التحقيق في شكوى دجـاج فاسد بمركز تجاري في الشارقة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏11 جويليه 2011.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    إدارة المركز تتعهد بإبلاغ بلدية الشارقة بالتفاصيل
    التحقيق في شكوى دجـاج فاسد بمركز تجاري


    [​IMG]

    المستهلكان أعادا الدجاج الفاسد إلى «كارفور» واستعادا أموالهما.

    فوجئ مستهلكان اشتريا دجاجاً طازجاً من «كارفور سيتي سنتر الشارقة»، بروائح كريهة تفوح منه ما يعني أنه فاسد، نظراً لعدم تعرضه للتبريد المناسب، أو لأسباب أخرى لم تعرف بعد، ولذا اضطرا إلى إعادتها إلى المتجر واستعادة أموالهما، فيما قال مدير قسم الأغذية الطازجة في «كارفور»، محفوظ محمد، إن «الشركة المالكة للمركز التجاري بدأت تحقيقاً شاملاً في الحالتين، لمعرفة ما إذا كانت المشكلة في التبريد لدى المورد أم من ثلاجات المتجر، أم لدى المستهلكين، وتالياً سنبلغ بلدية الشارقة بالتفاصيل»، مشيراً إلى أنه تمت إعادة ثمن المنتجات للمستهلكين».

    وتفصيلاً، شهدت الصحافة شكوى اثنين من المستهلكين، لقسم الأغذية الطازجة بشرائهما دجاجاً طازجاً اكتشفا في ما بعد أنه غير صالح للاستهلاك الآدمي، وسلما المنتجات إلى القسم لاسترداد ثمنها، وقال المستهلك حكمت قطامي: «اشتريت الأربعاء الماضي 13 دجاجة طازجة من (كارفور سيتي سنتر الشارقة) من إنتاج إحدى الشركات، إضافة إلى دجاجة من صنف مختلف لكن كانت تفوح منهاجميعاً روائح كريهة، ما يعني أنها فاسدة، ولذا رجعت بعد يومين لأعرف أسباب تلك الروائح الكريهة، وسلمتها إلى المتجر الذي وعدني بالتحقيق في الشكوى وإبلاغ بلدية الشارقة بنتائح التحقيق».

    وأوضح قطامي «بعد أن اشتريت 14 دجاجة طازجة، عدت إلى البيت فوراً، وفوجئت زوجتي بعد يومين بأن الدجاج تفوح منه روائح كريهة جداً وكأنه لم يخضع للتبريد منذ فترة، وعلى الفور توجهت إلى (كارفور) وسجلت شكوى، وأعدت ما اشتريته، وحدث جدل طويل مع الإدارة التي شككت في البداية في مسؤوليتها عن فساد الدجاج، محاولة إلقاءها على نظام التبريد في بيتي، لكن أثناء الحديث جاءت مستهلكة أخرى تشكو من المشكلة نفسها ما أسهم في اقتناع قسم خدمة العملاء بأننا على حق، وأن المشكلة ليست من جانبنا بل من طرف المورد أو (كارفور) نفسه».

    وأكمل «على الرغم من أن إجراءات إعادة المنتجات طويلة، لكن كان لابد من الانتظار من أجل تسليمهم هذه المنتجات الفاسدة واسترداد ثمنها، لكن الأهم ألا يكون مستهلكون آخرون اشتروا من المنتجات نفسها وأصيبوا بالتسمم جراء تناولها لأنها لا تخضع للتبريد وتفوح منها روائح كريهة»، متسائلاً عن مبررات عدم تبريدها، وأين الرقابة الداخلية من قبل إدارة «كافور»، والبلدية؟ مطالباً بـ«ضرورة تشديد الرقابة والعقوبات على من يرتكب مثل هذه المخالفات». وأضاف «نحن لم ننتبه للأمر عندما اشترينا تلك الكميات، لأنه لم يخطر ببالنا أنها فاسدة، وقد أعدت المنتجات لهم وتسلمت أموالي، لكن ما حدث يشكل خطراً على المستهلكين وصحتهم وحياتهم»، مطالباً بلدية الشارقة بضرورة الاهتمام بالمراقبة والمتابعة والتفتيش وفرض الغرامات التي تصل إلى حد الإغلاق بغض النظر من المسؤول عن مثل هذه الأخطاء الكبيرة التي قد تودي بحياة الزبائن.

    وأثناء وجود الصحافة في «كارفور» حضرت (أم عمر)، شاكية لقسم الأغذية الطازجة، أنها اشترت صباح يوم الجمعة الماضي، دجاجة طازجة، وما أن وصلت إلى بيتها حتى اكتشفت أنها «ذات رائحة كريهة جداً وفاسدة، نتيجة عدم تعرضها للتبريد منذ أيام عدة»، مضيفة أنها كانت ستصاب بالتسمم وأسرتها في حال تناول هذه الدجاجة، لكنها اكتشفت الأمر في الوقت المناسب. وتابعت «رجعت إلى المتجر وأعدت الدجاجة وتالياً استعدت أموالي لأن المشكلة سببها المتجر الذي باع هذه المنتجات من دون تبريدها أو وضعها في المكان المناسب ودرجة الحرارة الملائمة، ما يعني أن هناك تقصيراً في الحفظ والرقابة والمتابعة، وتالياً من الضروري أن تكون هناك متابعة ومراقبة ومحاسبة وعقوبات من قبل البلدية، خصوصاً في فصل الصيف، نظراً لما قد يلحقه ذلك من أضرار ومشكلات صحية خطرة على حياة المستهلكين».

    وأوضح مدير قسم الأغذية الطازجة في «كافور الشارقة»، محفوظ محمد، أن إدارة المتجر ستحقق في مدى سلامة أجهزة التكييف، وتاريخ المنتج للتوصل إلى ما إذا كانت المشكلة من المتجر أو من المورد، أو أن المستهلك سببها، وننتظرما إذا كانت هناك شكاوى أخرى»، مضيفاً «بداية الإجراءات مع المستهلك تكون بإعادة المنتج إلى المستودعات لإعادة فحصها واختبارها وتتبع سيرتها وإعادة ثمنها إلى المستهلك».

    وتابع «نجري عمليات متابعة يومياً للتأكد من درجة حرارة الثلاجات كافة التي تحتوي على مختلف المواد الغذائية التي تحتاج إلى تبريد أو تجميد»، مبيناً «أنه في حال تلقينا أية شكوى أو ملاحظة من مستهلك نتخذ ما يلزم من إجراءات ومتابعات سواء في مستودعاتنا وثلاجاتنا أو المتابعة مع المورد، خصوصاً الدجاج والمواد الغذائية التي تحتاج إلى تبريد مستمر لأنها مسألة خطيرة وتؤدي إلى التسمم»، مؤكداً أن الإجراءات التي نتخذها تتضمن التأكد من المنتج ودرجة الحرارة التي يخضع لها، ومراجعة النقاط والمراحل كافة التي يمر بها المنتج، فسلامة المستهلك تتصدر أولوياتنا».
     
  2. العزاني

    العزاني ¬°•| مجموعة تفاعل لأجل البريمي|•°¬

    حسبي الله عليهم


    يبون يمرضون الناس
     

مشاركة هذه الصفحة