هاآرتس: مصر كانت الحارس الشخصى لإسرائيل فى ظل حكم مبارك

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏30 جويليه 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    وصف الكاتب الإسرائيلى، ألوف بين، رئيس تحرير صحيفة هاآرتس، مصر بأنها كانت بمثابة الحارس الشخصى لإسرائيل فى أثناء حكم مبارك.. وجاء هذا الوصف فى معرض مقاله بصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، والذى تحدث فيه عن “فرصة إسرائيل المفقودة” فى السلام مع الفلسطينيين.

    يقول بين إنه بعد مضى سبعة أشهر على الربيع العربى، فإن القادة الإسرائيليين يتجاوزون حالة القلق والارتباك الأولية حول كيفية الاستجابه له، وبدأوا فى تقبل حالة عدم اليقين الجديدة فى المنطقة.. فهم يرون بشكل متزايد أن هذه فرصة دبلوماسية لتؤكد إسرائيل على أهميتها لأصدقائها التقليديين.
    ويضيف بين ربما لا يرضى الغرب عن سياسة بنيامين نتنياهو إزاء الفلسطينيين، لكن إسرائيل ستظل الدولة الوحيدة فى المنطقة المستقرة والديمقراطية الموالية لأمريكا.. وبهذا المنطق، يجب أن تكون الحليف الذى يختاره الغرب فى هذه المنطقة المضطربة.
    لكن بين يرى أن على نتنياهو أن يعترف ويستغل الفرصة الأكبر المطروحة أمام إسرائيل، وهى الفرصة لتجنب الفشل الدبلوماسى خريف هذا العام من خلال العمل مع الرئيس الأمريكى، باراك أوباما، للتفاوض حول السلام مع الفلسطينيينن ولم يعد هناك وقت طويل لذلك.
    فعلى مدار الثلاثين عاماً الماضية، يقول الكاتب، وجدت إسرائيل راحتها فى استقرار الحكومات الاستبدادية المجاورة.. ففى ظل حكم حسنى مبارك، حافظت مصر على معاهدة إسرائيل وكانت بمثابة الحارس الشخصى لإسرائيل.. وفى السنوات الأخيرة، ومع تقدم مبارك فى العمر والحديث عن التوريث، كان هناك نقاش بين المسئولين الإسرائيليين عن أن مصر على وشك أن تصبح إيران أخرى مجاورة لهم.. لكن هذا التكهن لم يذهب إلى أبعد من ذلك، لأن محللى المخابرات الإسرائيلية والخبراء الأكاديميين توقعوا حدوث انتقال سلس للسلطة، وهو ما أسقطته ثورة يناير التى أطاحت بمبارك وانتشرت بعدها الاضطرابات فى دول عربية أخرى.

    نشر في 2011.07.30
     

مشاركة هذه الصفحة