رفض أميركي لعضوية فلسطين بالأمم المتحدة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة غالي الأثمان, بتاريخ ‏10 جوان 2011.

  1. غالي الأثمان

    غالي الأثمان ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن الولايات المتحدة أبلغته رسميا أنها ستعارض أي توجه فلسطيني للأمم المتحدة في سبتمبر المقبل من أجل طلب عضوية لدولة فلسطين لدى المنظمة الدولية، في حين نفى مستشار للرئيس الفلسطيني محمود عباس تقارير إسرائيلية عن خلافات داخل القيادة الفلسطينية بشأن خيار التوجه للأمم المتحدة لطلب عضوية لدولة فلسطين في شهر سبتمبر المقبل.
    ونقلت صحيفة "الأيام" الفلسطينية عن عريقات قوله في ختام زيارة وفد فلسطيني إلى واشنطن، إن الولايات المتحدة أكدت أنها ستعارض التوجه الفلسطيني لنيل العضوية في الأمم المتحدة. وأضاف أن الوفد الفلسطيني نقل إلى الإدارة الأميركية رسالة من ثلاث نقاط. وتابع "قلنا إن المصالحة الفلسطينية هي مصلحة وطنية فلسطينية عليا وإنها الطريق إلى الدولتين وإلى الديمقراطية أما الأمر الثاني فهو تأكيدنا أن على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن يعلن موافقته على مبدأ الدولتين على أساس حدود 1967 وتنفيذ ما عليه من التزامات بما في ذلك وقف الاستيطان".
    وأردف قائلا "ثالثًا أكدنا أنه فيما يتعلق بالتوجه إلى مجلس الأمن من أجل نيل عضوية فلسطين في الأمم المتحدة فإن هناك لجنة فلسطينية وأخرى عربية مكلفتان بدراسة هذا الخيار من كل جوانبه وأن الهدف من نيل العضوية هو تثبيت خيار الدولتين".
    وذكر عريقات أن "موقف المسئولين الأميركيين فيما يخص عملية السلام هو أن العملية السياسية هي الخيار الوحيد وأنهم سيسعون لاستئناف المفاوضات على أساس خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما ولكن لم يحددوا كيف ومتى وإن كنا أكدنا لهم أنه ما لم يقبل نتنياهو بحل الدولتين على أساس حدود 1967 وتنفيذ ما عليه من التزامات فإن أي عملية سلام ستكون مضيعة للوقت".
    وذكر أن الوفد الفلسطيني قدم للجانب الأميركي خرائط ووثائق توضح ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من "أعمال لفرض الحقائق على الأرض في القدس وباقي أنحاء الأراضي الفلسطينية".
    وأضاف "فيما يخص توجهنا إلى مجلس الأمن الدولي لطلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة فإنهم اعتبروا ذلك أنه (لا خيار) وأنهم سيعارضوننا في توجهنا هذا".
    وتابع "فيما يخص المصالحة فإن المسئولين الأميركيين قالوا سننتظر ونرى وانهم سيحكمون على الحكومة من خلال تشكيلتها وبرنامجها ومدى التزامها ببرنامج منظمة التحرير الفلسطينية".
    من جهته، قال نمر حماد المستشار السياسي لعباس، لموقع (قدس نت) الإلكتروني، إن ما تحدثت به التقارير الإسرائيلية عن وجود انشقاقات داخل القيادة الفلسطينية حول فكرة التوجه لمجلس الأمن الدولي "لا أساس له من الصحة". وأضاف أن "فكرة التوجه لمجلس الأمن لنيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية ما زال قائما وما تتحدث عنه الصحافة الإسرائيلية عارٍ عن الصحة".
    وكانت صحيفة "هاآرتس" الاسرائيلية زعمت أمس أن هناك انقساما حادا في صفوف القيادة الفلسطينية على الخطوة من جانب واحد للحصول على اعتراف من الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر.
    وقالت الصحيفة إن مجموعة من المسئولين الفلسطينيين يعارضون في المحادثات المغلقة هذه الخطوة لأنهم يعتقدون أن السعي للحصول على اعتراف من الأمم المتحدة يمكن أن تضر أكثر مما تنفع لقضيتهم في الوقت الذي يبدي فيه عباس تصميمه على دفع هذه المبادرة.
    ولوح الفلسطينيون مرارا بالتوجه إلى الأمم المتحدة في سبتمبر المقبل من أجل طلب عضوية دولة فلسطين على الحدود المحتلة عام 1967 ردا على استمرار تعثر محادثات السلام مع إسرائيل التي تعارض الخطوة.
    إلى ذلك، أقرت لجنة التخطيط والبناء الإسرائيلية بناء متحف يسمى بـ "التسامح" على أنقاض قبور المسلمين في مقبرة "مأمن الله" غربي مدينة القدس. وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية الرسمية "وفا" أنه " يقف وراء هذا البناء معهد (فايزنتل) الذي يطارد النازيين في العالم ويعمل على منع معاداة اليهود".
    وكانت اللجنة قد أجلت إصدار الترخيص قبل عامين من أجل إدخال تعديلات في خرائط البناء. وتعد مقبرة "مأمن الله" أكبر مقبرة إسلامية في القدس.
     
  2. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    تسلم ع الخبريه غآلي
     

مشاركة هذه الصفحة