زيادة إنتاج المحاصيل الأساسية تم بكلفة كبيرة على حساب التنوع الغذائي وصحة المجتمع

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة بنت هلي, بتاريخ ‏13 جوان 2011.

  1. بنت هلي

    بنت هلي ¬°•| مُشرِفة سابقة |•°¬

    المشاركون في ندوة التغذية المتوازنة -




    [​IMG]



    نظمت وزارة الزراعة والثروة السمكية ندوة حول أهمية وإنتاج واستهلاك الخضروات في الأمن الغذائي والصحة العامة التي جاءت تحت عنوان «إحداث طفرة في النظم الغذائية لضمان تغذية متوازنة» التي قدمها الدكتور داينو كيتينج – مدير عام المركز الدولي لبحوث وتنمية الخضروات وذلك صباح أمس بقاعة النخيل بديوان عام الوزارة.
    حضر الندوة سعادة الدكتور إسحاق بن أحمد بن محمد الرقيشي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للزراعة وعدد من المختصين بالمجال البحث الزراعي بوزارة الزراعة والثروة السمكية ووزارة الصحة وشؤون البلاط السلطاني ومجلس البحث العلمي وعدد من الاكاديميين والطلبة المتخصصين في المجالات الزراعية بجامعة السلطان قابوس.
    وخلال الندوة أوضح الدكتور داينو كيتينج – مدير عام المركز الدولي لبحوث وتنمية الخضروات حاجة السلطنة ودول المنطقة للعناية بموضوعات التغذية السليمة مشيرا الى انه على مدى الأربعين سنة الماضية كان تركيزنا منصب في التغلب على الجوع، ولكن نجاحنا في زيادة إنتاج المحاصيل الأساسية قد تم بتكلفة كبيرة وعلى حساب التنوع الغذائي وصحة المجتمع. وأضاف الدكتور كيتينج: إن سكان دول مجلس التعاون الخليجي يقعون ضمن أعلى 10 دول معرضة لمرض السكري. في سلطنة عمان على الأخص يوجد حوالي 13 بالمائة من السكان يعانون من مرض السكري وأضاف قائلا: انه لا يمكن ان نعيش على الخبز وحده.
    وأفاد الدكتور كيتينج أن كثيرًا من الناس وعلى نحو متزايد في الدول المتقدمة والدول النامية يتغذون على حمية عالية من الكربوهيدرات (النشويات) والدهون. كما نجد في كثير من الدول النامية أن أكثر من 70 بالمائة من النظم الغذائية تتكون من عنصر رئيسي واحد من النشويات. إن المحاصيل الرئيسة مثل: الأرز والقمح والذرة تعتبر مهمة للأمن الغذائي ولكنها لا توفر الكثير من البروتين والفيتامينات والعناصر المعدنية والحيوية الأخرى. وإن التركيز على الأغذية النشوية يؤدي إلى ارتفاع معدلات السمنة وهي من العوامل الخطرة المسببة لأمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسكري من النوع الثاني وغيرها من المشاكل الصحية المزمنة التي أرهقت نظم الرعاية الصحية.
    وأوضح أن انتشار مرض السكري من النوع الثاني في منطقة الشرق الأوسط يعتبر من بين أعلى المعدلات في العالم نتيجة للتنمية الاقتصادية السريعة والتغيرات في نمط الحياة وأصبح هناك أعداد متزايدة من الناس في المنطقة تعاني من داء السكري.
    وأشار الدكتور مدير عام المركز الدولي لبحوث وتنمية الخضروات إلى أن الوضع الراهن يشير إلى وجود انخفاض في معدل استهلاك الفواكه والخضروات الطازجة في المنطقة وهذا خطأ حيث اننا في أمس الحاجة للنظم الغذائية المتوازنة.
    ان مفهوم التوازن والتنوع امتد ليشمل الزراعة والاقتصاد. وأضاف الدكتور كيتينج: إن زراعة الخضروات أقل عرضة لمخاطر الجفاف من المحاصيل الأساسية (الحبوب) لأنها عادة ما تأخذ وقت أقصر في النمو، كما ان زارعة الخضروات تعتبر الأنسب تحت ظروف المياه الشحيحة والتربة الفقيرة.
    ويقوم المركز الدولي لبحوث وتنمية الخضروات بنشاطات بحثية وتنموية في مجال الخضروات لصالح صغار المزارعين ومن أجل تحسين التغذية في جميع أنحاء العالم. ولقد زادت الاستثمارات العالمية في مجال البحوث الزراعية بشكل سريع خلال فترة 1960 – 1970م لمعالجة الفقر ولكن بعد النجاحات التي تحققت في إنتاج الحبوب فأن الاستثمارات في البحوث تناقصت في 1980م ثم تضاءلت في فترة 1990م فصاعدا. وعليه يجب الآن دعم البحوث الزراعية لتلبية الطلب المتزايد على الغذاء وللحيلولة من تدهور قاعدة الموارد الزراعية.
    وأخير قال الدكتور داينو كيتينج: إن المركز الدولي لبحوث وتنمية الخضروات هو منظمة غير ربحية تأسست في عام 1971م ويعمل بصفة رئيسية في مجال البحوث والتنمية ويقع مقر المركز في تايوان والمراكز الإقليمية في كل من تايلاند وتنزانيا والهند والإمارات.
    وتأتي هذه الندوة في إطار الزيارة التي يقوم بها كل من الدكتور داينو كيتنج – مدير عام المركز الدولي لبحوث وتنمية الخضروات والدكتور أحمد توفيق مصطفى – المدير الإقليمي للمركز الدولي للخضروات والمنسق الإقليمي لبرنامج ايكاردا لشبة الجزيرة العربية للسلطنة خلال الفترة من 11-12 من شهر يونيو الجاري. حيث التقيا مع معالي الدكتور وزير الزراعة الثروة السمكية وسعادة الدكتور وكيل الزراعة والثروة السمكية للزراعة والمسئولين بجامعة السلطان قابوس ومجلس البحث العلمي لبحت عملية تحقيق التنمية الاقتصادية والأمن الغذائي.
    وعلى هامش الندوة قال الطالب علي بن عبدالله البادي من جامعة السلطان قابوس تخصص علوم النبات: إن الندوة تناولت كثير من الموضوعات المهمة ولكن أنا بشكل شخصي مهتم بالأمراض التي تصيب النباتات، وفي هذه الندوة تحدث المحاضر عن الأمراض الذي تصيب الطماطم وهي الأمراض التي اخترتها في مشروع التخرج الذي أعمل به حاليا حيث هذه الندوة أضافت لي كثيرا من المعلومات التي أحتاجها في مشروع تخرجي. كما ان الندوة احتوت على حقائق يجب على الجميع معرفتها وهي ان السلطنة تحتل مركز متقدم في مستوى الإصابة بمرض السكري على مستوى العالم وعلية يجب أن تكون جهود مكثفة للحد من ذلك.
    ومن جانب آخر قال الطالب داود بن سليمان الشندودي من جامعة السلطان قابوس تخصص علم النبات: إن لهذه الندوة أهمية في عملية تطوير إنتاجية الخضروات لمكافحة الآفات والعوامل المناخية وكذلك الحفاظ على القيمة الغذائية التي يحتاجها الإنسان في الوجبات الغذائية. وتطرقت الندوة إلى نقاط رئيسية مثل طرق تطوير النباتات لمقاومة الآفات وأوضحت الخطط المستقبلية التي وضعها الباحثون للحفاظ على الأمن الغذائي.
     
  2. Queen Love

    Queen Love ✗ الفريق التطويري الأعلامي ✗

    يسلموو ع الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة