«الأطلسي» يستخدم المروحيات للمرة الأولى في ليبيا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏5 جوان 2011.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    روسيا تراه «ينحرف نحو تدخل بري».. وترسل مارغيلوف إلى بنغازي
    «الأطلسي» يستخدم المروحيات للمرة الأولى في ليبيا



    [​IMG]
    إحدى مروحيات «الأطلسي» التي بدأ في استخدامها. إي.بي.إيه
    نشرت فرنسا وبريطانيا، أمس، للمرة الأولى مروحياتها القتالية ضد قوات العقيد معمر القذافي، بعد اسبوع من اعلان لندن الدخول في «مرحلة جديدة» من الغارات التي تشنها قوات الحلف الاطلسي على النظام الليبي، فيما اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان الاطلسي «ينحرف نحو عملية برية» ستكون «مؤسفة»، فيما يصل المبعوث الروسي إلى بنغازي غداً، وجمدت اليابان 4.4 مليارات دولار من موجودات القذافي ومقربين منه.

    وتفصيلاً، أعلن «الاطلسي» أن مروحيات قتالية فرنسية من طراز «تيغر» وبريطانية من طراز «اباتشي» شنت الليلة قبل الماضية غارات على تجهيزات وقوات تابعة للجيش الحكومي.

    وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية ان مروحيات اباتشي البريطانية، التي كثيرا ما استعملت في العراق وافغانستان، دمرت منشأة رادار قرب مدينة البريقة الساحلية شرق ليبيا.

    وصرح الناطق باسم قيادة الاركان الفرنسية، الكولونيل تييري بوركهار، بأنه «تم تدمير 20 هدفاً، منها 15 آلية عسكرية، خصوصا سيارات بيك آب مسلحة». وأضاف ان هيكليات لقيادة الجيش الليبي قد استهدفت أيضاً. وأوضح المتحدث أن بضع مروحيات اضطرت للرد على أسلحة خفيفة أطلقت النار من الارض من دون اصابة أي مروحية. وقال بوركهار ان «اقحام المروحيات يعد مكملا للوسائل الجوية والبحرية المستخدمة في العمليات، لتكثيف الضغط الممارس حتى الآن على قوات القذافي».

    وعادت المروحيات بعد ذلك إلى حاملتيها المنتشرتين قبالة السواحل الليبية، الفرنسية «تونير» والبريطانية «اتش.إم.إس اوشن».

    ووصل وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، أمس، إلى بنغازي، حيث التقى مسؤولين في المجلس الوطني الانتقالي، الذي وصفه بـ«الممثل الشرعي للشعب الليبي».

    وقال قائد قوات عملية الحلف في ليبيا الجنرال شارل بوشار إن «هذا النجاح يدل على الامكانات الفريدة المتاحة بفضل استخدام مروحيات قتالية». وأوضح الحلف الاطلسي ان ذلك يمنحه «مرونة اضافية في رصد ومهاجمة قوات القذافي التي تتعمد استهداف المدنيين، وتختبئ في اماكن آهلة بالسكان».

    واعتبر وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس أن إقحام المروحيات «تطور معقول لما بدأناه». وصرح من سنغافورة «إننا نقول بوضوح للعقيد القذافي ان هناك وسيلة سريعة جدا لوقف غارات الحلف الاطلسي: وهي التنحي والكف عن محاربة شعبه».

    من جانبه، أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن اسفه لذلك، مؤكداً ان «ما يجري انحراف عن قصد أو غير قصد نحو عملية برية». ويستبعد القرار 1973 الذي أقره مجلس الامن الدولي في 17 مارس تماما «أي قوة احتلال (برية) بأي شكل من الأشكال».

    وقال لافروف إن إرسال قوات إلى الأرض وهو ما استبعده الاطلسي مراراً «سيكون مؤسفاً تماماً».

    في المقابل، أعرب رئيس المجلس الانتقالي، مصطفى عبدالجليل، عن ارتياحه لإرسال مروحيات، مرحبا «بكل عملية من شأنها ان تسرع في سقوط نظام القذافي».

    وتبنى النواب الأميركيون، الذين يشعر عدد كبير منهم بالغضب، لان باراك اوباما لم يشاورهم بشأن التدخل العسكري في ليبيا، قراراً يطالب الرئيس بتوضيحات حول هذه المهمة، فبعد اسابيع من الانتقادات الحادة في الكونغرس، تبنى مجلس النواب بـ268 صوتاً مقابل ،145 قراراً يطلب من الرئيس تقديم تقرير حول تدخل واشنطن خلال 14 يوما. ورفض النواب قراراً ثانياً بـ148 صوتا (مؤيدون) مقابل ،265 يطالب بانسحاب القوات الأميركية من التحالف الدولي الذي يقاتل قوات القذافي بقيادة الاطلسي، لكن وفي مؤشر الى غضب النواب، حصل النص مع ذلك على تأييد اكثر من ثلث اعضاء المجلس.

    من ناحية أخرى، يتوجه المبعوث الخاص للرئيس الروسي ميخائيل مارغيلوف إلى بنغازي مساء غد للقاء ممثلين عن المعارضة الليبية. وقال مارغيلوف إنه ينوي الالتقاء بقيادة المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي شرق ليبيا. وأوضح أنه يود عقد لقاءات مع كل من مصطفى عبدالجليل ومسؤول الشؤون العسكرية بالمجلس عمر الحريري، والعضو بالمجلس محمود جبريل.

    في سياق آخر، ذكرت صحيفة «يوميوري شيمبون» اليابانية، أمس، أن اليابان جمدت 4.4 مليارات دولار من الموجودات تعود الى القذافي ومقربين منه، بموجب قرار للامم المتحدة يفرض عقوبات قاسية على نظام الزعيم الليبي
     
  2. الشامسية

    الشامسية ¬°•| شيف ملكي |•°¬

    الله يعين من هذا الزعيم
    مشكور اخوي على الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة