تَرَفَعْ عن سفاسف الامور

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏12 جوان 2011.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    تَرَفَعْ عن سفاسف الامور


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    نرقى بأنفسنا ونحتل مراتب عليا في قلوب من حولنا ومن نحب ومن يهمنا تواجدهم بحياتنا
    أقول "عامل الناس بأخلاقك ولا تعاملهم بأخلاقهم"


    من منا لم يخطى عليه احد .. ؟!
    من منا لم ينقل على لسانه كلام لم يتقول به؟
    من منا لم يناله الاذى ممن حوله .. ؟!
    ولكن هل نرد الإساءة بالإساءة ..؟
    وهل نعامل الناس كما يعاملوننا ..
    ؟


    وقفـــة ...

    يجب على كل امرؤ منا أن يوطن نفسه على أن يعامل الآخرين بأخلاقه وليس بأخلاقهم
    فان أساو لك فأحسن...
    وان أحسنوا فزد بالإحسان...
    ولا ترد الإساءة بالإساءة لانك بذلك تتخلق بأخلاقهم وتصبح واحد منهم.
    واعلم انه بمعاملتك لهم بأخلاقك لا بأخلاقهم سوف تصفي نفوسهم
    و ترجع لهم صوابهم و تعيد لهم فرصة التفكير باخلاقهم
    وان أحسنت وبذلت المعروف فلا تنتظر الثناء والشكر من احد...

    وطن نفسك على العطاء وعدم الأخذ...
    ولا ترضي الخلق على حساب رضى الخالق عز وجل...
    وارضي الخالق على حساب رضاهم...
    وتذكر دوما بان رضا الناس غاية لا تدرك و أنه سيظل هناك من يكرهك و يحسدك ويتجاهلك...
    لأسباب قد تكون وجيهة أحياناً ولأسباب قد لا تكون وجيهة بتاتا...
    تمسّك دائماً بمبادئك الراقية وأخلاقك العالية عند تحاورك مع الآخرين وترفع عن سفاسف الامور...
    ووطن نفسك على أنك ستجد في كل مكان من لا يعجبك بعض تصرفاته ...
    وتخلق بأخلاق الإسلام ولا يهمك أن هناك من لا يتخلق بها من أهلها ، واترك أمرهم لله تعالى ...


    وتمثل قول القائل

    كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعاً .. بالطوبِ يُرمى فيرمي أطيب الثمر

    لا تنسى أنك أنت المسؤول عن معاملة الناس لك ...

    كن خلوقا تنل ذكرا جميلا.
    وقد سئل رسول الله صلى الله علية وسلم:
    أي الأعمال أفضل؟
    قال "خلق حسن"
    كن حسن الخلق مع نفسك وهو ما يسمية العلماء بالمروءات.
    إنك بأخلاقك قادر على أن تكون شبكة واسعة من العلاقات الإجتماعيه فبكلماتك المهذبة وآدابك السمحه
    قدوتك الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
    فالأخلاق هي التي تجذب الآخرين إليك فتكون حقا الشخصية المغناطيسية الحقيقية...


    وفي الختام نقول اللهم كما احسنت خلقنا فأحسن خُلقنا ياذى الجلال والإكرامـ
     
  2. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    [​IMG]
     
  3. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعاً .. بالطوبِ يُرمى فيرمي أطيب الثمر


    كلآآم جدآآ جمييل وطرح ولآ اروووع
    تسلم اخوي ع ذآئقتك الجميلهفي اختيآر الموآضيع المميزه

    ودمت مبدع يآمبدع
     
  4. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    دهن عود// شوق قطر..

    يجب علينا أن نجعل هذه الكلمات الرنانة نصب أعيننا عندما نجد معاملة جافة من شخص لايفقه في أسلوب التعامل الراقي

    مع من حوله..

    كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعاً .. بالطوبِ يُرمى فيرمي أطيب الثمر..

    أسعدتني مداخلتكم بارك الله فيكم
     
  5. Dana_QTR

    Dana_QTR ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    مدخل:

    عامل الناس بأخلاقك لا بأخلاقهم...






    طرح رائع..تسلم اخوي..

    في انتظار الجديد..







    مخرج:

    كن كالزهرة تمنح شذاها لمن اقترب..
     
  6. شناصيه عسوله

    شناصيه عسوله ¬°•| للتميـز عنـوان |•°¬

    كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعاً .. بالطوبِ يُرمى فيرمي أطيب الثمر

    لا هنت ع الطرح المميز

    ربي يحفظك
     
  7. DYNAMIC

    DYNAMIC ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    فعلا ... على الإنسان أن يعامل الناس بأخلاقه هو لا بأخلاقهم ... فكل إناء بما فيه ينضح، وإن من خير الناس من يعامل الله عز وجل في الناس ... ينظر ما يحبه الله منه في ردات فعله ... مواقفه ... تعاملاته ... فيقدم عليه.

    دعوة طيبة البريمي داري ومرباي

    شكرا شكرا لك

    :imuae69::imuae69::imuae69:
     
  8. عۈد بطرآنيـے

    عۈد بطرآنيـے ¬°•| فخر المنتدى |•°¬


    وعليكم السلآم ورحمة الله وبركآته



    كلنآ نخطئ ونصيب ولكن العبره فيمن يعتبر

    وأجمل مآ يحلي الانسآن أخلآقه

    واذآ انعدمت الأخلآق انعدمت انسآنية وضمير الانسآن

    فعلينآ بالخلق الح ـميد



    يعطيك العآفية ع الطرح المميز

    ولآ ترحمنآ من يديد طرحك




     
  9. بكيفي

    بكيفي ¬°•| عضو مميز |•°¬

    طرح مبدع وراااائع...

    يعطيكــ العافية..
     

مشاركة هذه الصفحة