الجاهلوون والذوق

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة بن شليويح, بتاريخ ‏28 جوان 2011.

  1. بن شليويح

    بن شليويح ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    "يا بني، لو أعلم أنَّ الماء البارد ينقص من مروءتي ما شربت إلا ماء حاراً".

    بهذه الكلمات كان الشافعي - رحمه الله - يوصي أحد تلاميذه.. فقد اهتدى الإنسان الجاهلي بفطرته التي فطره الله عليها إلى كثير من الأخلاق الحميدة، التي أعلن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنَّ الإسلام جاء متمماً لما نقص منها أو شوهته العقائد الفاسدة في قوله: "إنَّما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق".

    وممَّا لا شك فيه أنَّ المدنية المعاصرة والانفتاح الحضاري قد أدى إلى إقصاء الكثير من الأمور الحسنة والسلوكيات الجميلة، والتي كانت تزين المجتمع المسلم إلى وقت قريب.. والمقروءة ضرب من الأخلاق الحميدة التي عرفها الجاهليون، فتأبى نفوسهم الكثير ممَّا قد يخرمها أو ينقص منها، فبها كان الجاهلي يغض طرفه عن نساء الغير، من قبل أن ينتشر نور الإسلام في البسيطة، فهذا عنترة يقول:

    وأغضُّ طرفي إن بدت لي جارتي *** حتى يواري جارتي مثواها

    وبما يمتنع عن مماراة السفهاء وظلم الضعيف، بل وشرب الخمر التي كان البعض منهم يعدها كرامة ورجولة، وإذا كان هذا شأن الجاهلي الذي لا يرجو ثواباً ولا يخاف عقاباً، فكيف الشأن بمسلم يعلم أنَّ أثقل شيء في الميزان حسن الخلق؟!

    وقد كان السلف يعدون المروءة شرطاً في العدالة المطلوبة لحمل الحديث وقبول الرواية.. وهي ممَّا يمكن أن نسميه اليوم باحترام الذوق العام والعادات الاجتماعية التي لا تتنافى مع شرع الله، والبعد عن كل مستهجن للطباع السليمة وإن لم يكن محرَّماً.

    وهذا وإن كان أمراً يختلف باختلاف الزمان والمكان؛ إلا أنه يبقى منه قدر لا جدال فيه ولا تنازل عنه، قد أجمعت عليه العقول السليمة والفطر المستقيمة، وهو ما أعنيه في حديثي هذا، ونرى خوارمه، بل ومسقطاته، تزداد بتعاقب الأيام، ولست أدري كم من التصرفات الشائعة اليوم يمكن أن يصنف في خوارم المروءة!!

    إنَّ كثيراً من النكات السمجة والطرائف المتداولة تأباها المروءة ويمجها الذوق السليم، وإن كانت حقاً لا كذب فيه، وأقل ما فيها أنَّها من سقط الكلام الذي يذهب المروءة، كما قال عمر رضي الله عنه: "من كثر كلامه كثر سقطه، ومن كثر سقطه قلَّت مروءته".

    واليوم تمتلئ الهواتف النقالة ومواقع الشبكة العالمية والسلوكيات اليومية المشاهدة بما تئن منه المروءة ويندي له جبينها، فهل يكون الجاهلي من ذوي المروءات أسلم ذوقاً وأوفر مروءة من بعض مسلمي اليوم؟

    لننأى بأنفسنا عمَّا لا يليق بمسلم تنتظر منه الأمة الكثير والكثير.



    كل عمل تكره الموت من أجله
    فاتركه و لايضرك متى مت

    م\ن
     
  2. أم حمودي

    أم حمودي ¬°•| مُشرفة Our Cafe |•°¬

    مشكور أخوي عالموضوع
     
  3. Queen Love

    Queen Love ✗ الفريق التطويري الأعلامي ✗

    اي نعم حسن الخلق افضل شي ,, ولكن البرامج ,, والموااقع الي يتصفحووها الشباب والبنات في هذا الزمان قد تضر باخلاقهم ,,

    اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض وعند العرض,,



    شكرا ع الموضوع الاكثر من راائع ,,


    ونترقب الزووووود ,,
     
  4. الــــ ع ــــنــــود

    الــــ ع ــــنــــود ¬°•| مُشرِفَة سابقة |•°¬

    صدقت بكل كلمه

    الواحد احينه والعياااذ بالله يشرب الخمر ويتفاخر ويتحسبهاا رجووله

    سلمت يمناك ع هذا النقل

    تحيااتي لك
     
  5. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    رحم الله على الامآم الشآفعي

    إن لله عبادآ فـــطنــآ طلقوآ الدنيآ وخافوآ الفتنآ
    نظروآ فيها فلمآ علموآ أنهآ ليست لحي وطــنـــآ
    جعلوهآ لجة واتخذوآ صآلح الأعمآل فيهآ سفنآ


    اللهم اجعلنآ ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

    بآرك الله فيك وسددخكآك لمآيحبه ويرضآه
     
  6. لمسة شموخي

    لمسة شموخي ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    اللهم اجعلنآ ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

    تسلم ايدك اخوي على الطرح
     

مشاركة هذه الصفحة