ضبط 850 كيلوغرام «بان» في دبي خلال 6 أشهر

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة وفيت بإحساسي, بتاريخ ‏20 جويليه 2011.

  1. وفيت بإحساسي

    وفيت بإحساسي ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    ضبطت بلدية دبي بالتعاون مع الإدارة العامة للتحريات في شرطة دبي 850 كيلوغراماً من مادة البان المحظور تداولها وتعاطيها داخل الدولة، و20 مخالفاً يعملون في صناعتها وترويجها، خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، وفق رئيس قسم العمليات وخدمات النظافة بالإنابة في البلدية دبي سهيل محمد سعد العوضي، الذي أضاف أن البلدية تستعد لحملة جديدة على المخالفين خلال شهر رمضان.

    وأكد العوضي أن الحملة على مصنعي البان تتم من حين لآخر، لافتاً إلى أن البلدية عملت على قدم وساق منذ فترة طويلة لتطوير التشريعات ورفع الغرامات، ورصد ومعرفة أماكن تصنيع البان في دبي، وأعلنت خلال تلك المدة عن مكافآت تحفيزية تبلغ 2000 درهم لكل من يبلغ أو يرشد عن أماكن وجودها، الأمر الذي لاقى رواجاً كبيراً، إذ رصد متطوعون أماكن كثيرة تستخدم في صناعة تلك المادة.

    وأوضح أن الحملة تنفذ من خلال التنسيق مع الجهات الأمنية ووزارة العمل، بعد تشكيل فريق عمل موحد، وتوجيهه لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بمقاضاة المصنعين.

    وأضاف: «تصادر الكمية المضبوطة كلها، ويتم إعدامها تحت إشراف مفتشي البلدية، في حين يتم تسليم الأشخاص المضبوطين، المتورطين في صناعتها، إلى شرطة دبي لاتخاذ اللازم، وإبعادهم إدارياً عن الدولة، بالتنسيق مع وزارة العمل».

    وأشار إلى أن الاجراء الذي كان يتخذ سابقاً كان مقتصراً على مخالفة مواقع تصنيع تلك المادة، وتغريمها 5000 درهم، وتغريم الأشخاص الذين يمضغونها ويبصقونها في الطرقات 500 درهم، الأمر الذي تم تعديله حالياً، فقد وصلت الغرامة إلى 50 ألف درهم وتسفير مُصنّعيها، إضافة إلى اعتبار تلك المادة محظورة سواء للاستخدام التجاري أو الشخصي.

    وذكر أن تشديد العقوبة جاء نتيجة لاستهانة المخالفين بالصحة العامة، الأمر الذي يعرّض أفراد المجتمع لأمراض مختلفة، وتشويه المظهر العام للمدينة، ما من شأنه التقليل من جهود العاملين في مجال نظافة المدينة.

    ووفقاً لمواقع إلكترونية صحية تابعة لهيئة الصحة العالمية، فالبان مادة تصنع من ورق نبات يسمى «التنبول»، وهي عبارة عن نبات متسلق تستخدم أوراقه لتحضير مضغة البان، وتتكون من رقائق أو قشارة التبغ ممزوجة بجوزة الأريقة، إما مسحوقة أو مقشورة، ويدخل في تكوينها أيضاً الليمون الزهري، والبنزهير المنقوع، والكاد المستخرج من شجر الأفاقيا، ويتم تناولها ملفوفة في ورقة من نبات التنبول.

    أما أضرارها فهي من أكثر المواد التي تسبب السرطان، خصوصاً سرطان الفم، إضافة إلى إصابات الحنجرة والفكين، وأمراض اللثة والأسنان، وقرحة المعدة، والأورام.
     
  2. العزاني

    العزاني ¬°•| مجموعة تفاعل لأجل البريمي|•°¬

    كفوووووو عليهم بصراحه

    يسلمووووو على الخبر
     
  3. مغروره كيوت

    مغروره كيوت ¬°•| عضو مميز |•°¬

    ما قصروا بصراحه مشكوره ع الخبر:MercI:
     

مشاركة هذه الصفحة