قيمة التدريب وعقباته في التعليم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة غالي الأثمان, بتاريخ ‏16 جوان 2011.

  1. غالي الأثمان

    غالي الأثمان ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    تؤكد الدراسات العلمية أن التدريب يمثل ركيزة أساسية في التطوير لأي منظومة متداخلة ومتفاعلة مع بعضها البعض من أجل مواكبة المستجدات، ومما لاشك فيه أن وزارة التربية والتعليم تحرص كل الحرص على استثمار التدريب بوسائله الصحيحة، إيمانا منها بقيمته في صقل المهارات وتطوير القدرات واستشراف المتطلبات المستقبلية لدى العاملين لديها في الحقل التربوي، ولكن ما تأمله وزارة التربية والتعليم من عوائد التدريب يصطدم بواقع يفرز الكثير من التحديات ومن أهم هذه التحديات التي تواجه المشاريع المستقبلية للوزارة في التدريب وبرامجها التدريبية " زيادة عدد العاملين في الحقل التربوي مقياسا بالطاقم التدريبي القليل المتمثل في الوزارة والمديريات التابعة لها وبالتالي قد توفر وزارة التربية والتعليم الكثير من المستحقات المالية وتسخر كافة الوسائل والإمكانيات وتستقطب المشاريع التكنولوجية الحديثة من أجل أن يحقق التدريب أهدافه، ولكن بعد سنوات قادمة في المستقبل ستواجه الوزارة نفس المصير وهو محدودية التقدم في التدريب مقياسا بما قدم واستهلك من جهد ووقت وأموال ومستوى الرضا مقبول ولكنه لا يرضى الطموحات ولا يتناسب مع حجم ما قدم " فإذا ما سنواجهه من مصير مستقبلي جازم لابد أن نضع له الحلول لكي يتسنى لها تذليل هذا العائق مسبقا والعائق لا يختلف عليه اثنان المتمثل في العدد الكبير من العاملين في الوزارة، فمنطقيا غالبية هذا العدد يتواجد في المدرسة، ولا يوجد في المدرسة كشاف يرصد احتياجات التدريب، وكل من تعول عليهم في المدرسة محملين بمهام وأعباء متعددة، وبالتالي يتعاملوا مع ما تقوم به من جهد بمجرد حبر مستهلك متكرر سنويا وملفات مفربكة من السنوات الماضية محتفظ بها في أرشيف المدارس يتم تداولها في السنوات خلال الأعوام الدراسية، ومراكز المناطق لا يتسنى لها متابعة ذلك، لقلة الكادر، ومن هنا يجب تشخيص الواقع المدرسي تشخيصا دقيقا بناء على احتياجاته واهتماماته وأهدافه وبعدها الانطلاقة في تنفيذ مشاريع كبيرة تكلف الوزارة أموال طائلة وحتما ستكون النتائج عكسية لكون القاعدة تفتقد العديد من المقومات، فالهرم يجب التعامل معه بوضعه الصحيح، لا بالوضع المقلوب، فإذا معالجة الوضع المدرسي أولا وهي" القاعدة" المتمثل في التنمية المهنية وبرامجها في المدرسة وتذليل كافة عقباتها قبل الانطلاقة المتمثلة في عامل وقت تنفيذ البرامج التدريبية، بحيث لا يوجد وقت متاح لتنفيذ خطط المدارس المهنية، وعدم وجود كادر تدريبي مؤهل في المناطق، وعدم وجود كشاف ماهر يبرز الاحتياجات التدريبية في المدرسة، وعدم وجود قاعة مخصصة للتنمية المهنية وبرامجها في المدرسة، والقناعات السلبية لدى البعض، والية نشر التوعية الكافية في المدارس بأهمية التدريب بهدف تبديل بعض القناعات السلبية لدى البعض عن التدريب كمضيعه للوقت وفي الختام دعونا من الملفات المفربكة، والاستمارات الاعتباطية التي تسد خاناتها من مراكز التدريب في المناطق التعليمية بشكل عشوائي غير دقيق وسريع من أجل الروتين المتعارف عليه وهو بالطبع لا يطابق ما نريد تحقيقه ،دعونا نركز في المدرسة نفسها بتواجد من نريد تدريبهم هناك قبل أن نبدأ بمشاريع عملاقة في التدريب تكون عوائدها مجرد هدر أموال لكون الواقع المدرسي يحتاج إلى حلول أولا فليس المهم أن يكون لديك مشاريع كبيرة فالأهم أن توظف هذه المشاريع خدمة لأهدافك والمقال القادم سيكون مشروع كنافذة نطل منها لتذليل مثل هذه العقبات
     
  2. Queen Love

    Queen Love ✗ الفريق التطويري الأعلامي ✗

    يسلموو خيووو ع الخبر
     
  3. ANGELOO

    ANGELOO ¬°•| مُشْرِفَ سابق |•°¬

    [​IMG]

    يعطيك العافيه على الاخبار الجميله

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة