الرسالة والرؤية والهدف mission / vision / goal

الموضوع في ',, البُريمِي للتَطويِر الذَاتِي,,' بواسطة سعود الظاهري, بتاريخ ‏14 جويليه 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    [​IMG]

    [​IMG]
    [​IMG]
    نظرا للحاجة لتحقيق الذات ومعرفة بناء الحياة وتحديد المستقبل نوضح مايلي:
    [1] الرسالة [2] الرؤية [3] الأهداف
    فما هو الفرق بين هذه الكلمات الثلاث؟ وما هي العلاقة بينها؟ وكيف تتكامل سويًا لتصنع سيناريو حياتك لتملأه بالإنجاز والفاعلية؟

    ما هي الرسالة؟
    هي المهمة الكبرى أو الدور الأكبر الذي يعيش الإنسان من أجل تحقيقه في الحياة، أو في كلمة واحدة: [الرسالة = الحلم الحقيقي].

    فالرسالة هي غاية الفرد والمجال الذي سيتميز فيه والجمهور الذي سيعامله.

    ما هي الرؤية؟
    هي أقصى صورة واقعية يمكن من خلالها تحقيق الرسالة على أكمل وجه، أو في كلمة واحدة: [الرؤية = الطموح].

    فالرؤية صورة يرسمها المرء لنفسه بعد عشر سنوات مثلاً.

    والجدول الآتي[1] يوضح الفرق بين كل من الرؤية والرسالة:



    الرؤية

    مقصد وهدف تصل إليه. مثال: 'رؤيتي أن أكون مديرًا'

    نتيجة تقاس وتحسب.

    شيء محدد ويجب أن ينتهي، فبعد أن تكون مديرًا تكون قد أنهيت مهمتك.

    وسيلة.

    كمية


    الرسالة


    . غير محددة بهدف. مثال: 'رسالتي أن أعلم الناس'.

    شيء لا ينتهي، فأنت تعلم الناس حياتك كلها.



    اتجاه ليس له حسبة.

    غاية.

    نوعية.

    ما هي الأهداف؟

    هي النتائج الواقعية التي يريد الإنسان تحقيقها.

    وهي تشمل ثلاثة أنواع من الأهداف:

    [1] أهداف قصيرة الأجل:

    وهي الأهداف التي يحققها الإنسان في فترة قصيرة تتراوح في الغالب من يوم إلى سنة؛ ومثالها: الحصول على دورة تدريبية لمدة شهر في برنامج Windows xp.


    [2] أهداف متوسطة الأجل:


    وهي الأهداف التي يحققها الإنسان في فترة متوسطة تتراوح في الغالب من سنة إلى خمس سنوات؛ ومثالها: الحصول على 'دبلومة' في إدارة الأعمال.

    [3] أهداف طويلة الأجل أو استراتيجية:


    وهي الأهداف التي يحققها الإنسان في فترة طويلة تتراوح في الغالب من خمس سنوات إلى خمس وعشرين سنة أو أكثر؛ ومثالها: الحصول على درجة الدكتوراه في علوم القرآن.

    وتطلق كلمة الرؤية غالبًا على الأهداف طويلة الأجل، وقد تشمل أيضًا بقية أنواع الأهداف.

    التكامل بين الرسالة والرؤية

    فالسعادة نتاج الرسالة النبيلة، والنجاح نتاج الرؤية الصحيحة.

    والسر في هذا أن سبب السعادة إنما يكمن في إحساس الإنسان أنه يعيش من أجل هدف سامٍ وغاية نبيلة، ولذلك فالمؤمن هو أسعد الناس قلبًا في الدنيا والآخرة، إذ إنه يعيش من أجل أعظم غاية يمكن أن يحيا من أجلها البشر ألا وهي تحقيق عبودية الله تعالى في الأرض.

    قال تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً} [125] سورة النساء

    وقال تعالى: {فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى} [123] سورة طـه

    وقال أيضًا: {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [28] سورة الرعد

    وقال سبحانه:{مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} [97] سورة النحل

    ويصدق الرسول ذلك المعنى فيقول: [[ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربًا، وبالإسلام دينًا وبمحمد نبيًا]][2].

    بل وحتى عقلاء الغرب توصلوا إلى هذه الحقيقة، فها هو جون ماسون براون يقول: [السعادة الحقيقية الوحيدة هي أن نفني أنفسنا من أجل تحقيق غاية عظيمة في الحياة][3].

    ومثله العالمة المشهورة هيلين كيلر حين تقول: [كثيرون لديهم فكرة خاطئة عن الشيء الذي يشكل السعادة الحقيقية، إن السعادة لا تتحقق عن طريق إمتاع المرء لذاته أو إشباعه لرغباته، وإنما عن طريق إخلاصه لهدف قيم][4].

    فهذا إذن هو سر ارتباط السعادة بالرسالة.

    وأما ارتباط الرؤية بالنجاح فلأن هذه سنة الله سبحانه وتعالى في خلقه؛ أنه لا إنجاز ولا نجاح بدون تخطيط وأخذ بالأسباب، وهذا يجري على جميع الأمور والإنجازات صغيرها وكبيرها لأنها سنة الله الجارية التي يتحقق من خلالها قدر الله في الأرض.

