حلول جماهيرية لعودة العين إلى التتويج

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏9 جوان 2011.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    العين يبحث عن الفرحة المفقودة.
    حلول جماهيرية لعودة العين إلى التتويج


    [​IMG]

    ودع العين أسوأ موسم في تاريخه، عندما ابتعد في الأمتار الأخيرة عن دوامة الهبوط لدوري الهواة، وضمن البقاء بين الكبار في اللحظات الحرجة، بعد أن خيب آمال جماهيره العريضة في العودة لمنصات التتويج، وخسر البطولة الوحيدة التي كان قريبا منها، وهي كأس رابطة المحترفين لمصلحة الشباب في النهائي، وخرج خاوي الوفاض من الدور الأول لدوري المجموعات في دوري أبطال آسيا، وهو الفريق الإماراتي الوحيد الذي نجح في الحصول عليها في موسم تاريخي عام ،2003 ودفع الثمن غالياً لخطأ إداري غريب، وودع بطولة كأس رئيس الدولة بقرار من لجنة الانضباط لمخالفة قواعد البطولة واللعب بثلاثة أجانب أمام فريق مسافي، فتحول فوزه بثلاثية نظيفة في الملعب إلى الخسارة بالنتيجة ذاتها على الورق، وبينما ترفع الأغلبية العظمى من أنصار العين شعار (موسم للنسيان)، وتركز على كيفية العودة للمكان والمكانة الطبيعية لأصحاب القمصان البنفسجية في الموسم المقبل على صعيد المنافسة المحلية، كان لمشجع النادي وعضو منتدى (الهدف الإمارات) واسمه (دلبيرو) رؤية أبعد وأشمل، وذهب للحديث عن عودة العين للفوز بالبطولة الآسيوية، وقدم الوصفة السحرية، من وجهة نظره، بعنوان «متى سيكون العين مؤهلاً لإحراز البطولة؟ لماذا أحرز العين الدوري ثلاث مرات متتاليات وكأس آسيا 2003؟»، وجاء في التقرير «كان الفريق في عام 2003 مزيجاً بين اللاعبين الصاعدين الذين ثبتوا أقدامهم مع الفريق الأول مثل علي الوهيبي وعلي مسري وفيصل علي، واصحاب الخبرة مثل سالم جوهر وفهد علي، وأجانب على مستوى مثل سانغو وتراوري وفرهاد مجيدي والفرنسي رودريغو، ومدرب على مستوى عال تكتيكيا ونفسيا، ولم تكن هناك مشكلات بينه وبين اللاعبين، وإدارة واعية تتابع كل كبيرة وصغيرة، ولا مجال للمصادفة في عملها ومبدأ الثواب والعقاب هو الأساس، وجمهور يملأ المدرجات في كل المباريات، لكن العين حاليا هل هو مؤهل ويملك كل تلك المقومات؟ معظم اللاعبين هم صغار السن وأصحاب الخبرة غير موجودين، ولا يوجد قائد في الملعب، والأجانب دون المستوى، وأعتقد أن الإدارة ستعالج تلك النقطة في الموسم المقبل، وكلي ثقة بأن أجانبنا في سيكونون الأفضل في دورينا، والتعاقد مع كوزمين بداية طيبة، والإدارة الحالية ليس عليها غبار، مع عودة أقطاب النادي، والجمهور معدنه لا يتغير، والحل السريع هو التعاقد مع لاعبين مواطنين، وعدم التفريط في المميزين منهم، وصقل مواهب الصاعدين، وتجهيز 22 لاعبا على الأقل للموسم بالكامل، ووضع استراتيجية للنادي لمدة ثلاث سنوات على الأقل، لنحرز الدوري وبعدها الفوز بدوري أبطال آسيا، من خلال المنافسة على البطولة الموسم المقبل والبقاء بين الثلاثة الكبار، ويكون كأس رئيس الدولة هو الهدف أو كأس اتصالات ويتكسب اللاعبون الخبرة، وفي الموسم التالي البقاء عند الحد نفسه، ويكون كأس رئيس الدولة الهدف الأساسي، وفي الموسم الثالث بطولة الدوري تكون الهدف الأول والذهاب بعيدا في البطولة الآسيوية، وفي الموسم الرابع المنافسة على كل البطولات المحلية ومواصلة التقدم في الآسيوية، وأخيرا