مراجعو الدوائر الحكومية يشكون: بيروقراطية وتأخير بحجة "دوام رمضان"

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏13 أوت 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    8/13/2011
    مسقط - أحمد بن خميس الجابري

    يشكو الكثير من المواطنين من تأخر انجاز معاملاتهم في الدوائر الحكومية الخدمية وخاصة خلال أيام الشهر الفضيل وذلك لتقليص ساعات الدوام من ثماني ساعات إلى خمس ساعات يوميا، واصفين المشهد اليومي من طوابير الانتظار بالبيروقراطية التي عادت من جديد إلى مؤسساتنا الخدمية. بخصوص هذا الموضوع التقت "الشبيبة" بعدد من المواطنين لمعرفة أثر التأخير عليهم وأسبابه وكيف بالإمكان معالجته حرصا على مصالح المواطنين.

    تأخير لا مبرر له

    المواطن أحمد بن حمد القاسمي أحد مراجعي وزارة الإسكان يحدّثنا عن التأخير الغريب للمعاملات في الدوائر الحكومية قائلا: "منذ سنتين وأنا أراجع وزارة الإسكان بخصوص تملك أرض، وإلى الآن لم يظهر شيء بهذا الخصوص، حقيقة.. استغرب من تأخر معاملات التقسيم والتمديد في الوزارة لفترة طويلة تصل في بعض الحالات إلى 8 أشهر مع وجود عدد لا بأس به من الموظفين، وخاصة في هذا الشهر الكريم".

    ويضيف المواطن عبدالله الشرياني أحد مراجعي وزارة الإسكان قائلا: في وزارة الإسكان وغيرها من الوزارات الخدمية لا يمكن أن تنتهي معاملتك إلا إذا تابعتها بشكل يومي. راداً ذلك، إلى تكاسل بعض الموظفين وتكريس معاملات المراجعين ليتعذروا بعد ذلك بضيق الوقت وقصر فترة العمل في رمضان.

    اما المواطن أحمد بن محمد الزريفي أحد مراجعي وزارة الخدمة المدنية فيقول: "تأخر موعد بداية العمل الرسمي إلى الساعة التاسعة، وكثرة المراجعين، وإجراء المقابلات الشخصية بشكل منفرد.. كل هذه من اهم عوامل تأخر المعاملات رغم وجود الموظفين بعدد كافٍ.

    قاعات مراجَعة مغلقة

    ويؤكد المواطن مسلم بن سالم الفليتي أحد مراجعي وزارة الخارجية على التأخير الكبير للمعاملات، وموضحا انه يوجد تأخير كبير في إنجاز المعاملات حيث إن أول معاملة يتم استلامها في الساعة 9:40 وفي الساعة 12:00 ظهرا يتم ايقاف التسليم، ولا يوجد أي نظام بخصوص استلام المعاملات من المراجعين، مع العلم أنه يوجد أكثر من عشر قاعات مراجعة جميعها مغلقة عدا أربع هي المفتوحة. مضيفا، "زحمة المراجعين والنقص الكبير في عدد الموظفين بالاضافة الى توقيت العمل في رمضان أهم أسباب تأخر المعاملات".

    اللوائح الإرشادية

    ويقول المواطن أحمد بن محمد الغطريفي أحد مراجعي وزارة الخارجية متضجرا: طوال النهار وأنا أنتظر أن تختم لي الخارجية على هذه الأوراق لتصديقها،.. انتهت فترة العمل وبهذا ستضل المعاملة معهم لم تنجز بعد".

    موضحا، أن من أسباب تأخر المعاملات وخاصة في مكاتب التصديق بوزارة الخارجية هو عدم وجود اللوائح الإرشادية للموقع وقلة المواقف، أين نوقف سياراتنا؟ هذا الأمر يؤخر وصول المراجعين.

    قاعات الانتظار مغلقة

    يضيف إبراهيم بن منصور المعشني أحد مراجعي وزارة الخارجية قائلا: "المعاملات في رمضان تتأخر وبشكل كبير جدا، والسبب تأخر بدأ العمل الرسمي، حيث لا يتم فتح قاعات الانتظار للمراجعين قبل الساعة 9:15 ومع كل هذه المعاناة ننصدم بعدم وجود نظام ولا توجد ارقام لمعرفة الاسبقية للمراجعين في تقديم معاملاتهم".

    الموظف هو السبب

    ويعلق جابر بن عبدالله الوهيبي أحد مراجعي وزارة القوى العاملة على الموضوع قائلا: "التأخير غالبا ما يكون من الموظف نفسه، فإما ان يكون متأخرا عن عمله وإما ان يكون قد خرج في مهمة خاصة، وإما أنه يريد أن يخرج مبكرا من العمل لظرف، والمراجعون القادمون من مختلف مناطق السلطنة على طابور الانتظار". موضحا، أن ساعات العمل في رمضان كافية، ولكن تحتاج الى التنظيم من قبل المسؤول والاحساس بالمسؤولية تجاه العمل والمراجع".

    المؤسسات الصغيرة

    المهندس خميس بن عوض الشندودي أحد مراجعي وزارة القوى العاملة يقول: "لا أعلم لما كل هذه التعقيدات والتأخيرات في انجاز المعاملات في بعض الدوائر الحكومية، ولعل من اسبابها كثرة المعاملات والمراجعين بالنسبة لعدد الموظفين وتقديم المصالح الخاصة على المصلحة العامة، مع العلم أن هذا التأخير يكون ضحيته المواطن والوطن كذلك لأن هذا التأخير سيؤثر سلبا على التنمية في البلد خاصة فيما يخص المؤسسات الصغيرة التي تحتاج أن ينظر في معاملاتها على وجه السرعة، دعما وتسهيلا.

    مقترحات

    لإنجاز المعاملات بشكل سهل ويسير وتجنب تأخرها وتعطيل مصالح المواطنين اقترح أحمد الزريفي ان تتم المقابلات بوزارة الخدمة المدنية بشكل مجموعات للتقليل من زحمة المتقدمين وان يخصص مكان للنساء منفصل عن الرجال للاسراع في عملية انجاز المعاملات.

    واجمع مراجعو وزارة الخارجية للتمكن من انجاز المعاملات على ضرورة زيادة عدد الموظفين بقسم التصديقات واستغلال بقية القاعات الموجودة، بالاضافة الى وضع آلية لتخليص المعاملات بشكل اسرع وإصلاح آلة الارقام لضمان وجود النظام بالقسم. فيما اقترح مراجعو وزارة القوى العاملة توفير موظفين ذات كفاءة عالية يجيدون التعامل مع المراجعين، والعمل على فترتين، اضافة الى فتح أفرع أخرى في أماكن مختلفة".
     
  2. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]



    رمضااان كريم

    شكرا على الطرح

    [​IMG]
     
  3. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬


    للأسف كثير من الموظفين
    يأخذوا شهر رمضان
    شهر تكاسل عن أداء المسئولية
    بحجة الصوم


    ثانكس عالخبر
     
  4. هذا يعتبر تقاعس عن العمل وتكاسل..
    اذا يشوفوا نفسهم ما يريدوا يشتغلوا عيل يعطوا الأولويه للناس اللي
    ما محصله وظائف
    شكرا على الخبر دهن عود
     

مشاركة هذه الصفحة