" أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا "

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة طهر, بتاريخ ‏14 جويليه 2011.

  1. طهر

    طهر ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    السّلآمُ عليكمْ ورَحمَة الله وبركَآته

    وددتُ بموضوعي هَذآ
    أنْ نُكوّنْ حَلقة تدبرْ
    نجتمعْ فيهَا عَلى آيه منْ كتَآب الله
    نتدبرْ , ونتَدَآرسْ , نقف عَلى الإعجَآزْ
    نغوصُ في عِظَم معَآني هَذآ الكتآبْ المنظورْ العَظيمْ






    هُنَآ كَلآمْ جميلْ للشيخ السعدي اقتبسته منْ إحدى الموآقعْ

    " فوائد تدبر كتاب الله تعالى
    قال الشيخ السعدي -رحمه الله تعالى- في تفسير قوله تعالى:

    (( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)) [ النساء: 82]




    قال:

    يأمر تعالى بتدبر كتابه؛ وهو التأمل في معانيه، وتحديق الفكر فيه،
    وفي مبادئه وعواقبه، ولوازم ذلك فإن تدبر كتاب الله:





    - مفتاح للعلوم والمعارف،

    - وبه يُستنتج كل خير، وتُستخرج منه جميع العلوم،
    - وبه يزداد الإيمان في القلب وترسخ شجرته،
    - فإنه يعرِّف بالرب المعبود، وما له من صفات الكمال; وما يُنزَّه عنه من سمات النقص،
    - ويعرِّف الطريق الموصلة إليه وصفة أهلها، وما لهم عند القدوم عليه،
    - ويعرِّف العدو الذي هو العدو على الحقيقة، والطريق الموصلة إلى العذاب، وصفة أهلها، وما لهم عند وجود أسباب العقاب.





    وكلما ازداد العبد تأملاً فيه ازداد علمًا وعملاً وبصيرةً؛

    لذلك أمر الله بذلك وحث عليه وأخبر أنه هو المقصود بإنزال القرآن؛

    كما قال تعالى: { كِتَابٌ أَنزلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الألْبَابِ }

    وقال تعالى: { أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا }.




    ومن فوائد التدبر لكتاب الله:

    أنه بذلك يصل العبد إلى درجة اليقين والعلم بأنه كلام الله؛
    لأنه يراه يَصْدُق بعضه بعضًا، ويوافق بعضه بعضًا.
    فترى الحكم والقصة والإخبارات تعاد في القرآن في عدة مواضع،
    كلها متوافقة متصادقة، لا ينقض بعضها بعضًا،
    فبذلك يعلم كمال القرآن وأنه من عند من أحاط علمه بجميع الأمور؛
    فلذلك
    قال تعالى: { وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا } "








    :



    "وعنْ أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    ( يقول الرب تبارك وتعالى: من شغله القرآن عن ذكري، ومسألتي،
    أعطيته أفضل ما أعطي السائلين. وفضل كلام الله تعالى على سائر الكلام،
    كفضل الله تعالى على خلقه )"
    .................................................. ...............- رواه الترمذي، وقال: حسن غريب.


    .من كتاب [ فيض المعين على جمع الأربعين في فضل القرآن المبين - القاري ]



    :



    " لا شيء أنفع للقلب من قراءة القرآن بالتدبر والتفكر؛
    فإنه هو الذي يورث المحبة والشوق، والخوف والرجاء، والإنابة والتوكل،
    والرضى والتفويض، والشكر والصبر، وسائر الأحوال التي بها حياة القلب وكماله،
    وكذلك يزجر عن الصفات والأفعال المذمومة التي بها فساد القلب وهلاكه،
    فلو علم الناس ما في قراءة القرآن بالتدبر لاشتغلوا بها عن كل ما سواها،
    فإذا قرأ بالتفكر حتى مر بآية وهو محتاج إليها في شفاء قلبه، كررها ولو مائة مرة،
    ولو ليلة؛ فقراءة آية بتفكر وتفهّم، خير من قراءة ختمة بغير تدبّر وتفهم، و
    أنفع للقلب وأدعى إلى حصول الإيمان وذوق حلاوة القرآن "



    .................................................. ..........ابن قيم الجوزية في "مفتاح دار السعادة" 204




    :




    "قدْ نَكونْ حُرمنَآ مِنْ تدبرْ القرآنْ بسببْ ذنوبنآ وخطَآيآنآ ألا نتلذذْ بكلآمه
    هَذآ الكلامْ اسَرآرْ والمَلكُ لآ يفشي اسرَآره لاي احدْ !
    إلا للمقربينْ جداً جداً
    ألا نطمحُ انْ نكونَ منهمْ حَتى يفتح عَلينَآ وحَتى نعلمْ أسَرآره "
    .................................................. ...الشيخ /ناصر القطامي