في الموسم الخامس يكون الهدف الفوز بالألقاب المحلية والبطولة الآسيوية، وأعتقد أن خمس سنوات كفيلة بتحقيق الحلم والمهم اكتساب المواهب الخبرة وانتداب أربعة مواطنين على أعلى مستوى. وتفاعل رواد المنتدى مع الطرح وعلق (هاجس العين) مشيرا إلى وجود إيجابيات كثيرة، أبرزها الإدارة التي تتمثل في رئيس النادي ونائبه وهيئة الشرف ورئيس مجلس الإدارة، وأكبر قاعدة جماهيرية، وملعب القطارة، وأفضل لاعبين شباب في الدولة، والتاريخ الحافل بالإنجازات الذي يضم 24 بطولة، أما السلبيات فيراها تتمثل في الجهاز الفني واللاعبين الأجانب وغياب أصحاب الخبرة واللاعبين المميزين، والنقص في بعض المراكز والجهاز الطبي، فيما قال (السبع الأهلاوي) «توقعي الشخصي لم تكتمل عناصر الفوز للعين، ولو استطاعت الإدارة الحالية توفير هذه العناصر فسيكون العين منافسا قويا على الدوري»، وقال (اتليتكو مدريد) «والله الخسارة أمام الشباب مؤثرة، والعين دون الأجانب أفضل، ولهذا لابد أن يكون التعاقد مع محترفين على مستوى». وقال (كتلوني جبار) «العين سيفوز بالدوري عندما يستغني عن غالو وعدم وجود إصابات، وشراء لاعبين أكفاء مثل رادوي وسيكوكو، ولاعب إماراتي مثل أحمد جمعة وأحمد خليل». واختلف (المتعرض العيناوي) وقال «استراتيجياً كلامك جميل، ونفسياً صعب على الكل، اتفق معك لكن أرى أن المدة الزمنية طويلة، واعتقد أن ثلاث سنوات مقبولة، وسنتين كحد أقصى لاستعادة درع الدوري، أما الآسيوية فثلاث سنوات، والعودة بعدها للمنافسة على اللقب، ولابد من مضاعفة الخطوات، لأن الآخرين يعملون ويخططون أيضاً». وقال(مرهون قلبه) إن الوضع يحتاج عامين فقط. فيما أكد (هيروين العين) أن الموسم المقبل ستكون المنافسة على كل البطولات. وقال (محظور سابق) إن الدوري لا ينتج لاعبين أكفاء، وعلى العين الاعتماد على أكاديمته التي ظهرت بوادرها هذا الموسم، وكانت من بين أبرز الإيجابيات في موسم صعب، وأتصور عودة العين سريعا، لأن الدوري الإماراتي ليس بهذه القوة، مع مدرب قادر على تكملة البناء، وأجانب على مستوى عال وفي المراكز التي تعاني نقص المواطنين، ودور الإدارة الجديدة التي استوعبت أخطاء الإدارة السابقة، والوجود الجماهيري والنقد البناء في الإعلام والمنتديات، والأهم هو الصبر على الفريق، وأيده (عيناوي في أي بي)، فيما قال (أحلى وحداوي) العين يمكن يفوز بكأس، لكن الدوري يحتاج إلى وقت أطول، وهو ما أكده (شفانشتايغر)، وأكد (مستر ريلاكس) أن الجمهور صبر سبع سنوات ولابد من الفوز بالدوري الموسم المقبل والعودة للبطولة الآسيوية، واتفق معه (خالد الصوافي) و(قناع البطولة) و(فتي المويجعي) و(زعيمة) و(إداري عيناوي) و(خارج عن القانون)، فيما قال (الزيبق العيناوي) إن المنافسة في الموسم المقبل صعبة، لأن الفريق في مرحلة تجاوز للكبوة.
     
  2. صقر آلبريمي

    صقر آلبريمي ¬°•|مـכـتـآر [آכـبـﮗ]ولآ [آטּـسآﮚ]ـ |•°¬

    العين كآن طآيح درجة ثآنية ، بسسس مشترين المبآراة والكل يعرف هالشي ^^

    اذا هذا المستوى لن يعود للتهديف ..


    ثآنكسسس
     
  3. غالي الأثمان

    غالي الأثمان ¬°•| مراقب سابق|•°¬

    بالفعل الموسم الماضي يعتبر موسم للنسيان لنادي العين..

    لكن نتمنى انه يفرح جماهيره ويعود لمنصات التتويج الموسم المقبل..

    الف شكر لك اخوي ع الخبر..
     

مشاركة هذه الصفحة