الرئيس التنفيذي لبنك مسقط في ندوة سوق المال: لا تأثيرات سلبية جراء خفض التصنيف الائتم

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة القلب الولهان, بتاريخ ‏13 أوت 2011.

  1. [​IMG]

    تخفيض نسبة الفوائد على القروض الشخصية يعتمد على المنافسة
    ننتظر صدور الأطر الرقابية المنظمة للأعمال المصرفية الإسلامية لنبدأ نشاطاتنا
    نتوقع نموا في محفظة القروض ما بين 10% الى 12% بنهاية العام الحالي
    تخصيص25.7 مليون ريال لمجابهة خسائـر القروض المحتملة لفترة الأشهر الستة من 2011
    أكد عبدالـرزاق بـن علـي بـن عيســى الرئيـــس التنفيـــذي لبنـــك مسقـــط بأنه لا يتوقع أيه تأثيرات على نتائج البنك من جراء خفض تصنيف الإئتماني الأمريكي.
    جاء ذلك خلال استضافة سوق مسقط للأوراق المالية للرئيس التنفيذي لبنك مسقط في حلقة نقاشية، وقال عبدالـرزاق بـن علـي بـن عيســى: لا نتوقع أية تأثيرات على نتائجنا المالية من جراء ما يحدث في الولايات المتحدة الأمريكية والمتمثلة في خفض التصنيف الإئتماني الأمريكي، وهذا ما أكده بعض المسؤولين الحكوميين بعدم التأثر المباشر لاقتصاد السلطنة بما يحدث في الولايات المتحدة الأمريكية والاقتصاد الأمريكي.