    ولاتنسوآ يَآ أخوآت/ اخوآن أنْ تَدبرّ كتآب الله ممّآ يعينْ عَلى تثبيت الحفظ

    فلنقف وقفآت مَعَ بعضِ الآيَآتْ ولنتدبَرَهَآ ونتدَآرسُهَـآ
    لنحلّق هُنا ولنحتسبْ الأجر ْ






    :



    سَأطرَحْ بإذنِ الله في كُل مرّه سؤآلْ

    وسَيكونْ المَطلوبْ منكم تَدبرّ الآية وإدرَآج الجَوآب
    فاحتسبوآ الأجَرَ
    وتفآعلوآ





    أسَألْ الله العلي العظيم أنْ يجعَلنَآ منْ

    أهلْ القرآنْ الذينْ هُمْ أهلُ الله وخآصّته .








    :





    :
     
  2. طهر

    طهر ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬


    :

    سؤآلْ اليومْ :


    س1 : لمَآذآ قآلَ يوسفْ عَليه السّـلآمْ [
    وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنْ السِّجْنِ
    ]
    ولَمْ يقلْ مِنَ البئرْ وهَو أشدْ ؟



    :

    أنتظرْ الإجَآبَة .




    :
     
  3. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    اللهم اجعل القرآآن ربيع قلوبنآآ

    بآرك الله فيج وجعله بموآزين حسنآتج الطيبه



    [​IMG][​IMG][​IMG][​IMG][​IMG]

    [​IMG]
     
  4. إدريــ الحـراصـي ــس

    إدريــ الحـراصـي ــس ¬°•| عضو مميز |•°¬

    جعله الله ف موازين حسناتك..
     
  5. صـادق الـود

    صـادق الـود ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    الأخت الكريمة نزف قد أجاب عن سؤالك الإمام الرازي رحمه الله تعالى بجواب جميل حين قال :

    إذ أخرجني من السجن ولم يذكر إخراجه من البئر لوجوه :
    الأول : أنه قال لإخوته { لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ اليوم } ولو ذكر واقعة البئر لكان ذلك تثريباً لهم فكان إهماله جارياً مجرى الكرم .
    الثاني : أنه لما خرج من البئر لم يَصِر ملِكاً بل صيروه عبداً ، أما لما خرج من السجن صيروه ملِكاً فكان هذا الإخراج أقرب من أن يكون إنعاماً كاملاً .
    الثالث : أنه لما أخرِج من البئر وقع في المَضارّ الحاصلة بسبب تهمة المرأة فلما أخرج من السجن وصل إلى أبيه وإخوته وزالت التهمة فكان هذا أقرب إلى المنفعة .
    الرابع : قال الواحدي : النعمة في إخراجه من السجن أعظم لأن دخوله في السجن كان بسبب ذنب همّ به ، وهذا ينبغي أن يحمل على ميل الطبع ورغبة النفس ، وهذا وإن كان في محل العفو في حق غيره إلا أنه ربما كان سبباً للمؤاخذة في حقه لأن حسنات الأبرار سيئات المقربين .

    جزى الله الإمام الرازي خير الجزاء .


    وجزاك الله الجنة
    تسلمين على الطرح
     
  6. ندى الصباح

    ندى الصباح ¬°•| مُشرفة سابقة |•°¬

    بارك الله فيج وسدد خطاج واثابج ع الموضوع القيم
     
  7. الــــ ع ــــنــــود

    الــــ ع ــــنــــود ¬°•| مُشرِفَة سابقة |•°¬

    بارك الله فيج ع الموضووع

    وسؤالج جاوبه اخووي صادق الود

    جعلناا من اصحااب الجنه اجمعين
     
  8. طهر

    طهر ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    اخواني الموضوع حلقة ذكر وتدبر ومب انه مب عارفه الجوآب وابى الجواب

    الفايده للكل وللي مايعرف الجوآب .. وفيه اسأله كثيره انا بصدد وضعها ف هالموضوع ...
    اعرف اجوبتها قبل لا أحطها بس التمس الفآيده لكم ولي والأجر للجميع بعون الله
    عسَى بس فهتوآ علي ..؟!
     
  9. طهر

    طهر ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    .
    .

    بَـآرك الله فيكم ورضى عنكْ وأرضَـآكْم
     
  10. طهر

    طهر ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    :


    السؤال الثاني :





    { وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا

    إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ * قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ
    أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ * قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ
    أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ * قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ *
    قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ }
    {
    قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ *

    ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ
    وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ }
    {
    قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ
    }
    سورة الأعراف




    تأملوا
    { ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ }

    كيفَ توَعدّنَآ الشيطَـآنْ بَأنْ يَأتينَـآ مِنْ بينِ أيدينَآ ومِنْ خلفنَآ وعَنْ أيمـآننآ وعَنْ شَمَـآئلنآ
    ولمَـآذآ لمْ يقُلْ " من فوقهمْ " ؟



    :
     

مشاركة هذه الصفحة