حال السلف في استقبال رمضان

الموضوع في 'البُريمِي لـ الْخيِمْة الرّمضـِانيّةُ 2011-1432' بواسطة الغــريب, بتاريخ ‏31 جويليه 2011.

  1. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



    نص السؤال عندي بعض الأسئلة السؤال الأول : ما هو حال السلف الصالح -رضي الله عنهم ورحمهم- في استقبال هذا الشهر العظيم؟ كيف كان هديهم؟ وكيف كان سمتهم ودلهم؟ الأمر الثاني معالي الشيخ كيف يكون استعداد المسلم لاغتنام هذه الليالي التي هو الآن يعيشها, وهذه الأيام؟ الاستعداد العلمي بمعرفة أحكام الصيام, ومعرفة المفطرات, ومعرفة أحكامه, وبعض الناس يغفل عن هذه الأشياء فلا يتفقه في أمر الصيام, وأيضًا لا يتفقه الفقه الواجب في أمر الصيام, فهل ينبه الشيخ -حفظه الله- على هذا الأمر؟



    نص الإجابة بسم الله الرحمن الرحيم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبارك الله فيك وفيما نبهت عليه من هذين السؤالين العظيمين

    السؤال الأول حالة السلف في شهر رمضان حالة السلف

    كما هو مدون في الكتب المروية بأسانيد الثقات عنهم أنهم كانوا يسألون الله عز وجل أن يبلغهم رمضان قبل أن يدخل يسألون الله أن يبلغهم شهر رمضان لما يعلمون فيه من الخير العظيم والنفع العميم ثم إذا دخل رمضان يسألون الله أن يعينهم على العمل الصالح فيه ثم إذا انتهى رمضان يسألون الله أن يتقبله منهم كما قال الله جل وعلا (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ) وكانوا يجتهدون في العمل ثم يصيبهم الهم بعد العمل هل يقبل أو لا يقبل وذلك لعلمهم بعظمة الله عز وجل و علمهم بأن الله لا يقبل إلا ما كان خالصا لوجهه وصوابا على سنة رسوله من الأعمال فكانوا لا يزكون أنفسهم ويخشون من أن تبطل أعمالهم فهم لها أن تقبل أشد منهم تعبا في أدائها لأن الله جل وعلا يقول (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) وكانوا يتفرغون في هذا الشهر كما أسلفنا للعبادة ويتقللون من أعمال الدنيا وكانوا يوفرون الوقت للجلوس في بيوت الله عز وجل ويقولون نحفظ صومنا ولا نغتاب أحداً ويحضرون المصاحف ويتدارسون كتاب الله عز وجل كانوا يحفظون أوقاته من الضياع ما كانوا يهملون أو يفرطون كما عليه حال الكثير اليوم بل كانوا يحفظون أوقاته الليل في القيام والنهار بالصيام وتلاوة القرآن وذكر الله وأعمال الخير ما كانوا يفرطون في دقيقة منه أو في لحظة منه إلا ويقدمون فيها عملا صالحا هذا عن السؤال الأول.


    الشيخ / صالح بن فوزان الفوزان


    http://www.alfawzan.ws/node/9840
     
  2. ابن تيمية

    ابن تيمية ¬°•| عضو مميز |•°¬



    باركَ اللهُ فيك أخي الفاضل الغريب وسدد خطاك وجعل الجنة مثوانا ومثواك.


    جزاكَ اللهُ خير على هذه الفائدة والتذكير بحال السلف وجعل الله سعيكم مشكورا وفقهنا وإياكم في الدين فـــ (من يرد الله به خيرا يفقه في الدين) ورحم الله سلفنا الصالح وحفظ الله الشيخ صالح الفوزان وجزاه كل خير عن الإسلام والمسلمين.


    وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه وجعلنا هداةً مهديين. اللهم آمين.

    أسألُ الله تعالى بِاسمائِه وصِفاته أن يجعلني وإيَّاكم ممن يغتنمُ الأوقات بالأعمال الصالحة وأن يُثبتنا عِندَ المماتْ وبعد المماتْ، وفي يوم يجعل الوِلدَانَ شيباً إنهُ جوادٌ كريم.


    دمتم في حفظ الله ورعايته.​
     
  3. |[ اليآزيهـ ]|

    |[ اليآزيهـ ]| :: إدارة الفريق التطويري :: إداري

    جميل ما كُتب هنا ..
    اخي الكريم كل الشكر لك على نقل هذا الموضوع المهم
    شهر رمضان شهر العباده والغفران
    يجب ان نستغل كل دقيقه فيه وكل ثانيه
    ونسال الله العلي العظيم ان يجعلنا ممن يستغلون اوقاتهم فيما يرضيه

    الله اسالك صيام وقيام رمضان بنية خالصه لوجهك الكريم يآرب

    شكرا لك اخي
     

مشاركة هذه الصفحة