    فوائد القروض
    وردا على سؤال حول نية بنك مسقط خفض نسبة الفائدة على القروض الشخصية وذلك في ظل المطالبات التي جاءت من خلال وسائل الإعلام مع الإشارة بوجود فرق واضح بين نسبة الفائدة على الودائع والقروض الشخصية، قال عبدالـرزاق بـن علـي بـن عيســى: يعتمد في تحديد تخفيض نسبة الفوائد على المنافسة بين المؤسسات البنكية، حيث يعتمد تحديد نسبة الفائدة على القروض الشخصية حسب وضع كل مؤسسة بنكية وعلى المنافسة الموجودة في هذا القطاع والتي تحدد عادة النسبة المطروحة.
    أرباح المساهمين
    وحول توجه بنك مسقط في زيادة نسبة الأرباح الموزعة للمساهمين وذلك في ظل نمو النتائج الإيجابية التي حققها البنك خلال الأعوام الماضية، وعدم توافق توزيعات الأرباح مع ذلك النمو، قال الرئيس التنفيذي لبنك مسقط: أعتقد بأنه يتم توزيع نسبة أفضل للأرباح والتي تعتمد دوما على النتائج الإيجابية التي يحققها البنك بشكل سنوي.
    بنك إسلامي
    وفيما يتعلق بتوجه بنك مسقط لفتح فروع أو منافذ لتقديم الخدمات المصرفية الإسلامية قال عبدالـرزاق بـن علـي بـن عيســى الرئيـــس التنفيـــذي لبنـــك مسقـــط: تماشياً مع التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – الخاصة بالسماح بإنشاء البنوك الإسلامية مع إتاحة الفرصة للبنوك القائمة لفتح نوافذ للمنتجات والخدمات المصرفية الإسلامية في السلطنة، فإن البنك يعمل حالياً على وضع استراتيجية شاملة لتلبية المتطلبات المالية للزبائن وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، وذلك بعد الحصول على موافقات من البنك المركزي مشيرا إلى أنه لم يتم التحديد حتى الآن إذا ما كان البنك سوف يعمل على فتح فروع لتقديم الخدمات المصرفية الإسلامية أم سيكتفي بفتح منافذ متخصصة في البنوك الحالية مؤكدا بأنه ذلك لن يؤثر على الوادئع والتي تشهد نموا.
    تعزيز الشفافية
    وكان عبدالـرزاق بـن علـي بـن عيســى الرئيـــس التنفيـــذي لبنـــك مسقـــط قد ألقى كلمة ترحيبية في بداية الحلقة النقاشية التي استضافتها سوق مسقط للأوراق المالية مؤخرا في قاعة رجال الأعمال بمبنى الهيئة العامة لسوق المال، قال فيها: بداية أنتهز هذه الفرصة لأعبر عن شكري لكل من الهيئة العامة لسوق المال وسوق مسقط للأوراق المالية على تنظيم هذه الحلقات النقاشية التي من شأنها تعزيز الشفافية في السوق والعلاقات بين المؤسسات والمستثمرين مشيرا إلى أن بنك مسقط دأب على تنظيم حلقات مماثلة لمناقشة نتائجة المالية بشكل دوري وذلك إنطلاقا من حرص البنك على تبني المبادرات والإجراءات التي تهدف إلى تعزيز العلاقات مع المستثمرين.
    وأكد عبدالرزاق بن علي بن عيسى أن بنك مسقط يتوقع أن يحقق نموا في محفظة القروض بنسبة تترواح بين 10 في المائة و12 في المائة بنهاية العام الجالي موضحا أن البنك يواصل تركيزه على استقطاب الودائع، حيث حقق نموا ملحوظا في الوادئع الجارية وودائع التوفير، وقد بلغت نسبة كفاية رأس المال في 30 يونيو 2011م 13.3 في المائة مقابل الحد الأدنى المطلوب من البنك المركزي العماني والبالغ 12 في المائة.
    أوضاع السلطنة جيدة
    وأبدى الرئيس التنفيذي لبنك مسقط ارتياحه عن الأوضاع الاقتصادية في السلطنة، قائلا: ظلت الأوضاع في السلطنة جيدة نتيجة توفر قدر أكبر من السيولة وإيجاد فرص عمل جديدة والزيادة في الإنفاق الحكومي والاستهلاك، الأمر الذي نأمل أن يساعد في تسريع عجلة النمو الإجمالي في القطاع المصرفي، مشيرا إلى أن التوجيهات السامية الصادرة مؤخرا حول فتح المجال للأعمال المصرفية الإسلامية قد وفرت فرصا جديدة وكبيرة للعمل المصرفي مؤكدا بأن بنك مسقط يعمل حاليا على وضع الخطط اللازمة تنفيذا للتوجيهات السامية موضحا إلى أن البنك ينتظر صدور الأطر الرقابية المنظمة للأعمال المصرفية الإسلامية حتى يبدأ نشاطه في هذا المجال.
    أرباح النصف الأول
    وقدم جانيش المراقب المالي ببنك مسقط عرضا مرئيا حول البيانات المالية الخاصة بالنبك في النصف الأول من العام الجاري، حيث أوضح بأن النتائج المالية المبدئية للنصف الأول من العام 2011م تشير إلى أن البنك حقق ربحا صافيا قدره (57.2) مليون ريال في فترة الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2011م مقارنة بالربح الصافـــــــي البالغ (47) مليون ريال للفترة ذاتها من العام 2010م مما يعني زيادة أرباح البنك بنسبة (21.7%).
    وارتفع صافـي إيـرادات الفـوائد بنسبـة (20.2%) ليصل إلى (105.9) مليون ريال خلال الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2011م مقارنة بـــ(88.1) مليـون ريال للفترة ذاتها من العام 2010م. وتُعزى الزيادة أساساً إلى النمو الذي طرأ على الأصول والتحسن في هامش صافي إيرادات الفوائد. كما شهدت الإيرادات الأخرى ارتفاعاً بنسبة (21%) لتصل إلى (40.9) مليون ريال مقارنة بـ(33.8) مليون ريال في فترة النصف الأول من العام 2010م.
    البيانات المالية
    وأوضحت البيانات المالية لبنك مسقط بأن مصروفات التشغيل شهدت زيادة نسبتها (23.8%) خلال فترة النصف الأول من العام 2011م لتصل إلى (61.2) مليون ريال مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2010م. وتُعزى هذه الزيادة في مصروفات التشغيل إلى الاستثمار في المرافق والتسهيلات بهدف تعزيز بيئة العمل للموظفين الأمر الذي سيمكّن البنك من تقديم خدمات مصرفية أفضل للزبائن. كما أكد بأن البنك خصّص مبلغاً وقدره (25.7) مليون ريال لمجابهة خسائـر القروض المحتملة لفترة الأشهر الستة من العام 2011م مقابل مخصصات بلغت (20.7) مليون ريال في الفترة ذاتها من العام الماضي.
    وأشار إلى أن محفظة القروض والسلفيات حققت نمواً بنسبة (11.5%) لتصل إلى (4.267) مليون ريال خلال فترة النصف الأول من العام 2011م مقابل (3.826) مليون ريال فـي الفترة ذاتها من العام 2010م. كما ارتفعت إيداعات الزبائن (متضمنة ً شهادات الإيداع) بنسبة (21.7%) لتصل إلى (4.332) مليون ريال خلال فترة النصف الأول من العام 2011م مقابل (3.560) مليون ريال فـي الفترة ذاتها من العام الماضي. وتُعزى هذه الزيادة في ودائع الزبائن إلى الارتفاع في ودائع الطلب والتوفي.
    حلقات رمضانية
    وكانت أولى الحلقات النقاشية الرمضانية التي تنظمها سوق مسقط للأوراق المالية قد أقيمت مؤخرا في قاعة رجال الأعمال بمبنى الهيئة العامة لسوق المال، وتم من خلالها استضافة عدد من المسؤولين ببنك مسقط وهم عبدالرزاق علي عيسى الرئيس التنفيذي لبنك مسقط وكومار جابا مدير عام الخدمات المصرفية بالجملة بالبنك وعبدالله الهنائي مساعد مدير عام الخدمات المصرفية الاستثمارية بالبنك وجانيش المراقب المالي وعلياء البلوشية مديرة العلاقات المصرفية للمؤسسات، وذلك بحضور عدد من مسؤولين من شركات الوساطة والاستثمار وعدد من المستثمرين ورجال الصحافة والإعلام بالإضافة إلى المسؤولين في سوق مسقط للأوراق المالية وشركة مسقط للمقاصة والإيداع.
    الجدير بالذكر بأن الحلقة النقاشية الرمضانية الثانية سوف تقام في تمام الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم الأحد الموافق 21 من أغسطس الجاري، حيث ستستضيف سوق مسقط للأوراق المالية عددا من المسؤولين في شركة عمان كلورين وهم سليمان بن محمد بن حمد اليحيائي رئيس مجلس إدارة الشركة ووليد محمد حسان أزهري نائب رئيس مجلس الإدارة - المدير العام للشركة وذلك بقاعة رجال الأعمال بمبنى عام الهيئة العامة لسوق المال.



    منقول
     
  2. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    جزاك الله خير أخوي

    لكن مكانه في الأخبار الاقتصادية
     

  3. تسلمي على الرد دهن عود
    عيل بطلب من الاداره تنقله
     
  4. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]



    شكرا على الطرح

    [​IMG]
     

  5. تسلم على الرد
     

مشاركة هذه الصفحة