برلماني مغربي ينتقد مهرجاناً للرقص الشرقي لمشاركة إسرائيليين فيه

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة شووق قطر, بتاريخ ‏8 جوان 2011.

  1. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]


    أثار تنظيم المهرجان الدولي للرقص الشرقي في دورته الثانية بمدينة مراكش، انتقادات حادة لفعاليات إسلامية وحقوقية تطالب بمنع هذا المهرجان، بسبب ميوعة العروض الفنية التي يتضمنها.

    وعزا الرافضون انتقاداتهم لتنظيم المهرجان أساساً إلى حضور راقصين من الكيان الإسرائيلي، معتبرين ذلك استهتاراً بمشاعر الشعب المغربي. وبالمقابل، اعتبرت إحدى الراقصات المغربيات المعروفات أن الجدل حول مهرجان للرقص الشرقي مجرد نقاش لا يجدي نفعاً، باعتبار أن الرقص موهبة ومهنة مثله مثل بقية المهن الفنية الأخرى.

    وقال البرلماني عبدالباري الزمزمي، رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل، إن المهرجان مادام ليس من تنظيم جهات رسمية في البلاد، فإن الحكومة مُلزمة برفض تنظيمه على أرض مراكش، كونها مؤتمنة على إرادة الشعب المغربي.

    وتابع الزمزمي في حديث لـ"العربية.نت": "بغض النظر عن الميوعة وقلة الحياء التي تعتري عروض الرقص الشرقي سواء لدى الراقصات النساء أو الراقصين الرجال، فإنه على الأقل كان ينبغي رفض تنظيم هذا المهرجان لاستدعائه مشاركين صهاينة".

    وزاد: "أعلم أن الظروف السياسية ضاغطة على الحكومة المغربية، لكن هذا لا يعطيها مبرراً لقبولها ولو بالصمت حضور هؤلاء الراقصين الصهاينة في هذا المهرجان الدولي للرقص الشرقي".



    [​IMG]
    الراقص تيتو سيف من مصر

    ووصف السماح لهذا الصنف من الزوار بالحضور وتعليم الرقص للمغاربة بالأمر المشين، وبأنه "استهتار" بمشاعر الشعب المغربي وكافة الشعوب العربية، لا سيما في خضم هذه الأيام الحزينة التي تخلد حرب الأيام الستة والذكرى الـ44 لاحتلال مدينة القدس.

    وحول ما إذا كان سيثير هذه القضية أمام أنظار مجلس النواب بصفته عضواً فيه، أجاب: "أضعف الإيمان في هذا السياق هو إنكار تنظيم هذا المهرجان وإسماع المسؤولين صوت الرافضين".

    وبدوره، ندد الناشط الحقوقي خالد السفياني بتنظيم المهرجان الدولي للرقص الشرقي في المغرب، بسبب الظروف السياسية والاجتماعية التي يعيشها المغرب والعديد من البلاد العربية، والتي لا تسمح تماماً باستقبال هذا النوع من المهرجانات.

    واستطرد منسق مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين في تصريح لـ"العربية.نت": "الأسوء من هذا كله هو مشاركة راقصين جاءوا من كيان غاصب لتدريس فنون الرقص، في حين أن هذه الدولة الطاغية تجتهد يومياً في فنون القتل وترويع الآمنين في فلسطين".

    موهبة وفنبالمقابل، تعترض الراقصة نور، والتي تُلقب بسفيرة الرقص الشرقي في المغرب، على كل هذا النقاش والجدل كونه لن يضيف شيئاً، مبرزة أن الرفض القاطع للرقص الشرقي هو بمثابة رفض لمهنة مثل جميع المهن الفنية الأخرى، من تمثيل واستعراض وتصوير وإخراج.

    واعتبرت أن الرقص الشرقي، بالرغم من كونه لم يعد حاملاً للقيمة الفنية العالية ذاتها التي كانت له خلال سنوات خلت، هو شعور داخلي خاص وتعبير فني راق وسيلته هو حركات الجسد، وليس إيحاءات جنسية كما يعتقد الكثيرون.

    وتحتضن مراكش طيلة أسبوع كامل عروضاً عديدة للرقص الشرقي في أحد الفنادق الفخمة للمدينة، ينظمها أساتذة الرقص من شتى البلدان العربية والأوروبية، وسيحرصون على "اهتزاز" المشاركين، بحسب تعبير الموقع الرسمي للمهرجان ذاته.

    ويحضر راقصون من المغرب ومصر وإسرائيل وغيرها من الدول للإشراف على ورشات تعليم الرقص للمشاركين والمشاركات، ومن ضمنهم: "آشي هاسكال" و"أنابيل" من إسرائيل، و"تيتو سيف" و"فيفي نيس" من مصر، ورضا فاتن من كازاخستان، وناتالي بيكر من روسيا، و"نوارة" و"حكيمة" من أصول مغربية.

    ويغري المهرجان المتبارين والمتباريات في مسابقات الرقص بجوائز عبارة عن السفر والمشاركة في مهرجان لاس فيغاس بأمريكا ومهرجان سانت بيترسبورغ في روسيا وغيرهما، واعداً بقضاء أيام سياحية جميلة بمراكش لاكتشاف التنوع الحضاري الذي تزخر به الثقافة المغربية، وفق ما جاء في موقع المهرجان.
     

مشاركة هذه الصفحة