الشبكة لا تبعد سوى كيلومتر ... العامرات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ANGELOO, بتاريخ ‏13 أوت 2011.

  1. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬


    الشبكة لا تبعد سوى كيلومتر
    أهالي مرتفعات العامرات "المرحلة الأولى" يطالبون بتوفير مياه الشرب
    غالبية سكان المنطقة من ذوي الدخل المحدود ومستحقي الضمان الاجتماعي الذين يستنزفون دخلهم لتوفير المياه




    تحقيق - عبدالله بن سعيد الجرداني:منطقة مرتفعات العامرات "المرحلة الأولى" تقع على محاذاة الشارع المزدوج العامرات - بوشر وهي منطقة حديثة ذات نمو عمراني مطرد .. يبلغ عدد المنازل بها حوالي 200 منزل وعملية البناء والتشييد بها لا تتوقف أبدا.
    مؤخرا تم رصف بعض الطرق الداخلية بالمنطقة الأمر الذي أثلج صدور الأهالي واستبشروا خيرا لاستكمال بقية الخدمات وخاصة خدمة توصيل المياه إلا أن الوقت يمضي والمشكلة مستمرة مع أصحاب ناقلات المياه بالرغم من قرب المنطقة من شبكة المياه حيث تبعد كيلو متر واحد فقط.
    المواطن ناصر بن محمد بن مصبح السعدي يسكن المنطقة منذ عام 2006 تحدث عن عدم توفر المياه الصالحة للاستخدام وقال: نقع في مشكلة مستمرة مع أصحاب ناقلات المياه الخاصة سواء بالنسبة لصلاحيات تلك الناقلات ومدى توفر الاشتراطات الصحية بها لضمان جودة المياه وسلامتها أو من ناحية الأسعار التي تستهلك مبالغ كبيرة من دخلنا الشهري كمواطنين مقارنة بأسعار المياه الموزعة عن طريق شبكة المياه إضافة إلى المعاناة المستمرة في حالة نفاذ خزان الماء في أي وقت..
    وقال المواطن يوسف بن عبدالله الوهيبي: لقد سبق لأهالي المنطقة أن تقدموا إلى الهيئة العامة للكهرباء والمياه بطلب لتوفير خدمة المياه وتم تقديم الوعود لهم من قبل المختصين بأنه سيتم الانتهاء من تنفيذ شبكة المياه في عام 2010م إلا أنه وحتى تاريخه لم يتم البدء أصلا في تنفيذ هذا المشروع الحيوي والهام والمرتبط بحياة وصحة المواطنين سكان هذه المنطقة ونتيجة للمتابعات والمطالبات المستمرة من قبل الأهالي تلقينا الرد بتاريخ 17/7/2011 بالاعتذار وتضمين المنطقة ضمن الخطة المستقبلية فمتى ستنفذ هذه الخطة؟.
    وأضاف الوهيبي: هناك مجموعة من المنازل تقع في منطقة "امتداد المرحلة الأولى" وهي تفتقر إلى الشارع المسفلت والمياه حيث لا يوجد شارع واضح يوصل للمنطقة وطالبنا بلدية مسقط مرارا وتكرارا بضرورة تحديد ورصف طريق للمنطقة وجاء اعتذار البلدية بحجة وجود فلج بالمنطقة فإذا كان الفلج عائقا لماذا قامت وزارة الإسكان بتوزيع الأراضي بالمنطقة ؟ بالرغم من أنه بالإمكان إيجاد مخرج آخر للشارع دون أن يمر على الفلج أو بالإمكان عمل خرسانات لعبور السيارات فوق جزء من الفلج.
    ويقول المواطن أحمد بن مرهون الفارسي : أقطن المنطقة منذ خمس سنوات تقريبا ومؤخرا قامت بلدية مسقط مشكورة برصف بعض الطرق الداخلية بالمنطقة إلا أن هذه الخدمة لم تصل إلى بعض المنازل وما زال أصحابها يعانون من وعورة الطريق وما يسببه من مشاكل للمركبات ومشاكل صحية أخرى بسبب تطاير الأتربة الناتج عن مرور الشاحنات التي تعمل في مشروع السدود الجوفية بالولاية وأضاف: بالنسبة لتوصيل المياه نطالب الهيئة العامة لكهرباء والمياه بضرورة البدء في تنفيذ شبكة المياه بالمنطقة حيث سبق للهيئة تقديم الوعود للبدء في التنفيذ عام 2008 ومطالباتنا مضى عليها أكثر من خمس سنوات.
    وقال المواطن بدر بن سعيد القناعي:طالبنا الهيئة كحل مؤقت بتوفير ناقلات مياه صالحة للشرب بحيث تقوم بتوزيع المياه لجميع منازل المنطقة تحت إشراف الهيئة أسوة لما هو معمول به في عدد من ولايات السلطنة وجاءنا الرد بصعوبة تزويد المنطقة بالمياه عن طريق الناقلات لعدم وجود خدمة المياه بالمجان.
    المواطن حمود بن سعيد الجابري من سكان المنطقة أشار إلى أن شبكة المياه تبعد عن المنطقة مسافة تقل عن كيلومتر واحد كما أن محطة ناقلات مياه الشبر تبعد عن المنطقة مسافة لا تتجاوز 3 كم وقال : الماء شريان الحياة ولا يستطيع أي كائن حي الاستغناء عنه وهو من الأولويات الخدمية التي يجب إيصالها إلى السكان وغالبية سكان المنطقة من ذوي الدخل المحدود ومستحقي الضمان الاجتماعي الذين يستنزفون دخلهم لتوفير المياه عن طريق الناقلات لذا نرفع نداءنا إلى الهيئة العامة للكهرباء والمياه لتنفيذ وعودهم وضرورة توصيل المياه إلى المنازل في أقرب وقت حيث هناك فئات من قاطني المنطقة يعملون بعيدا عن منازلهم مما يقلق راحتهم من خلال تفكيرهم في أسرهم وأطفالهم الذين ربما قد لا يجدون يوما الماء في منازلهم بسبب ارتفاع سعر ناقلات المياه وربما عدم توفرها.
     
  2. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬



    الله يفك معاناتهم إن شاءالله

    ثانكس عالخبر
     

مشاركة هذه الصفحة