سوق نزوى يعاني من انخفاض في الحركة التجارية المعهودة

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة ANGELOO, بتاريخ ‏22 أوت 2011.

  1. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬


    سوق نزوى يعاني من انخفاض في الحركة التجارية المعهودة
    الاثنين, 22 أغسطس 2011



    عرصة بيع الأغنام والأبقار خالية من الماشية بخلاف المتوقع -
    استطلاع وتصوير/ سيف بن زاهرالعبري -
    الحديث عن سوق نزوى في هذه الأيام لا يقتصر عن كونه من أكبر الأسواق التقليدية في السلطنة ، بل يمتد إلى حالة السوق وما وصل إليه من انخفاض في الحركة التجارية بصفة عامة وفي عرصة المناداة لبيع الماشية على وجه الخصوص. فقد عرف سوق نزوى لدى القاصي والداني منذ قديم الزمان ومن مختلف محافظات ومناطق السلطنة بأن حركة البيع والشراء لا تتوقف فيه منذ أن يفرغ المصلون من أداء صلاة الفجر وحتى منتصف الليل، كما أن المناداة في عرصة بيع الأغنام والأبقار كانت مستمرة طيلة أيام العام وتزداد نشاطا في أيام العيدين الفطر والأضحى وفي أيام الإجازات الأسبوعية.
    إلا أن الوضع بدأ في التغير تدريجيا حتى اقتصرت الحركة النشطة في تلك العرصة على الأيام العشر التي تسبق عيد الفطر أو عيد الأضحى وفي إجازة نهاية الأسبوع المحددة بالخميس والجمعة وتكون أكثر نشاطا يوم الجمعة، ومع ذلك لم يكن الحال أفضل هذا العام، فنحن في اليوم الثاني والعشرين من شهر رمضان المبارك وتبقى على الاحتفال بعيد الفطر السعيد ثمانية أيام فقط وما زالت عرصة المناداة على الأغنام والأبقار حتى يوم أمس خالية سواء من البشر أو الدواب (كما تظهره صورة العرصة في هذا الموضوع)، ولسان حال الجميع يقول: ما الذي تغير في سوق نزوى ولماذا لم يعد بذلك النشاط التجاري المعهود منذ القدم.
    بالطبع هناك من يرجح الأمر ويعزيه إلى توسع النشاط التجاري في ولاية نزوى، بعد أن أصبحت منطقة فرق لوحدها منطقة تجارية نشطة بمحلات التسوق المتنوعة وأضفى عليها الآن افتتاح الفرع العاشر لمحلات اللولو، إلى جانب أفرع المصارف ومحلات التجزئة ومختلف الأنشطة التجارية، كما أن النشاط التجاري بمحلاته المتعددة والمتنوعة امتد إلى الغافتين وحي العين ودارس وغيرها من المناطق المأهولة بالسكان، جعلت من تلك العوامل أسباب رئيسية ساعدت على انخفاض النشاط التجاري في منطقة السوق المركزي بعرصاته المتعددة والواقع إلى جانبها جامع السلطان قابوس كأقدم المعالم الدينية بالولاية وقلعة نزوى المعروفة بالشهباء وذائعة الصيت على مر التاريخ العماني حديثا وقديما . بينما تشير الصور الملتقطة لحركة البيع والشراء ليوم الجمعة الماضية إلى نشاط ملحوظ في السوق خاصة في عرصة بيع الأغنام والأبقار كان من المتوقع أن تستمر طيلة الأيام العشر المتبقية من الشهر الفضيل، إلا أن الواقع خالف التوقعات وربما كانت متوقعة من قبل كثير من المواطنين.
    وكانت عدسة "$" قد التقطت بعض الصور لحركة البيع في السوق المركزي حيث يعرض عدد من الباعة أنواعا من الرطب التي تلقى إقبالا من قبل الصائمين في مائدة الإفطاراليوميه ، إلى جانب عرض أنواع الفاكهة المحلية وخاصة رمان الجبل الأخضر والسفرجل وبعض أنواع الخضروات المنتجة محليا، وهي إحدى سمات النشاط التجاري اليومي للسوق المركزي في نزوى. كما ساهم توفر الفاكهة المستوردة إلى استقرار الأسعار لكثير من الانواع.
     
  2. ▒الســامــے▒™

    ▒الســامــے▒™ ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    ترا اللولو هو اللي جذب الناس وبعدهم عن السوق
     
  3. ▒الســامــے▒™

    ▒الســامــے▒™ ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    مشكووووور ع الخبر
     
  4. Queen Love

    Queen Love ✗ الفريق التطويري الأعلامي ✗

    شــكرا ع الـخـبر
     

مشاركة هذه الصفحة