    فصاحب الأرض الزراعية على سبيل المثال لابد لكي ينجح في الحصول على إنتاج زراعي جيد من أرضه، أن تكون لديه رؤية واضحة لزراعة الأرض، كيف يزرعها؟ كيف ينزع الحشائش الضارة أولاً، ثم يحرث الأرض، ثم يبذر البذور ويتعاهدها بالرعاية والسقي، وكيف يمدها بالسماد والمبيدات الحشرية حتى يقيها شر الآفات؟ وكم ينتظر حتى يحصد المحصول؟ فإن حدث خلل في هذه الرؤية فإنه لابد أن يفشل، وقس على ذلك في جميع أمور الحياة.

    إذن فلكي تعيش سعيدًا وناجحًا في هذه الدنيا ثم تواصل السعادة والنجاح في الآخرة فلابد أن تملك رسالة سامية تعيش من أجلها ورؤية واضحة تحقق من خلالها هذه الرسالة، ولابد أن تشتمل هذه الرؤية على أهدافك التفصيلية سواء أكانت طويلة الأجل أم متوسطة الأجل أم قصيرة الأجل.

    النبي صلى الله علية وسلم وتكامل الرسالة والرؤية.

    وباستقراء الكتاب والسنة، واستعراض سيرة النبي علية افضل الصلاة والتسليم نستطيع أن نتبين ذلك التكامل الفذ بين الرسالة السامية والرؤية الواضحة.

    الرسالة:

    ذكرها الله تبارك وتعالى في آيات كثيرة:

    {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ } [107] سورة الأنبياء

    {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [108] سورة يوسف

    {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكََ} [67] سورة المائدة

    ثم هو نفسه e يترجم لنا جانبًا هامًا ومعلمًا أصيلاً من معالم هذه الرسالة فيقول: [[إنما بعثت لأتمم مكالرم الأخلاق]][5].

    الرؤية:

    تمثلت رؤيته صلى الله عليه وسلم في الهدف الاستراتيجي البعيد، ألا وهو إقامة دولة المسلمين في شبه الجزيرة العربية لتكون منطلقًا بعد ذلك لنشر الإسلام في الأرض كلها، وفي أقل من خمس وعشرين سنة تحقق الهدف الأساسي الأهم في هذه الرؤية ألا وهو فتح مكة المكرمة، إذ بعدها دخل الناس في دين الله أفواجًا، ودانت الجزيرة العربية كلها لراية الإسلام.

    الأهداف:

    ويمكننا من خلال سيرة النبي صلى الله علية وسلم أن نحدد تفاصيل هذه الرؤية في الأهداف المرحلية الآتية:

    [1] إقامة القاعدة الصلبة للدولة المسلمة: وذلك بتربية جيل من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم تتمثل فيه الفكرة الإسلامية تمثلاً كاملاً، بحيث يتحول المنهج الإسلامي إلى نفوس حية تكون نماذج فذة لهذا الدين، وقد استغرق تحقيق هذا الهدف المرحلي الفترة المكية بكاملها، خلال ثلاث عشرة سنة.

    [2]توسيع القاعدة وإقامة المجتمع المسلم: وذلك بتحول الجماعة المؤمنة التي كانت تمثل القاعدة الصلبة إلى مجتمع صغير وذلك بإقامة دول الإسلام الناشئة في المدينة، وانضمام عدد كبير من الصحابة إلى القاعدة السابقة، فكان أن أسلم أهل المدينة وسموا بالأنصار، واستغرق تحقيق هذا الهدف 9 أو 10 سنوات بدءًا من هجرة النبي صلى الله علية وسلم وحتى فتح مكة.

    [3]توسيع الدولة المسلمة وبداية تكوين دولة شبه الجزيرة العربية: وقد كان هذا بحمد الله وتوفيقه بعد أن فتح الرسول صلى الله علية وسلم وصحبه الكرام مكة المكرمة سنة 10 هـ، ودخل بعدها الناس في دين الله أفواجًا.

    قال تعالى: {إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ [1] وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا[2] فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا[3]} سورة النصر

    إلى أن وافاه صلى الله علية وسلم الأجل بعد أن أتم الله عليه النعمة وتحققت رؤيته، وبلغت رسالته تمامها ، فعليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.

    فانظر إلى ذلك التكامل العجيب بين سمو الرسالة ووضوح الرؤية، فلا عجب إذن أن تتحقق على يد الرسول صلى الله علية وسلم وصحبه الكرام هذه المعجزة التي لم تشهد لها البشرية مثيلاً من قبل، فما عرف التاريخ دولة بهذا الحجم، وتلك القوة أقيمت في أقل من ربع قرن، ثم كان لها ذلك التأثير المتفرد على خريطة الكرة الأرضية بكاملها، والذي ما زالت آثاره باقية إلى الآن، ولذلك لم يملك الكاتب الأمريكي مايكل هارت إلا أن يضع محمدًاصلى اله علية وسلم على رأس أعظم الشخصيات تأثيرًا في العالم، في كتابه الذي سماه [المائة شخصية الأكثر تأثيرًا في العالم
    بتصرف

    منقوول

    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏14 جويليه 2008
  2. كحيلان البريمي

    كحيلان البريمي ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    الظاهري ،،،

    ما شاء الله عليك مواضيعك مميزة وهادفة ،،،

    يجب على الإنسان أن يتخذ إستراتيجية معينة لتحقيق أهدافه وفق رؤية مستقبلية محددة وقوية وواضحة لتحقيق أهدافه المرجوة
    التوكل على الله هو من اهم الأسباب المؤدية لتحقيق الرسالة التي تؤدي غلى الرؤية والتي نحقق بها الأهداف ..


    ودمت بود أخي ...
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة