مصريون يتظاهرون رفضاً للتعديلات الدستورية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة Queen Love, بتاريخ ‏22 جويليه 2011.

  1. Queen Love

    Queen Love ✗ الفريق التطويري الأعلامي ✗

    مصريون يتظاهرون رفضاً للتعديلات الدستورية
    المصدر: القاهرة ــ رويترز التاريخ: 19 مارس 2011

    «التحرير» استضاف تظاهرات غاب عنها «الإخوان». أ.ف.ب
    شارك ألوف المصريين، أمس، في تظاهرات في القاهرة ومدن أخرى رفضاً لتعديلات دستورية أقرها المجلس الاعلى للقوات المسلحة وتؤيدها جماعة الاخوان المسلمين كبرى الجماعات السياسية المعارضة والحزب الوطني الديمقراطي الذي كان يحكم البلاد الى ما قبل تنحي الرئيس حسني مبارك في الحادي عشر من فبراير الماضي. ويطالب مصريون كثيرون بدستور جديد قائلين ان مواد باقية من الدستور الحالي الذي صدر عام 1971 تحافظ لرئيس الدولة الذي سينتخب مستقبلاً على سلطات مطلقة. لكن التعديلات تلزم الاعضاء المنتخبين لمجلسي الشعب والشورى المقبلين باختيار أعضاء جمعية تأسيسية خلال 60 يوماً من انتخابهم لوضع دستور جديد. ويقول المعارضون للتعديلات ان الاسراع بإجراء انتخابات تشريعية إذا أقرت التعديلات سيكون من شأنه فوز مرشحي الاخوان المسلمين وأعضاء في الحزب الوطني بأغلبية المقاعد. ويقولون ان الثورة التي أسقطت مبارك طالبت بدستور جديد يضمن أن تكون مصر دولة مدنية.

    وتجمع نحو 3000 ناشط في ميدان التحرير أكبر ميادين القاهرة والذي كان رمزا للاحتجاجات التي دفعت مبارك للتنحي مرددين هتافات تقول «لا ترقيع للدستور خلي بلدنا تشوف النور»، و«الشعب يريد دستور جديد». كما رفعوا لافتات كتبت عليها عبارات تقول «تعديل دستور مبارك الفاسد استمرار لنظامه الفاسد».

    وخاطب الناشط البارز جورج اسحق المتظاهرين في ميدان التحرير قائلاً «الاخوان والحزب الوطني والمجلس العسكري عاملين تحالف من أجل تمرير التعديلات الدستورية حتي يستمر الفساد ولخدمة أجندات أميركية وإسرائيلية». وقال الناشط اليساري وعضو مجلس الشعب السابق ابوالعز الحريري «الثورة جاءت ولكن نتائجها لم تتحقق»، واتهم المجلس الاعلى للقوات المسلحة بأنه «يريد إجهاض الثورة». ويقول المجلس الاعلى للقوات المسلحة انه يريد أن يسلم السلطة لمدنيين في وقت مبكر.

    وفي مدينة السويس شرق القاهرة التي شهدت بعضا من أشد الاحتجاجات على مبارك شارك مئات النشطاء في مظاهرة رددوا خلالها هتافات من بينها «دم الشهدا علينا أمانة والترقيع عار وخيانة».

    وفي مدينة الاسكندرية الساحلية انقسم ألوف المصلين في مسجد القائد إبراهيم الذي انطلقت منه الاحتجاجات على مبارك في المدينة بين مؤيد ومعارض.

    وخلال خطبة الجمعة عارض مصلون خطيب الجمعة الشيخ أحمد المحلاوي حين طالب بالاقتراع بنعم على الدستور غدا السبت. كما بدا الانقسام شديداً في مدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية في دلتا النيل التي ظهرت فيها ألوف اللافتات المؤيدة للتعديلات وألوف اللافتات الرافضة لها.
     

مشاركة هذه الصفحة