو ــالله
    عنه وعتق رقبته من ـالنار ،فيستعمل هذا الخُلُق هع الناس، فبالعفو تدوم
    الصلات الحميمة بين الأفراد والجماعات، وعندما يتخلق
    المؤمن بخُلق ـالعفو يأسرُ قلوب الآخرين فيزداد عدد
    محبيه، أذكر/ي لنا موقفاً من قصص القرآن الكريم اتَّسم بخُلُقِ؟؟؟
     
  2. Queen Love

    Queen Love ✗ الفريق التطويري الأعلامي ✗

    عسى كل من إسأت اليه يعفو عني

    شكرا لج اختي ع الطرح القيم

    ونترقب الزود منج
     
  3. عالية

    عالية ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    كلام جميل ورائــع تسلم الانـــامل ,,,
     
  4. أمــ عمان ـــواج

    أمــ عمان ـــواج ¬°•| عضو مميز |•°¬

    يسلموووووووو ع مروووووورج الطيب دمتي بوود
     
    آخر تعديل: ‏23 أوت 2011
  5. أمــ عمان ـــواج

    أمــ عمان ـــواج ¬°•| عضو مميز |•°¬

    وأنتي الأجمل أختي يسلمووووووو ع مرووورج الطيب دمتي بوود
     
  6. غلاها

    غلاها ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    ياربا أنك عفوا تحب العفو فعفوا عنا

    مشكوورة الغلا ع الطرح المميز

    والمعلومات القيمه
     
  7. مس سارة

    مس سارة ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    ربي يعافيج
    تقبلي مروري البسيط
    تحياتي
     
  8. mohammed55

    mohammed55 موقوف

    بارك الله فيك
     
  9. «|شمُوخْ|»

    «|شمُوخْ|» ¬°•| مشرفة سآبقة |•°¬

    تسلمين خيتو ع طرح الموضوع المفيد

    ربي يعطيج العافيه
     
  10. الجحجاح

    الجحجاح ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وما زاد الله عبدا بعفوا إلا عزا ، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله " رواه مسلم . وهل هناك أفضل ممن تواضعت لله فعفت عمن ظلمها . إن العفو ليشمل التواضع كل التواضع .. فهنيئا لك العز والرفعة ..
    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : " كل الناس مني في حل "
    قال عمر بن عبدالعزيز رحمه الله : " إنك إن تلقى الله ومظلمتك كما هي ، خير لك من أن تلقاه وقد اقتصصتها "

    الآن ... فكر وبهدوء قبل أن تقرر عدم العفو !

    المصدر كتاب
    كيف تحتسبين الأجر في حياتك اليومية ؟
    تقديم فضيلة الشيخ / د. عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
     

مشاركة هذه الصفحة